الأربعاء 24 جويلية. 2019 م, الموافق لـ 22 ذو القعدة 1440 هـ آخر تحديث 07:45
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

ح.م

هاجم دكاترة مختصون قانون الكوطة في المجالس المنتخبة، الذي يفرض حصة 30% منها للمرأة، بأنه مجرد بريستيج، غرضه تلميع صورة النظام خارجيا، معتبرين إياه إهانة وإجحافا في حق المرأة في حد ذاتها قبل أن يكون تمكينا وإنصافا لها .

وأبرز المشاركون في اليوم الدراسي الذي احتضنته كلية العلوم الإنسانية بجامعة أكلي محند أولحاج بالبويرة، تحت عنوان “المرأة والمشاركة السياسية من المقاومة الاجتماعية إلى ثقافة المواطنة”، بأن قانون فرض كوطة من مقاعد المجالس المنتخبة للمرأة يعتمد على منطق الكمية فقط دون النوعية والكفاءة، ما أفقد المرأة فيها قوة التأثير على القرار والتأثير فيه وحتى فرض نفسها، وجعل من وجودها مجرد حتمية شكلية فقط، وهو ما ذهب إليه الدكتور خالد زعاف من جامعة البويرة الذي اعتبر القانون مجرد بريستيج غرضه تلميع صورة النظام خارجيا على حساب تمكين المرأة من المشاركة بصورة حقيقية باعتماد الكفاءة والتكوين ومبدإ تكافؤ الفرص .

وأقرت الأستاذة مماس مزيان من جامعة الجزائر في سياق مغاير، بأن المناخ السياسي العام في البلاد وطبيعة التنشئة الاجتماعية فيه، لم تسمح بتحقيق الهدف من وراء العملية وهو التنشئة السياسية للمرأة وتمكينها من فرض نفسها وكفاءتها السياسية سواء في المجالس المنتخبة أو الأحزاب وكذا باقي منظمات المجتمع المختلفة.

إهانة المرأة المجالس المنتخبة قانون الكوطة

مقالات ذات صلة

9 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • محمد☪Mohamed

    واحد يكون عادل أعتقد أن مختصون هدو منافقيين في تصرحاتهم .
    عقلية الرجل الجزائري غير مهيئة ليسمح للمرأة تكون عضو فعال في مجتمع لذلك لو هذه الكوطة لن نرى مرأة في برلمان إلخ
    نحن نلاحظ بعض من نساء الجزائر بي ألف رجل بعض منها تنتقض وهد صفة بعض الجزائريين هو مايدير ولو ويتابع الناس بالكدب و بهتان .
    نروح نشوف عائلة الدكتور خالد زعاف زوجته وبناته لنتأكد من نفاقه !!!

  • محمد☪Mohamed

    بغيت نزيد شيء مهم إذا ممكن تنشر ه.
    التلفزة الجزائرية تظهر وتستعمل بعض من ما تسمهم مختصص وذكثور إلخ
    لكن هدا ليس إهانة وإستهزاء لكن منطقيين يجب هده الفئة من الناس تهتم بالمظهر حتى أنه يلعب دور في ثأثير على عقلية الناس بشكل بسيط , شيء غريب ذكثور يشبه أيي البطال في شوارع المدينة.
    مثلا تروح للمشتشفى وطبيب يبقى يحلف لك أنه طبيب لقد لحظنا ذلك لكي تتظح الفكرة.
    ثم كذلك بعض المحللين رياضيين و المختصيين في إقتصاد و الجيش إلخ يجب متابعاتهم في الزمان معنى تكهناتهم مبنية على علم وثقافة ومنطق إذا كان يخطء كل مرة خلاص لا نعتمد على تحليلاته الخاطئة .

  • هند

    المراة مكانها في البيت لتربية الاطفال وفي المستشفيات وفي التغليم وفي المكاتب الادارية وليس كعاملة في جميع المهن وكمنتخبة كديكور للتزيين فقط المراة اصبحت سلعة تباع وتشترى في الاحزاب لا قيمة لها اصبحت رخيصة لا تساوي شيئا وعند المخنتين اسبحت هي الامر الناهي …

  • عيساوي

    هذا النمط بالكوطة هو من أفرز برلمان الحفافات و الفنانات لأن معظم النساء من بنات العائلات لا يتوجهن إلى السياسة فلم تجد الأحزاب إلا النساء ” ألي ما تحشمش” لإظافتهن في قوائم الإنتخابات. لنترك المرأة حرة في إنخراطها أو عدم إنخراطها في الإنتخابات.

  • yabdas

    le quota reserve a la femme dans les assemblees elues a ete impose par le president americain Obama suite au refus categorique du pouvoir algerien d’introduire chez nousle mariage pour tous.il est temps de mettre les horloges algeriennes a l’heure de la democratie.cela est valable pour le fameux tiers presidentiel de garage.il faut revenir au scrutin uninominal a un tour.que chaque candidat-te- mene personnellement sa campagne electororale et que le peuple choisisse librement son representant.lescruti de liste,il faut le bannir.

  • مجيد وهران

    هذا القانون هو مجرد خدعة من بوتفلقة لشراء ذمم النساء الجزائريات و هو نسخة مميعة لما هو موجود في مجلس الغمة (الامة ) بحيث لا شيء يمر بدون موافقة هذه ال ب 30 % التيى تعد خرقا ضارخا للدستور وكذا في حق الشعب الجزائري من خلال فرض عليه فئة لا علاقة لها باختيارات الشعب و بدأنا نكتشف نوعا غريبا من السياسيات البوتفلقيات اللاواتي لايفقهن شيئا في عالم السياسة و همهن الوحيد هو اظهار جمالهن و أناقتهن في المجلس أي مجرد ديكور يضر بالمراة قبل غيرها

  • HakimUk

    صورة غنية عن كل تعليق . هاذو هما الي تقبو لبلاد يرفعو يدهم في كل شيئ . برلمان الإنتهازيين , أعطوني وجهكم

  • أحمد

    يجب أن تكونة الكفائة هي المقاس الأول و الأخير في إختيار النائب، لا الكوطة و لا الشكارة.
    و إن كانت النساء أكفأ من الرجال، فأهلا و سهلا.

  • Fatima Zahra Abbou

    هل من الممكن اضافة مداخلات الأساتذة لانني ابحث في هذا الموضوع و يجب علي اضافة بحوث أكاديمية لإثراء محتوى بحثي.

close
close