إدارة الموقع
لعب له فوزي غلام

مدرب فرنسي يقف ضد والدَيه واستعمار بلاده للجزائر

علي بهلولي
  • 15043
  • 4
مدرب فرنسي يقف ضد والدَيه واستعمار بلاده للجزائر
كريستوف غالتيي

وقف التقني الفرنسي كريستوف غالتيي المدرب الحالي لِفريق ليل ضد والدَيه، وشجب استعمار بلاده للجزائر.

وقال كريستوف غالتيي إن والدَيه شعرا بِغصّة في الحلق، بعد استعادة الجزائر لِإستقلالها عام 1962، واضطرارهما للعودة إلى فرنسا.

وأضاف التقني الذي يُدرب في بلاده فريق ليل، في مقابلة صحفية أدلى بها لِجريدة “20 مينوت” الفرنسية، الخميس، أن والدته شعرت وكأنّها مُتسوّلة عندما حطّت قدماها بِفرنسا صيف 1962، بِسبب نظرة الناس الشزراء إليها. وأشار إلى أنّها كلّما تُشاهد في التلفزيون فيلم “رياح السيروكو” تبكي.

ويتطرّق هذا الفيلم إلى اضطرار الفرنسيين أو”الأقدام السوداء” للعودة إلى بلدهم، رفقة الخونة (الحركى)، بعد استعادة الجزائر لِاستقلالها عام 1962. وهو عمل سينمائي أنتجته فرنسا سنة 1979.

وأردف غالتيي قائلا إنه صارح والدَيه بِأن الجزائر أرض تابعة للجزائريين ولا تمتّ بِصلة لِفرنسا.

وأبصر والدا كريستوف غالتيي رفقة شقيقه الأكبر النورَ بِالجزائر، زمن الإستعمار الفرنسي البغيض.

وأبدى التقني كريستوف غالتيي إعجابه بِزميله زين الدين زيدان المدرب الحالي لِفريق ريال مدريد الإسباني، وقال إنه فضلا عن نجاحه الكروي، يملك شخصية تتّسم بِالتواضع والطيبة تجاه الآخرين.

وسبق للتقني كريستوف غالتيي (54 سنة) تدريب المدافع الجزائري فوزي غلام، وذلك في فريق سانت إيتيان الفرنسي مابين 2010 و2014.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
4
  • benchikh

    ناس تبكي عليها لانهم سخروها لامتلاك القوة ----وناس تدمرها وتبيعها بارخص الاثمان ياترى من هم الوطنيون ???

  • إبراهيم حدجي

    شعب الجزائر مسلما والى العروبة ينتسب ...الجزائر للجزائريين وفرنسا للفرنسيين ومن على شاكلتهم من حركى ومتسولي الأليزيه

  • الحق مر

    هناك بعض المحلات التي كانت تسمى باسماء فرنسية ورغم ان اصحابها اعادوا تجديد محلاتهم الا انهم لم ينسوا بان يعيدوا هذه الاسماء الفرنسية على محلاتهم وذلك حنينا لفرنسا التي عشقها اباؤهم وورثها ابنائهم حبا على طريق ة ابنائهم انهم ابناء الحركى الذين يعشقون فرنسا ويتلذذون ببقاء عبارات تحمل لغة فرنسا حنيا الى الماضي الذين يتمنون عودة فرنسا ولو بشعاراتها على محلاتهم ...

  • نورالدين

    و أحنا مزال عندنا بقايا الحركى يتكلمون لغتهم بكل فخر و يحبون ثقافتهم و يدافعون عنهم بكل الطرق هم أخطر من الإستعمار نفسه لا نضحك على أنفسنا بالإستقلال التام مازالوا ولادهم المخرنسين تعرفهم لكرههم لإسلام و المسلمين بكل بساطة ساهلةً باش تفيق بيهم