-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
أوامر لوزير الصناعة خلال لقائه بمسؤولي الجهاز

مخطط استعجالي لحل مشاكل المؤسسات الصغيرة والمتوسطة

إيمان كيموش
  • 1357
  • 2
مخطط استعجالي لحل مشاكل المؤسسات الصغيرة والمتوسطة

ناقش وزير الصناعة، أحمد زغدار، الخميس، مع مسؤولي وكالة تطوير المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وتطوير الابتكار وصندوق ضمان القروض للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة “لفغار”، سبل تعزيز آليات دعم هذه الشريحة من المؤسسات المعول عليها للمساهمة في جهود تنويع الاقتصاد الوطني.

وتلقى الوزير، حسب بيان للوزارة، تلقت “الشروق” نسخة عنه، شروحات حول الوكالة أبرز مهامها التي تصب في خانة مرافقة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في مراحل نشأتها، عصرنتها وتحسين تنافسيتها وكذا تشجيع الابتكار فيها، وهو ما يسمح للوكالة بالمساهمة في تكثيف نسيج للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة فعالة ومبتكرة وتطوير المناولة.

ولتحقيق هذا الهدف، تحوز الوكالة على 45 هيكلا محليا موزعين على 33 ولاية في وسط، غرب، شرق، جنوب البلاد، منها 17 مشتلة مؤسسات و28 مركز دعم واستشارة بالإضافة إلى ثلاثة مشاريع هياكل أخرى محلية لتوسيع شبكتها والتقرب أكثر من حاملي الأفكار والمشاريع.

كما تطرق مسؤولو الوكالة إلى العراقيل التي تقلل من فعاليتها في مرافقة أكبر عدد من المؤسسات الصغيرة والمتوسطة منها الديون الناجمة عن مشاتل المؤسسات ومراكز التسهيلات سابقا التي تم إلحاقها بهذه الوكالة، بعد أن عوضت في 2018 الوكالة الوطنية لتطوير المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.

وعلى ضوء هذه المعطيات، أمر الوزير أيضا بإعداد مخطط عمل استعجالي يحوي الحلول والإجراءت الواجب اتخاذها لحل المشاكل والعراقيل التي تعاني منها الوكالة.

ومن جهة أخرى، قدم مسؤولو صندوق ضمان القروض للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة هذه الهيئة وهدفها المتمثل في تسهيل حصول المؤسسات الصغيرة والمتوسطة على القروض المتوسطة الأجل، وذلك من خلال منح الضمان للمؤسسات التي تفتقر للضمانات العينية اللازمة التي تشترطها البنوك.

ويتعلق الأمر أساسا بضمان تسديد جزء من الخسارة التي يتحملها البنك في حالة عدم تسديد القرض، حيث تصل نسبة الضمان إلى 80 بالمائة من القرض البنكي مع مبلغ أقصى للضمان يساوي 100 مليون دينار. منذ نشأته في 2004، حيث قام الصندوق بمنح أكثر من 32 ألف ضمان للحصول على قروض لمرافقة مشاريع سمحت بخلق قرابة 100 ألف منصب عمل.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
2
  • اسماعيل الجزائري

    قرار استعجالي اخر دون دراسة او تخطيط. يبدوا ان الحكومة غير قادرة ايجاد الحلول لمشاكل المواطنين

  • Sarah

    اينا ملف السيرات كليتو ولا انسيتو