-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
بصمة بوقرة تعبّد الطريق رغم صعوبة المهمة ومتاعب الهجوم

محليو “الخضر” يواصلون كسب الرهان وعازمون على افتكاك “الشان”

صالح سعودي
  • 320
  • 0
محليو “الخضر” يواصلون كسب الرهان وعازمون على افتكاك “الشان”

يواصل المنتخب الوطني المحلي كسب الرهان في نهائيات بطولة “الشان”، وهذا بعدم ا تجاوز عقبة الدور ربع النهائي بسلام، عقب فوزه الصعب والثمين أمام نظيره الإيفواري بهدف وحيد وقعه الهداف محيوص في آخر أنفاس الوقت بدل الضائع بركلة جزاء نفذها ببرودة أعصاب مصحوبة ببصمة إبداعية جعلت الحارس بقي واقفا ولم يحرك لها ساكنا. فاتحا المجال لمواصلة مسيرة التالق والرهان على افتكاك لقب “الشان”.

عرف المنتخب الوطني للاعبين المحليين كيف يثري مشواره نحو الأفضل، فبعد أن أنهى دور المجموعات في الريادة ودون أي خطأ، فقد عرف كيف يتجاوز الدور ربع النهائي في أصعب اختبار جمعه بنظيره الايفواري الذي بدا صامدا في أغلب فترات اللقاء، ناهيك عن بعض الجزئيات التي أخلطت الحسابات في المرحلة الأولى، وفي مقدمة ذلك الطرد الذي تعرض له الحارس قندوز اثر خطأ تكتيكي خارج منطقة العمليات مكنه من تجنب هدف شبه محقق بعد خطأ في التمرير من عبد اللاوي كاد يكلف غاليا، وهو الطرد الذي تطلب التضحية باللاعب قندوسي لإقحام الحارس شعال بديلا لزميله قندوسي، ما أخلط الحسابات نسبيا، ولو أن الطاقم الفني بقيادة بوقرة حاول الحفاظ على نفس خطة ونظام اللعب، مستثمرا في روح المجموعة التي ميزت رفقاء كداد الذين لم يخفوا إصرارهم في كسب ورقة التأهل إلى الدور نصف النهائي، بناء على الفرص المتاحة والضغط الممارس على منطقة المنافس، ليتجسد ذلك في آخر أنفاس الوقت بدل الضائع، بعد أن أعلن الحكم الموريتاني عن ركلة جزاء نفذها محيوص بنجاح مصحوب ببرودة أعصاب وبصمة ابداعية تفاعل معها الجمهور الغفير الذي تابع المباراة من مدرجات ملعب نيلسون مانديلا ببراقي.

وإذا كان الكثير من المتتبعين لا يزالون متحفظين من طبيعة الأداء المقدم من طرف العناصر الوطنية المحلية، خاصة في ظل المتاعب التي واجهوها في اغلب المباريات، بدليل أن جميع المباريات تم الفوز بها بهدف يتيم، ما يعكس صعوبة المهمة والمتاعب التي تلاحق الخط الهجومي بالخصوص، إلا أن ذلك لا يخفي الكثير من الإيجابيات التي تعكس العمل الذي قام ويقوم به الطاقم الفني بقيادة بوقرة ومساعدة دوليين سابقين في صورة مصباح ومطمور ومدرب الحراس بن حمو، بحكم انهم عملوا على تشكيل منتخب محلي في وقت قصير، من خلال الاعتماد على العناصر المحلية الأكثر جاهزية، ومن أندية أكثر حضورا وحيازة على لاعبين مميزين، في صورة شباب بلوزداد ومولودية الجزائر والجار اتحاد الجزائر، وهو اختيار يراه البعض منطقيا من باب ربح الوقت والرفع من مستوى الانسجام، على طريقة ما يقوم به المنتخب المصري الذي يعتمد كثيرا على لاعبي الأهلي والزمالك، وكذلك تونس (النادي الإفريقي والترجي بالخصوص) والمغرب (الرجاء والوداد)، ما سمح ولو نسبيا بتكوين فريق تكيف حتى الآن مع الرهانات الحقيقية التي يعول عليها الجميع في “الشان”، بحكم ان المنتخب الوطني يواصل المسيرة بثبات، بدليل اقتطاع تأشيرة التأهل إلى المربع الذهبي، وطموحهم منصب من الآن على تنشيط نهائي”الشان” من الآن، وبالمرة كسب اللقب القاري الذي يعد من الأولويات، وبالمرة تأكيد كأس العرب الذي أحرزه أبناء بوقرة شهر ديسمبر 2021.

وبعيدا عن متاعب الخط الهجومي الذي عز لحد الآن على ترجمة الكثير من الفرص المتاحة، مكتفيا بالحد الآن (هدف في كل مباراة)، إلا أن البعض أشاد بتحسن الأداء من مواجهة إلى أخرى، من ذلك الوجه المقدم أول أمس أمام المنتخب الايفواري، وهو مؤشر هام حسبهم لمواصلة التأكيد تدريجيا، بغية تحقيق المبتغى في الدور نصف النهائي، خاصة وأن أبناء بوقرة حققوا لحد الآن مسارا مهما (4 انتصارات متتالية)، وحافظا على نظافة لمرمى على مدار 360 دقيقة، ناهيك عن صنع عدة فرص خطيرة بالمقدور أن تحفز رفقاء عبد اللاوي على ترجمتها بأكثر فعالية وواقعية في المحطات المقبلة، وفي مقدمة ذلك مباراة المربع الذهبي هذا الثلاثاء.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!