-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

مذكرات مقاتل لبناني شارك في معركة بنت جبيل

الشروق أونلاين
  • 1426
  • 0
مذكرات مقاتل لبناني شارك في معركة بنت جبيل

وزعت وكالة الأنباء الفرنسية مختصرا لما قاله مقاتل لبناني شارك في معركة بنت جبيل التي مرغت وجه لواء غولاني في الوحل…. قالت الوكالة يرى مقاتلو حزب الله الذين واجهوا المظليين “الإسرائيليين” طوال أسبوع، في معارك الشوارع الطاحنة في بنت جبيل في الجنوب اللبناني، انتصارا لهم إن لم تكن ملحمة، رغم ما تكبدوه من خسائر.رويترز
خلال بضع ساعات من الراحة، يتحدث حسين، القيادي في الحزب، وهو يحبس دموعه، عن المعارك التي شهدتها شوارع هذا المعقل لحزب الله التي تحولت الى أنقاض. ويقول حسين (42 عاما) الخبير في قذائف الهاون “هل يمكن ان تتصوروا‮ ‬حجم‮ ‬ما‮ ‬لديهم‮ ‬من‮ ‬أسلحة‮ ‬وما‮ ‬لدينا‮ ‬نحن‮”‬،‮ ‬مضيفا‮ “‬كيف‮ ‬انتصرنا‮ ‬عليهم؟‮ ‬إنه‮ ‬سر‮ ‬المؤمنين،‮ ‬إنه‮ ‬الصلة‮ ‬بين‮ ‬المقاتل‮ ‬وربه‮”.‬

وكان الجنود “الاسرائيليون” انسحبوا من بنت جبيل في 28 جويلية للاستعداد لما يتوقع مقاتلو حزب الله أن يكون هجوما أشد ضراوة. وقد تركوا وراءهم البلدة مدمرة الى حد أن سيارات إسعاف الصليب الأحمر لم تتمكن من إجلاء آخر سكانها من عجائز وممرضين ومرضى سوى الاثنين الماضي. ومن تحت أنقاض المنازل المدمرة، تنبعث روائح من الجثث المتحللة تزيدها نفاذا حرارة الجو في هذا الوقت من الصيف، ويؤكد حسين “نحن نسيطر على المدينة، نحن المنتصرون”، مضيفا أن “الاسرائيليين” يعانون رغم أن المقاومة لم تبدأ بعد. إنهم لم ينسحبوا بل اضطروا للتراجع‮”.‬

ويروي، وهو يربت على لحيته بفخر معاناة السكان وأيضاً انتصارات رجاله، جالساً مع صديقه احمد، وهو مقاتل آخر في حزب الله في الثلاثين من العمر إلتقى به في هذه المعارك، بعدما انقطعت أخبار كل منهما عن الآخر لمدة 20 يوما. وقال إن “القيادة أعطت المقاتلين أمراً بسيطا‮. ‬قالوا‮ ‬لنا‮: ‬عندما‮ ‬ترون‮ “‬الاسرائيليين‮” ‬هاجموهم‮. ‬وكنا‮ ‬ننتظر‮ ‬القتال‮ ‬كرجل‮ ‬ينتظر‮ ‬عروسه‮.‬

المعارك المباشرة بدأت عندما تمركز الجنود “الاسرائيليون” في فيلا على قمة بناها على تلة رجل ثري يصطاف في الولايات المتحدة. ويؤكد حسين “لم نترك لهم أي فرصة لاستقدام تعزيزات. لقد هاجمناهم في الحال”. بدأا الهجوم يوم 28 جويلية الساعة 01،30 وحاصر المقاتلون الفيلا وبدأ حسين قصف القطاع بقذائف الهاون. “كان المقاتلون يتصلون بي عبر اللاسلكي ويطلبون قصف المكان، فكنا نطلق دفعة من القذائف لدعمهم ثم انتقل المقاتلون الى الهجوم الذي شارك فيه 30 مسلحاً بالكلاشنيكوف والرشاشات الثقيلة وقاذفات الصواريخ والقذائف المضادة للدروع لتستمر المعركة ثلاث ساعات ونصف الساعة. ويقول حسين “عندما يكون المرء قناصاً، ينتقل الى الهجوم ثم ينسحب. ويكرر ذلك ما استطاع ولا يسمح للخوف بأن يتملكه “وأخيراً إنسحبت القوات “الاسرائيلية” بعد آخر مرحلة من معركة بنت جبيل التي استمرت أياما عدة وأوقعت مقتلة عظيمة في صفوف القوات “الاسرائيلية”، وتطلب منها قطع الخمسة كيلومترات التي تفصلها عن الحدود في ساعات عدة، واليوم تحولت الفيلا الى أنقاض وامتأت أرضها بالأظرف الفارغة للكلاشنيكوف وبنادق الإم-16 التي يستخدمها الجيش “الاسرائيلي” شاهدة على ضراوة المعارك. وينحني حسين لالتقاط منظار للرؤية الليلية ويقول “ها هو شيء ذو قيمة، فليس لدينا منظار للرؤية الليلية”. وأوضح انه “سيتم إرساله الى بيروت ليعرضه تلفزيون “المنار” التابع لحزب الله كغنيمة حرب ثم يعود الى الجبهة للاستفادة منه بشكل أفضل

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!