الجمعة 14 أوت 2020 م, الموافق لـ 24 ذو الحجة 1441 هـ آخر تحديث 00:24
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
ح.م

محرز يصنع الحدث في السيتي برقم مميز بعد استئناف “البريمرليغ”

ن.ب
عاد الدولي الجزائري رياض محرز بقوة للواجهة منذ استئناف النشاط بعد السيطرة نسبيا على جائحة كورونا.

وشارك النجم الجزائري في كل اللقاءات منذ استئناف النشاط، أساسيا (3 في البريمرليغ ولقاء في الكأس). ويعتبر محرز اللاعب الوحيد في كتيبة الإسباني بيب غوارديولا الذي يشارك في كل اللقاءات كأساسي منذ عودة المسابقة.

محرز تمكن من تسجيل هدفين وصناعة آخر في 3 لقاءات مؤكدا أنه يستحق الثقة التي منحها إياه الإسباني بيب غوارديولا. للإشارة فقد أشادت الصحافة الإنجليزية باللياقة البدنية لرياض محرز في التحضيرات وهذا ما برهنه مع استئناف النشاط في انتظار قادم المواعيد وأهمها رابطة أبطال أوروبا.

وكانت صحيفة “الديلي ستار” الإنجليزية، قد أشارت إلى أن محرز يتواجد في لياقة بدنية عالية رغم ابتعاده لفترة طويلة عن التدريبات الجماعية مع النادي، بسبب إجراءات الحجر المنزلي والتدابير المتخذة على خلفية انتشار فيروس كورونا المستجد في إنجلترا وجميع أنحاء العالم.

وأوضح ذات المصدر أن عدة لاعبين على غرار كيفن دي بروني، ساني وبيرناردو سيلفا وستيرلينغ ظهروا في وضعية بدنية صعبة عكس كل من الجزائري رياض محرز، وخيسوس وفودن، وهذا قبل المواجهة المرتقبة غدا أمام أرسنال في استئناف الدوري الإنجليزي “البريمرليغ”.

محرز

يعاني من آلام حادة في الركبةشبح الإصابات يتجدد مع مهدي زفان

ع.ع
تعرض مهدي زفان، المدافع الأيمن للمنتخب الوطني، يوم الثلاثاء، لإصابة خلال مواجهة فريقه كريليا زوفيتوف سامارا أمام لوكوموتيف موسكو، برسم الأسبوع الـ25 من البطولة الروسية لكرة القدم. وغادر”زفان” المباراة في الدقيقة الـ39 من المرحلة الأولى متأثرا بآلام حادة بأوتار الركبة اليسرى، لم يستطع تحملها واضطر لمغادرة رفاقه على الحاملة دون أن يقدر على العودة من جديد إلى أرضية الميدان.

 وعاد كريليا زوفيتوف بنقطة ثمينة من موسكو إثر تعادله إيجابيا بهدف لهدف أمام لوكوموتيف، رغم ذلك مازال مهددا بالسقوط إلى الدرجة الثانية ويقبع في المركز ما قبل الأخير في الترتيب العام للبطولة الروسية، قبل 5 جولات عن نهاية الموسم الجاري.

للإشارة، فإن مهدي زفان انضم لنادي كريليا زوفيتوف سامارا في الميركاتو الشتوي، بعد فترة صعبة دون فريق في النصف الأول من الموسم الجاري، عقب رفضه التجديد لنادي رين الذي توج معه بكأس فرنسا العام الماضي، وإسراره على تغيير الأجواء بخوض تجربة جديدة خارج فرنسا،خاصة بعد فوزه مع الخضر بكأس أفريقيا الصيف الماضي بمصر.

بعض المساهمين يرفضون التجديد له
عقد شريف الوزاني انتهى، والحمراوة يدخلون فراغا إداريا

توفيق بوفاروم
يواصل فريق مولودية وهران العيش على وقع المشاكل والصراعات الداخلية، وآخر فصول هذا الصراع هو انتهاء عقد المدير العام الحالي للنادي شريف الوزاني سي الطاهر بتاريخ 30 جوان، وفقا لمحضر التنصيب الذي وقع عليه المساهمون في الشركة الرياضية، وبهذا فإن سي الطاهر ومن الناحية القانونية والإدارية لا يملك أي صفة في الوقت الحاضر، ولا يستطيع التوقيع على أي وثيقة أو صكوك مالية وما شابه ذلك لغاية عقد اجتماع آخر للمساهمين، وإعادة تجديد عقده لفترة أخرى.

هذا المأزق والفراغ القانوني لا يبدو أن أثر على بعض المساهمين الذين لا يحملون الوزاني في قلوبهم، حيث أشارت العديد من المصادر إلى أن هؤلاء ليس لديهم الرغبة في تجديد عقد سي الطاهر، مؤكدين بأنهم فعلوا ذلك الموسم الماضي تحت ضغوطات كبيرة من طرف الوالي السابق مولود شريفي، وبات لزاما في هذه الحالة الإسراع تعيين مدير عام جديد أو تجديد الثقة في نفس الشخص الذي لا يحظى بالإجماع التام.

يحدث كل هذا في ظل تراكم المشاكل واقتراب التاريخ المحددة لكل الفرق من أجل تعيين رئيس مجلس إدارة قبل يوم 15 جويلية المقبل، بالإضافة إلى وضع التقارير المالية للسنوات السابقة تحت تصرف لجنة المراقبة والتدقيق المالي التي يرأسها عبدوش، وإلا فإن الحمراوة سيكونون تحت طائل العقوبة، ويتهم أحمد بلحاج بابا بالدرجة الأولى ويوسف جباري بالدرجة الثانية بالتهرب من تقديم حصيلتهما المالية لأسباب غير معلومة، كما أن هناك حديثا عن تلقيهما استدعاءا مباشرا من المحكمة على خلفية رفضهما التعاون مع الخبيرة المالية التي تم تعيينها.

شريف الوزاني

ورط إدارة مولودية وجدة وأكد رغبته في الرحيل
صحف مغربية تتهم بن شيخة بالمساومة والضغط لرفع راتبه

توفيق عمارة
ما زال المدرب الجزائري لمولودية وجدة المغربي، عبد الحق بن شيخة، يصنع الحدث في المغرب بخصوص بقائه من عدمه في الفريق، حتى في ظل إشرافه على تحضيرات استئناف الموسم الجاري، ورغم أن عقد الناخب الوطني السابق ينتهي مع نهاية الموسم الجاري، إلا أن أطرافا إعلامية مغربية اتهمته بمساومة إدارة مولودية وجدة بالرحيل بنية رفع راتبه، وهو الذي وصلته عروض مغرية من قطر.

وقالت صحيفة “الصباح” المغربية بأن بن شيخة أخبر محمد هوار، رئيس المولودية، بنيته في الرحيل، دون إعطاء توضيحات حول دوافع قراره المفاجئ، حسب نفس المصدر، الذي وجه اتهامات للمدرب الجزائري المعروف في الدوري المغربي بقيمته الثابتة ونتائجه، مبرزة تناقضه، حسبها، على اعتبار أنه أكد مرارا أن تعاقده مع المولودية مبني على مشروع عمل يمتد لسنوات، واعتبر نفس المصدر أن تصريحات بن شيخة الأخيرة، هي محاولة منه للضغط على إدارة المولودية من أجل الزيادة في راتبه أو الحصول على امتيازات أخرى، وذهبت الصحيفة إلى أبعد من ذلك بالقول أن المركز الثالث الذي تحتله المولودية هذا الموسم رفقة بن شيخة ليس جديدا، لأنها كانت احتلته الموسم الفارط مع المدرب كركاش وبعد 22 جولة.

وتحاول إدارة مولودية وجدة إقناع بن شيخة بتمديد عقده خلال الأيام القليلة المقبلة، للحفاظ على استقرار الطاقم التقني وإتمام المشروع، الذي تعهد به المدرب نفسه مباشرة بعد التحاقه بالنادي في بداية الموسم الجاري، خلفا للمدرب كركاش، وكشف مصدر مطلع، عن وجود مدربين مغاربة وأجانب مرشحين لتدريب المولودية في الموسم المقبل، في حال تمسك المدرب الجزائري برغبته في الرحيل، مفضلا عدم الكشف عن هويتهم، وتابع: “ننتظر ما ستسفر عنه المفاوضات بين الرئيس هوار وبن شيخة، وبعدها سنعلن رسميا عن قرارنا النهائي، لكن يبقى الحديث عن ذلك سابق لأوانه”.

من جهة أخرى، بات بن شيخة قريبا جدا من مغادرة وجدة بعد توصله بعرض مغري من أحد أندية دوري نجوم قطر، فضلا عن فريقين من الدوري المغربي، وسبق أن أشرف على تدريبهما في وقت سابق، علما أن الفريق القطري عرض عليه راتبا شهريا يفوق 20 ألف يورو من أجل تولي إدارته التقنية بدءا من الموسم المقبل.

عبد الحق بن شيخة

رئيس اتحادية كرة اليد حبيب لعبان:
“لم يتم إلغاء كأس الجزائر بعد”

ق.ر
كشف رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة اليد، حبيب لعبان منافسة كأس الجزائر 2019-2020 “لا زالت في رزنامة الموسم الحالي ولم يتم إلغاؤها لحد الساعة”، بعد أيام عن اقتراح توقيفها بسبب جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19).و أكد المسؤول الأول للهيئة الفدرالية قائلا: “لغاية الآن كأس الجزائر ستتواصل، لكن هذا يرجع إلى الوقت المتبقي لنا لإكمال الموسم، بمجرد رفع الحجر الصحي وفتح القاعات الرياضية.”

واقترح لعبان خلال اجتماع عقده في 6 يونيو مع رؤساء الأندية بواسطة تقنية التحاضر المرئي عن بعد، إلغاء كأس الجزائر بسبب الاكتظاظ في الرزنامة، قائلا: “إذا أوقفنا في الوقت الحالي البطولة، فستكون هناك تحضيرات لمدة شهرين تحسبا للموسم المقبل، متبوعة بأسبوع أو أسبوعين للاستئناف الإداري. ينبغي أن نعلم أيضا أن تحضيرات الفريق الوطني ستبدأ شهر أوت المقبل ولهذا أعتبر انه بالإمكان التضحية بكأس الجزائر.”

واستبعد رئيس الهيئة الفدرالية أيضا، فكرة موسم أبيض،مشيرا إلى أن الاتحادية تعمل على تقليص “إلى أقصى حد” عدد مباريات البطولة، حتى يتسنى لها إنهاء الموسم الرياضي، المعلق منذ منتصف شهر مارس الماضي بسبب جائحة فيروس كورونا.

وأوضح أنه “إذا ما اتبعنا الرزنامة الحالية، فسنواجه مشكلا في توقيت إنهاء البطولة ومن هذا المنظور قررنا برمجة فقط اللقاءات المهمة المتعلقة خاصة بالأندية الموجودة في مقدمة الترتيب، بهدف تعيين الفرق البطلة.”

وتحسبا لاحتمال استئناف المنافسة، سلمت الاتحادية الجزائرية لكرة اليد، مصالح وزارة الشباب والرياضة مقترحها المتعلق بالبروتوكول الصحي الذي أعدته الأطقم الطبية للهيئة الفدرالية، ويتعلق الأمر “ببروتوكول صحي أعدته الاتحادية الدولية للعبة، يقضي مثلا بإجراء تحاليل مخبرية وتعقيم القاعات باستمرار وإجبار اللاعبين على الحضور يوم المباراة مرتدين اللباس الرسمي لتجنب الاحتكاك داخل قاعات تغيير الملابس”، كما قال لعبان في ختام حديثه. وتصطدم أمنية الاتحادية الجزائرية للكرة الصغيرة باستئناف المنافسة بموقف أخصائيي الصحة، منهم الدكتور محمد بقاط بركاني، عضو لجنة رصد ومتابعة فيروس كورونا، الذي أكد أن “الوضع الوبائي الحالي لا يسمح بعد بتجمعات اللاعبين”.

وأضاف: “لم يحن الوقت بعد للتفكير في استئناف كامل للأنشطة الرياضية لأن ذلك سيشكل خطرا على الجميع. لذا، ومن حيث الجانب الصحي، فإن استئناف المنافسة غير ممكن”.

مزيان يهاجم المدير العام لشباب قسنطينة

ق.ر
هاجم إلياس مزيان، حارس مرمى شباب قسنطينة السابق، المدير العام، رشيد رجراج، الذي تفاوض معه حول فسخ عقده، خلال فترة الانتقالات الشتوية الماضية.

كان مزيان، قرر اللجوء للجنة المنازعات، بالرابطة الجزائرية لكرة القدم، لنيل كامل مستحقاته وتعويضات فسخ عقده من طرف واحد.وقال مزيان في تصريحات تلفزيونية: “قضيتي مع شباب قسنطينة واضحة. لقد قمت بفسخ عقدي مع النادي بعد حصولي على ضمانات مكتوبة للحصول على كامل مستحقاتي، لكن لا شيء حدث بعد ذلك”. وأضاف “تركت مكاني نظيفًا في شباب قسنطينة، وخرجت من الباب الواسع بإرادتي. لم يجبرني أي شخص على فسخ عقدي دون تلقي كامل مستحقاتي، لكن إدارة السياسي لم تلتزم بالاتفاق”.

وتابع: “لقد حاولت بشتى الطرق الاتصال بمسؤولي شباب قسنطينة، لكن لا أحد أجاب على اتصالاتي، وهذا الأمر دفعني للجوء إلى لجنة المنازعات، لنيل كامل حقوقي”.وختم: “إدارة الشباب تقول إن رجراج تجاوز صلاحياته بالتوقيع على اتفاقية فسخ العقد، وهذا الأمر خطير جدًا، وقد يجره للعدالة بتهمة التزوير.

النشرة الرياضية رياض محرز مهدي زفان

مقالات ذات صلة

600

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close