-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

مدرّب إيطاليا: لا أُريد لاعبين مُنشغلين بِالبلاي ستيشن ومواقع التواصل

الشروق الرياضي
  • 1293
  • 0
مدرّب إيطاليا: لا أُريد لاعبين مُنشغلين بِالبلاي ستيشن ومواقع التواصل
ح.م
لوتشانو سباليتَي.

قال النّاخب الوطني الإيطالي لوتشانو سباليتّي إنّه سيكون صارما جدّا مع لاعبيه، قبل أربعة أشهر من انطلاق بطولة أمم أوروبا.

ويلعب منتخب إيطاليا البطولة الأوروبية في ألمانيا بداية من منتصف جوان المقبل، ضمن فوج صعب يضمّ فرق إسبانيا وكرواتيا وألبانيا.

وأوضح التقني لوتشانو سباليتّي: “لقد ظنّوا (يقصد لاعبيه) أن سباليتّي يصرخ ولا يُعاقب. هم مخطئون. من الآن فصاعدا سيتركون أجهزة البلاي ستيشن في المنزل ولا يُحضرونها معهم إلى المعسكرات الإعدادية أو المقابلات. سوف أخترع لهم لعبة صغيرة للتفكير فيها وإلهاء أنفسهم في اللّيل. يأتون إليَّ وأعطيهم واجبات منزلية للقيام بها في المساء، هذا إذا لم تكن الواجبات المنزلية أثناء النّهار كافية!”.

واستهلّ سباليتّي (64 سنة) مهمّة تدريب منتخب بلاده إيطاليا في سبتمبر الماضي، بِعقد تنقضي مدّته في صيف 2026.

وأضاف في مقابلة صحفية أدلى بها لِجريدة “لا غازيتا ديلو سبورت” الإيطالية، ونشرت تفاصيلها، السبت: “بِخصوص الهواتف المحمولة، فسيكون استعمالها محدودا وعند الضّرورة فقط”.

وتابع المُدرّب السّابق لِفوزي غلام وآدم الوناس في نادي نابولي الإيطالي: “أريد إحياء تجمّعات وخلوات الماضي، عادات وأجواء قديمتَين، أشياء بسيطة وصحّية. وبوفون (حارس المرمى المُتقاعد) سيُساعدني في هذا الأمر. إذا كانت الحداثة تلعب البلاي ستيشن حتى السّاعة الرّابعة صباحا وتكون هناك مباراة في اليوم التالي، فهذه الحداثة أمر سلبيّ. نحن نعيش في عالم ليس لديه حافز كبير للعمل الجادّ، والجهد المبذول: أطفال اليوم يُفضّلون وضع صورة على إنستغرام مع تسريح الشعر، بدلا من التواضع والعمل. هذه ليست قيمنا. الإيطاليون يطلبون منك (مُخاطبا لاعبَ المنتخب) أن تكون مسؤولا وصلبا وجريئا. وأن تأتيَ إلى المنتخب الوطني للفوز بِبطولة أوروبا، وليس للفوز بِلعبة نداء الواجب (كول أوف ديوتي/ لعبة فيديو)”.

وتأهّلت إيطاليا لِبطولة أمم أوروبا 2024 بِشقّ الأنفس، بعدما تفوّقت على أوكرانيا بِمقياس المواجهات وجها لِوجه. ذلك أن كلا المنتخبَين جمعا 14 نقطة في المركز الثاني، خلف الرّائد الإنجليزي (20 نقطة)، عند نهاية التصفيات.

وفشل منتخب إيطاليا في التأهّل لِنهائيات كأس العالم في آخر نُسختَين للمنافسة عامَي 2018 و2022، في أمر غير مسبوق له (الغياب مرّتَين متتاليتَين) منذ أوّل طبعة للمونديال عام 1930. بينما سيلعب بطولة أمم أوروبا 2024 للدّفاع عن لقبه القارّي المكتسب في الاستحقاق الماضي عام 2021.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!