-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
أخته عرضت كليتها للبيع لتغطية تكاليف العلاج

محسنون يجمعون مليار سنتيم لـ”تحرير” أستاذ محتجز بمستشفى تركي

سمير مخربش
  • 1814
  • 7
محسنون يجمعون مليار سنتيم لـ”تحرير” أستاذ محتجز بمستشفى تركي
أرشيف

أعطى سكان مدينة العلمة بولاية سطيف، درسا في التضامن بعدما نجحوا في جمع قرابة مليار سنتيم، استجابة لنداء عائلة تطالب بنقل ابنها الذي يخضع للعلاج بتركيا، أين تم حجزه من طرف مستشفى تركي لعدم تمكن العائلة من تسديد المبلغ المطلوب، وهو النداء الذي لقي استجابة من طرف سكان العلمة، الذين وفروا مستحقات العلاج وتكاليف الطائرة، لنقل المريض إلى الجزائر في ظرف 24 ساعة.

المريض يدعى ميلود نعيجة من مدينة العلمة، وهو دكتور في الإعلام الآلي وأستاذ بجامعة برج بوعريريج، تنقل للعلاج في تركيا بعدما أصيب بسرطان في العظام، أين خضع للعناية الطبية بمستشفى تركي خاص طالبه بتسديد مبلغ يعادل نحو 550 مليون سنتيم، وهو المبلغ الذي صدم المريض وأخته التي رافقته إلى تركيا والتي لم تتمكن من توفير المبلغ، الذي أصرت إدارة المستشفى على ضرورة توفيره مقابل السماح للمريض بمغادرة المستشفى. ومع الصرامة التي أظهرتها إدارة المستشفى التركي قامت أخت المريض، بعرض كليتها للبيع من أجل تغطية التكاليف لكن الإدارة رفضت لعدم وجود مريض يحتاج كلية، وبالتالي سُدت كل الأبواب في وجه الأخت وعائلتها التي اتصلت بالمحسنين بمدينة العلمة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وتحرك بعض الناشطين عبر الفايسبوك، ونشروا النداء على نطاق واسع فكانت الاستجابة سريعة، والبداية جاءت من تجار حي دبي بالعلمة، الذين فتحوا العدّاد بتوفير مبلغ 200 مليون سنتيم، لتتهاطل بعدها الإعانات من مختلف الجهات، فمنهم من تبرع بـ50 مليون سنتيم وآخر بـ10 ملايين سنتيم، بل منهم من تبرع بـ1000 دج لتصل الحصيلة في ظرف 24 ساعة إلى 460 مليون سنتيم، وهي القيمة التي تسمح بتسديد تكلفة الطائرة الخاصة لنقل المريض إلى الجزائر والتي تتطلب 450 مليون سنتيم، وإلى هنا توفرت تكلفة الطائرة وبقيت مستحقات المستشفى التركي، المقدرة بنحو 550 مليون سنتيم. وفيما كانت عملية التضامن متواصلة جاءت المفاجأة الكبرى من الولايات المتحدة الأمريكية من طبيب جزائري أصله من مدينة العلمة ويعمل في أمريكا، حيث تدخل على المباشر “وأعلنها مدوّية” بأنه سيتكفل بكل مصاريف المستشفى وربط الاتصال مع أخت المريض. ليكون بذلك سكان العلمة قد نجحوا في هذا التحدي وتمكنوا من توفير المبلغ المطلوب، لتسديد مصاريف العلاج والطائرة الخاصة والمقدرة بنحو واحد مليار سنتيم، وسيُشرع ابتداء من اليوم، في ضبط الإجراءات لإعادة الأستاذ الجامعي ميلود إلى بلده، وهو درس بليغ يقدمه سكان هذه المدينة الطيبة.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
7
  • محمد

    يا ايها الأخ Iyad والف الباطل ولاما والفش حبيبونا و جارنا راهو في ذمة الله , فاتقو الله و ادعيو لو بالرحمة

  • كريم

    بعد سنوات معدودة من الان سيصبح الشعب كله تحت رحمه الدول الاخرى فقط لاننا ضيعنا فرص هائلة في التنمية وبناء البنى التحتية ، فهل يعقل ان شخص مثل سلال او اويحيا اللص يمكنه بناء دولة ؟

  • خواطر

    طائره خاصه ب 450 مليون...حسبي الله ونعم الوكيل لو كانت الحدود مفتوحه لما اضطر لتوفير هذا المبلغ الكبير ايضا...البلاد بلادنا والدوله دولتهم والفاهم يفهم

  • مصطفىوهراني برلين

    وأين الدولة أقصد الجزائر الجديدة في كل هذا ؟

  • محمد هزار

    راكم تنشرو فيها و ما كومش حاشمين ، الدولة اللي تتخلى عن ابنها الدكتور و اخته تتسول لتجمع حقوق المستشفى ، عجبتكم هذي و تنشرو فيها ، زمان عجيب ما صحكم بوجه؟

  • Abdessamed

    (وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَّاذَا تَكْسِبُ غَدًا ۖ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ.) و يشاء الله أن يتوفاه في اليوم العالمي لمكافحة السرطان و بعيدا عن اهله .. رحمه الله برحمته الواسعة و أسكنه الفردوس الأعلى و ألهم أهله جميل الصبر و السلوان ... تقبل الله أجر المحسنين .... و صورة تركيا الانسانية سقطت بتصرفها الغير حضاري المال ثم الانسان.

  • Iyad

    ماعندوش الدراهم واش الداه، شعب والف الباطل و الطلبه.