-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

مدير أمن مجمع الخليفة يواصل اعترافاته

الشروق أونلاين
  • 1876
  • 0
مدير أمن مجمع الخليفة يواصل اعترافاته

اعترف المتهم “ش. عبد الحفيظ”، وهو محقق رئيسي مفتش شرطة سابق، في أمن اسطاوالي والمدير العام للوقاية والأمن ونقل الأشخاص والأموال بمجمع الخليفة، فيما بعد أنه أنشأ مديرية عامة للوقاية والأمن ونقل الأشخاص والأموال مقرها في الشراقة بمحاذاة المديرية العامة لبنك الخليفة، بدون الحصول على ترخيص من وزارة الداخلية. وبرر “ش. عبد الحفيظ” المتخرج من مدرسة الشرطة بشاطوناف ذلك بأنه تقدم بطلب لوزارة الداخلية وانتظر ثلاثة أشهر، غير أن الوزارة لم ترد عليه لا بالسلب ولا بالإيجاب.مما دفعه إلى إبلاغ عبد المومن خليفة بالأمر، هذا الأخير الذي طلب منه إنشاء المديرية للتكفل بالأمن الداخلي للمجمع فقط، على أساس أن الأمن الداخلي لا يتطلب ترخيصا، وأن الأمن الخارجي فقط هو الذي يتطلب ترخيصا من الداخلية، وبرر المتهم موافقته على طلب عبد المومن بإنشاء هذه المديرية دون ترخيص بحجة أن حاجته للأمن كانت مستعجلة نظرا لتوسع المجمع من خلال إنشاء الخليفة آيروايز وتوسع عدد وكالات بنك الخليفة.

وأكد المتهم في رده على أسئلة رئيسة محكمة الجنايات بمجلس قضاء البليدة أنه بعد أن أنشأ المديرية العامة للوقاية وحماية وأمن الأشخاص والأموال قام بتوظيف متقاعدي الأمن الوطني الذين كانت لهم خبرة في الأمن، لأنهم يتقنون الاختصاص كأعوان أمن.

وذكر “عبد الحفيظ”، على سبيل المثال، رئيس أمن ولاية تيبازة الذي وافته المنية فيما بعد، وعن عدد أعوان الأمن الذين تم توظيفهم قال المتهم إن عددهم وصل إلى 900 عون أمن على المستوى الوطني بدون سلاح.

كما أكد المتهم أنه يملك ترخيصا من الأمن الوطني بحيازة السلاح لحماية نفسه وعائلته، “منح لي في إطار معين لا أريد قوله هنا”ـ قال المتهم ـ قبل أن يضيف أنه كان يعتمد على سلاحه الشخصي في القيام بمهمته كمدير عام للوقاية والأمن ونقل الأشخاص والأموال بأجر يقدر بـ 100 ألف دينار” والخلاصة، حسب رئيسة الجلسة، هي أن المديرية العام لحماية وأمن الأشخاص والأمن انطلقت واشتغلت بدون اعتماد ومديرها العام كان يشتغل بسلاحه الشخصي الذي حصل عليه من الأمن الوطني في قضية خاصة لأمنه الخاص وأمن عائلته على الأكثر.

كما أكد المتهم أن المجمع كان يملك ثلاثة أجهزة “طالكي والكي” ومحطة إرسال، جهاز لعبد عبد المومن خليفة والثاني لكريم اسماعيل والثالث يملكه هو باعتباره مديرا من المجمع.. وعن تسليمه لبطاقات مجانية خاصة بالخليفة آيروايز قال المتهم لم يسلم شيئا وكل ما في الأمر أن سكرتيرة عبد المومن خليفة “ع. نجية” اتصلت بي، وقالت لي إن “موطار” من الأمن الوطني جاء إليها وسلمها إرسالية من المديرية العامة للأمن الوطني تتضمن مجموعة من الأسماء يطلبون بطاقات مجانية”، وطلبت مني أن أبلغ خليفة عبد المومن بالأمر إن رأيته”.

جميلة بلقاسم: belgacemdj@ech-chorouk.com

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!