-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
أبناء بوقرة يستهدفون اللقب للسير على خطى كتيبة بلماضي

محليو “الخضر”.. لضمان بداية قوية في مونديال العرب

صالح سعودي
  • 1003
  • 0
محليو “الخضر”.. لضمان بداية قوية في مونديال العرب

يعول المنتخب الوطني المحلي بقيادة المدرب مجيد بوقرة على ضمان بداية قوية ومميزة في كأس العرب للأمم الجارية في قطر، وهذا بمناسبة المواجهة التي يستهل بها المنافسة أمام المنتخب السوداني، وهو اختبار مهم يجعل رفقاء بونجاح أمام حتمية التعامل مع الأمور بجدية وواقعية للظفر بالنقاط الثلاث التي من شأنها أن تفتح لهم الشهية لخوض معترك البطولة من موقع قوة، وهذا قبل موعدي لبنان ومصر على التوالي.

يوجد المنتخب الوطني المحلي في موقع جيد لقول كلته في مونديال العرب بقطر، وهذا بناء على الأجواء السائدة في المجموعة، إضافة إلى الإمكانات المسخرة من أجل أداء مشوار مميز من شأنه أن يتوج بإحراز اللقب، وعلاوة على استعداء أبرز اللاعبين المحليين، قد تم الاستعانة بعدد هام من لاعبي المنتخب الأول الناشطين في بطولات عربية وخليجية، وفي مقدمتهم الحارس رايس مبولحي، إضافة إلى الهداف بغداد بونجاح ويوسف بلايلي الذي ستكون الأنظار مشدودة نحوه بالنظر إلى إمكاناته الفنية والفردية التي كثيرا ما صنع بها الفارق، وهذا دون نسيان أسماء أخرى تصنع الحدث في الخليج، في صورة العائد براهيمي وكذلك هداف البطولة للموسم المنصرم سعيود الناشط في الدوري السعودي وأسماء أخرى تراهن على استغلال هذه الدورة من أجل إقناع مجيد بوقرة من جهة وتحاول في الوقت نفسه لفت انتباه الناخب الوطني جمال بلماضي أملا في كسب ثقته بغية إدراجها في تعددا المنتخب الأول، وفي مقدمة ذلك براهيمي الذي يوجد أمام فرصة تاريخية للعودة إلى الواجهة، علما أن هذا الأخير يعد أغلى لاعب في كأس العرب 2021، وهو الذي يملك ماض كروي متميز بعد سنوات من التألق في أوروبا بألوان نادي بورتو البرتغالي وأندية أخرى.

والواضح أن المدرب مجيد بلماضي يبرز كثيرا على مبدأ الواقعية، خصوصا أن المعطيات الأولية توحي على استهداف اللقب العربي، وبالمرة السير على خطى المنتخب الأول الذي يعد بطل إفريقيا، ناهيك عن المسار النوعي في تصفيات مونديال 2022، في انتظار اكتمال المهمة بنجاح بمناسبة الدور الفاصل المنتظر شهر مارس المقبل. وعلى هذا الأساس فإن طموحات المنتخب المحلي سيسير على إيقاع المنتخب الأول الذي وسع من دائرة أهدافه وطموحاته بغية رفع رأس الكرة الجزائرية عالية في المحافل القارية والإقليمية والعالمية، وهو الأمر الذي يضع زملاء بلايلي أمام مسؤولية كبيرة للبرهنة فوق الميدان، والبداية بمواجهة اليوم أمام منتخب السودان، مباراة تفرض على محليي “الخضر” التعامل بجدية أمام منتخب يقوده الفرنسي فيلود الذي يعرف خبايا الكرة الجزائرية جيدا، ما يجعل يسعى إلى إحداث المفاجأة، وهو الأمر الذي يفرض الكثير من الحزم واليقظة لضمان بداية مثالية تفتح الشهية قبل موعد الجولة الثانية أمام منتخب لبنان، حيث سيكون الرهان منصبا على تحقيق فوزين متتاليين يحسمان ورقة التأهل إلى الدور المقبل، وهذا قبل موعد المباراة المحلية أمام المنتخب المصري المعروفة بالندية والإثارة، بناء على التاريخ الطويل والمثير بين المنتخبين على مر السنوات الماضية، آخرها ملحمة أم درمان 2009 التي افتك فيها أبناء سعدان ورقة التأهل إلى مونديال 2010 علت حساب أبناء المدرب حسن شحاتة.
وبعيدا عن طموحات المنتخب الوطني المحلي التي يصفها الكثير بالمشروعة والمنطقية، فإن الهدف الأساسي في بنظر بعض المتتبعين هو تفعيل اللياقة التنافسية للاعبين، حتى تكون دورة كأس العرب 2021 عملا تكميليا لرفقاء بونجاح تحسبا لنهائيات كأس أمم إفريقيا المزمع تنظيمها في الكاميرون مطلع السنة المقبلة، وهي الدورة التي يراهن عليها أبناء بلماضي كثيرا من أجل الدفاع عن اللقب القاري من جهة وكذا مواصلة تحطيم الأرقام القياسية الفردية والجماعية التي تميز بها “الخضر”، وهم الذين لم يتعثروا خلال 33 مباراة متتالية، وعلى مدار 3 سنوات كاملة.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!