-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

مدرب إيطاليا يُشعل الجدل بِالسّماح لِمنتخبه بِالمشاركة في المونديال

علي بهلولي
  • 36600
  • 3
مدرب إيطاليا يُشعل الجدل بِالسّماح لِمنتخبه بِالمشاركة في المونديال
ح.م
روبيرتو مانتشيني

ما زال الإيطاليون يُؤمنون بِأن منتخبهم يُمكنه المشاركة في منافسة كأس العالم، المُقرّر تنظيمها بِقطر ما بين نوفمبر وديسمبر المقبلَين.

وكان مشوار منتخب إيطاليا في تصفيات مونديال 2022، قد توقّف أواخر مارس الماضي، وفي المباراة الأولى من مواجهتَي السد، أمام فريق مقدونيا الشمالية.

ونشّط الناخب الوطني الإيطالي روبيرتو مانتشيني مؤتمرا صحفيا، الإثنين. وردّ على سؤال فحواه إمكانية مشاركة “لا سكوادرا أتزورا” في كأس العالم 2022.

وقال التقني مانتشيني وفقا لِأحدث تقارير الصحافة المحلّية، إن ما يسمعه هنا وهناك ليس قرارا رسميا صادرا من الهيئات المُختصّة.

وأضاف الناخب الوطني الإيطالي قائلا إن “الفيفا” تلجأ إلى الترتيب (التصنيف الشهري)، عندما ينسحب منتخب ما من السباق، أو يتعرّص لِعقوبة الإقصاء.

ويتغذّى الجمهور الإيطالي من أمل، مضمونه أن “الفيفا” ستُعاقب منتخب الإكواتور بِالإقصاء، بِسبب إشراكه في التصفيات للاعب بِهُوِّية مُزوّرة.

ويتموقع منتخب إيطاليا في المركز السادس ضمن آخر تصنيف لـ “الفيفا”، وهو أفضل فريق في العالم ترتيبا لم يتأهّل للمونديال. واستنادا إلى ذلك، يأمل الجمهور الإيطالي بـ “المعجزة”، الأمر المُرادف لِحضور منتخبهم الوطني تظاهرة كأس العالم في أواخر العام الحالي، بدلا من الإكواتور.

دعوة إلى إقصاء الإكواتور

التحقت الشيلي بِمنتخبات الجزائر ومصر ومالي، وتقدّمت بِاحترازات إلى “الفيفا” لها صلة بِتصفيات كأس العالم 2022.

وأكّد اتحاد الشيلي لِكرة القدم أن الاحترازات التي تقدّم بها، تستند إلى ملفّ قوّي يتعلّق بِهُوِّية اللاعب بايرون كاستيو، الذي يملك وثائقة إدارية مُزوّرة.

وأوضح اتحاد الكرة الشيلي في أحدث بيان له، أن اللاعب كاستيو ينتمي إلى دولة كولومبيا وليس الإكواتور، وأيضا من مواليد 1995 وليس 1998.

وشارك بايرون كاستيو مع منتخبه الوطني الإكواتوري في مواجهتَي الشيلي، بِتاريخَي الـ 5 من سبتمبر 2021 والـ 16 من نوفمبر للعام ذاته. وانتهت المباراة الأولى بِالتعادل السلبي، فيما حسمت الإكواتور اللقاء الثاني لِمصلحتها بِثنائية نظيفة. ضمن إطار تصفيات كأس العالم 2022، عن منطقة أمريكا الجنوبية.

وبعد اختتام التصفيات (18 جولة)، شغلت الإكواتور الرّتبة الرابعة بِرصيد 23 نقطة، وتموقعت الشيلي سابعة بِمجموع 19 نقطة.

ووفقا للوائح المنافسة، تأهّل للمونديال كلّ من الرّائد البرازيلي والوصيف الأرجنتيني والأوروغواي رفقة الإكواتور صاحبتَي المركزَين الثالث والرابع على التوالي، بينما يلعب خامس الترتيب منتخب البيرو مواجهة السدّ في جوان المقبل، مع مُمثّل قارة آسيا. في حين أُقصيت فرق كولومبيا والشيلي والباراغواي وبوليفيا وفنزويلا.

ويأمل اتحاد الكرة الشيلي من “الفيفا” أن تمنحه نقاط مواجهتَي الإكواتور، وحينها يتحوّل رصيده إلى 24 نقطة، فيتأهّل لِمونديال قطر بِطريقة مباشرة (تتفوّق الشيلي حينها على البيرو بِمقياس فارق الأهداف، رغم امتلاكهما رصيد النقاط ذاته). في حين تُقصى الإكواتور التي يتقلّص رصيدها إلى 22 نقطة.

وقبل اتحاد الكرة الشيلي، كان نظراؤه لدى الجزائر ومصر ومالي قد تقدّموا بِتظلّم إلى “الفيفا”، بِسبب أخطاء تحكيمية فادحة وأمور أخرى، لها صلة بِمقابلات منتخباتهم الوطنية ضمن إطار إياب الدور الأخير لِتصفيات مونديال 2022، عن المنطقة الإفريقية.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
3
  • علي

    ههههههه وهل مشاكرة ايطالي حتى يحلم الايطاليون بالمشاركة في منديال قطر ؟

  • موس

    لقد تم اقصاؤكم لا داعي لإثارة الجدل من جديد

  • معلق حر

    الإحترازات متأخرة، قانون الفيفا للإحتفارزات هو أمرين، إما تقدم الشكوى لمحافظة المقابلة في أجل أقصى ساعتين بعد نهاية المقابلة كما فعلت مالي في مباراتها ضد تونس أو في غضون 24 ساعة من نهاية المباراة بمراسلة الأمانة العامة للفيفا كما فعل الإتحاد الجزائري بعد المباراة ضد الكاميرون. من غي عامل الأجال، كل الفرق التي لعبت ضد الإكواتور و التي كان ضمن تشكيلتها هاد اللاعب ستطلب كسب نقاط مباراياتها ضد الإكواتور، الحل الأمثل سيكون بإقصاء الإكواتور من المنافسة و عدم إحتساب كل المباريات التي أجراها مع بقية الفرق، ما يعني إعادة لائحة ترتيبية جديدة. سيناريو آخر وارد هو إقصاء إكواتور وبالتالي صاحب المركز الخامس حاليا البيرو يصبح رابعا و يتأهل بالتالي مباشرة و صاحب المركز السادس كولومبيا يصبح خامسا مؤهلا لمبارة السد ضد ممثل منطقة آسيا. الشيلي لن يستفيد من هاد السيناريو الأخير.