السبت 17 نوفمبر 2018 م, الموافق لـ 09 ربيع الأول 1440 هـ آخر تحديث 20:26
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح م

كلود لوروا

قال التقني الفرنسي المُخضرم كلود لوروا، إن التشبّع بـ “روح الوطنية” عنصر نفسي مهمّ جدا عند لاعبي منتخبات القارة السمراء.

ويعرف التقني كلود لوروا (70 سنة) إفريقيا جيّدا، حيث درّب في ملاعبها منتخبات الكاميرون والسنيغال وغانا والكونغو الديموقراطية والكونغو برازافيل، ويُشرف حاليا على منتخب الطوغو.

وضرب كلود لوروا مثلا بِتدريبه منتخب الكاميرون ما بين عامَي 1985 و1988، وجلبه لاعبين ينتمون إلى قبيلة “الباسا”، وذلك في أحدث مقابلة صحفية أدلى بها لِجريدة “ليكسبريس” الفرنسية.

وأضاف التقني الفرنسي أن هؤلاء اللاعبين لم يُخيّبوا ظنّه، وساهموا بِقوّة في إحراز منتخب “الأسود الجموحة” كأس أمم إفريقيا نسخة المغرب 1988.

وعن نقاط قوة لاعبي قبيلة “الباسا”، قال كلود لوروا إن شجاعتم وموهبتم استمدّوها من أجدادهم وآبائهم الذين قاوموا الإستعمار الفرنسي منتصف القرن الماضي. مُشيرا إلى أن أحد الكاميرونيين هو من وزوّده بِهذا المعلومة التاريخية، بعد أن نبّهه إلى أن أغلبية لاعبي منتخب “الأسود الجموحة” ينتمون إلى قبيلة “الباسا”.

ويُلمّح كلود لوروا إلى أن اللاعبين الذين يحملون جينات “الحركى” (الخونة)، خطر وعالة على منتخبات القارة السمراء.

واختتم كلود لوروا تصريحاته مُفتخرا بِكونه وُلد وتربىّ وسط أسرة فرنسية مُناهضة للإستعمار الأوروبي، وأوضح أن والدَيه كانا ينتميان – سياسيا – إلى تيّار اليسار، ولم يدّخرا جهدا في فضح جرائم ووحشية الإستعمار الفرنسي، والإنتصار للثورة الجزائرية المُظفّرة.

https://goo.gl/kK4RcM
الحركى المنتخب الفرنسي كلود لوروا

مقالات ذات صلة

  • في تصريحات لقناة "سكاي سبورت إيطاليا"

    تشيزني: رونالدو ساعدني على التصدي لركلة جزاء هيجوايين

    أكد البولندي فويتشيك تشيزني، حارس مرمى جوفنتوس، أن البرتغالي كريستيانو رونالدو، نجم الفريق، ساعده على التصدي لركلة جزاء الأرجنتيني جونزالو هيجوايين، مهاجم ميلان. ونجح تشيزني في…

    • 837
    • 0
  • في تصريحات لصحيفة "ماركا" المدريدية

    أسينسيو: كرة القدم لم تكن عادلة مع لوبيتيجي

    يرى الإسباني ماركو أسينسيو، جناح ريال مدريد الإسباني، أن الحظ لم يقف بجوار مواطنه جولين لوبيتيجي المدير الفني السابق للفريق، والذي تمت إقالته بسبب سوء…

    • 306
    • 0
6 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • الوطني

    بارك الله فيك يا سي كلود لوروا على الكلام الحقيقي وعن صراحتك بمناهضة الاستعمار الاوربي واخطر هم ابناء جلدتك الفرنسيين هم طبعا اخمج استعمار لكن للاسف ابناء الحركى والخيان اليوم اصبحت لهم الشجاعة بان يقولون لنا ان الاقدام السوداء لابد ان نعطوهم الايراد والاستيراد معنى هذا نعطيهم الاقتصاد والتحكم في خبز الجزائريين بالمقابل نفس هذا الحركي يضايق الاطارات الوطنيين ويزج بهم في السجون ليجد المبرر هذا بانه يريد التعامل مع الخيان والقتالين من الاقدام السوداء….

  • ابن شهيد

    ابناء الحركى والحركى عندنا يتحكمون في كل شيء ويريدون عودت ما بقي منهم متمثلين في الاقدام السوداء والكولون الجدد فحداري انهم بيننا يتكلمون ويتبجحون بلغة المستعمر نكاية في الغاشي الراشي النائم والمزطول والمصفق لكل شيء لكن هيهات ما زال هناك رحال وطنيين احرار

  • أبو أحمد

    إلى المعلق ١، لاتقل عن كافر( بارك الله فيك) لا يقال هذا الكلام، إحذروا :بعضهم يقولون رحمه الله عن كافر ،و بعضهم غفر الله له ،هؤلاء ما تعلموا الشرع، الله يبارك للمؤمن و يرحم المؤمن في الأخرة، و يغفر للمؤمن لا الكافر، و من قال يغفر للكافر: فهذا كذب الدين و عاند القرآن ،و من عاند القرآن كفر و العياذ بالله ، فتبينوا و تحققوا مما تكتبون القلم أحد اللسانين

  • ALGERIA NUMEDIA

    إلى رقم 2 اللي هلكو البلاد أولاد الشهدى و المجاهدين أمثالك تحيا الجيش الوطني

  • Mohammed

    Quelqu’un a soufflé à l’oreille de ce quidam équivoque comment gagner la sympathie de la populace algérienne. Quelqu’un essaie discrètement de poser le nom de cet histrion chevelu comme potentiel future sélectionneur national algérien. Je redis à son sujet ce qui a déjà été dit un jour par le légendaire Rachid Mekhloufi: “le football africain a besoin de professionnels sérieux, pas d’hurluberlus ubuesques”. Je rappelle que les pouvoirs spéciaux aux militaires français pendant la guerre de libération, c’est la gauche de Guy Mollet

  • okba

    موضوع لامحل له من الاعراب الاان مثل هده المواضيع هي من اختصاص جريده الشروق المختصه في زرع التفرقه والجهويه والعنصريه ان ابناء الحركه لا دنب عتيهم…عنتر يحي وكل الفريق الوطني في كاس العالم2014 كانوا مثلا في الاراده والعزيمه رغم انهم ازدادوا في المهجر او كما يسمونهم الاسلاميين الارهابيين باولاد فرنسا

close
close