-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
لتدعيم الشبكة الحالية.. وزير التكوين والتعليم المهنيين:

مراكز تكوين لذوي الهمم بالجنوب وتأهيل 400 مرافق لـ”الحياة المدرسية”

سعيدة. م
  • 117
  • 0
مراكز تكوين لذوي الهمم بالجنوب وتأهيل 400 مرافق لـ”الحياة المدرسية”
ح.م
وزير التكوين والتعليم المهنيين، ياسين ميرابي

كشف وزير التكوين والتعليم المهنيين، ياسين ميرابي، الإثنين، عن مساع لتدعيم الشبكة الحالية من المراكز المُخصصة لفئة ذوي الهمم، من خلال إنجاز مراكز بجنوب البلاد للتكفل بأبناء هذه المنطقة من الوطن.
ودعا الوزير بمناسبة إحياء اليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة من بومرداس، كل المعنيين ذوي الصلة المُباشرة بفئة ذوي الهمم إلى التفكير في الإشكالات المطروحة ذات العلاقة بالتكفل الأمثل بهذه الفئة، لاسيما ما تعلق بضرورة استحداث آليات وطرق لتنمية روح الإبداع لديها قصد ضمان إدماج مهني أفضل، من دون إغفال الاهتمام بتدعيم سبل التعاون بين جميع الفاعلين في هذا المجال بما فيها مؤسسات المجتمع المدني، لتوفير المناخ الملائم لهذه الفئة بهدف متابعة مسارات التكوين، مع محاولة معالجة العوائق التي قد تحول دون التحاقهم بهذه المسارات.
كما شدد ميرابي على ضرورة فتح المجال لسلك أساتذة التكوين والتعليم المهنيين لإعادة التكييف، ومتابعة تكوينات تأهيلية حول كيفيات وطرق التعامل مع هذه الفئة، معتبرا بأن معالجة هذه الإشكالات كفيل بضمان تكفل أمثل بذوي الهمم بالشكل الذي يساهم في إدماجهم مهنيا واجتماعيا، وربط ذلك بمدى تكثيف الجهود بين مختلف الهيئات والفاعلين لتبني مقاربة شاملة تعتمد على استراتيجية وطنية موحدة لحماية وترقية فئة ذوي الهمم.
وفي ذات السياق، أكد الوزير على أن مشاركته في احتفالية ذوي الهمم بيومهم العالمي المصادف للثالث ديسمبر من كل سنة، جاء بهدف الوقوف على انشغالات هذه الشريحة ومذكرا بالالتزام الذي تعهد به رئيس الجمهورية في برنامجه، بتأكيده على دعم التكفل بهذه الفئة من خلال تعزيز عروض التكوين الموجه لها.
وأضاف ميرابي أنه تجسيدا لهذا الاعتراف يعمل قطاعه على انتهاج سياسة الإدماج الاجتماعي والمهني بتحقيق الاستقلالية الاجتماعية والاقتصادية عبر ضمان “حق التكوين”، ومنه وجود المعاهد الجهوية الخمسة الخاصة بتكوين فئة ذوي الهمم بكل من الجزائر، الأغواط، سكيكدة، غليزان، بومرداس، مع السعي لتدعيم هذه الشبكة من خلال إنشاء مراكز أخرى متخصصة بولايات الجنوب.
كما ذكّر الوزير بالبرامج التكوينية المختلفة المُكيفة حسب طبيعة كل إعاقة، كما لم يغفل الوزير التذكير بمختلف التدابير التحفيزية لفائدة المُستخدمين والأساتذة المُكونين المكّلفين بالتمهين لصالح هذه الفئة عملا على ترقيتها أكثر وسعيا على إدماج سلس لها في الحياة الاجتماعية والاقتصادية.
وأعلن نفس المسؤول بالمناسبة، عن مُباشرة قطاع التكوين والتعليم المهنيين عملية تكوين 400 مُرافق في اختصاص “مُرافق الحياة المدرسية” قصد التكفل بالمتمدرسين المُصابين باضطراب التوحد، مؤكدا أن هذا المسعى جاء بتعليمة من الوزير الأول ويدخل ضمن العمل التشاركي بين قطاعه وقطاعات التضامن الوطني والصحة والحركة الجمعوية.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!