-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
كوثر باتت في عداد المفقودين

مراهقة تترك رسالة مؤثرة لوالديها قبل ركوبها قارب “الحرقة”

سيد أحمد فلاحي
  • 124812
  • 5
مراهقة تترك رسالة مؤثرة لوالديها قبل ركوبها قارب “الحرقة”

“آسفة أبي.. آسفة ماما.. قررت تجريب حظي ما وراء البحر، سئمت من حياة البؤس، والحرمان وسأتصل بكما حالما أصل أدعو لي “… هي آخر رسالة تركتها الفتاة “قيناد كوثر” صاحبة الـ16 ربيعا، في بيتها العائلي، الذي غادرته يوم الأربعاء الماضي 18 ماي 2022، نحو وجهة مجهولة، تاركة خلفها أبا يتوجع وأما تصارع الموت بمصلحة الاستعجالات، هي القصة التي هزت الرأي العام بوهران، وأعادت للواجهة أوجاع ظاهرة الحرقة وتأثيراتها السلبية على البيوت، وتفكيكها العلاقات الأسرية.

صرح السيد “قيناد محمد” والد الفتاة، وهو يذرف دموع الحسرة، على فراق فلذة كبده، قائلا “فقدت طعم الحياة بعد فقداني لكوثر، البنت المطيعة والطيبة، التي لم تفارقن لحظة، وفضلت العيش معي بعد انفصالي عن والدتها، لكن اليوم الصدمة كبيرة ورجائي كبير في أن تعود إلي وأحضنها وأقبل جبينها، عودي يا كوثر أبوك يتعذب”.

وذكر الوالد أن الفتاة كانت تعيش معه في ظروف عادية، بحي عدل 1300 الحاسي، لم تشكُ يوما من أية مشكلة، ولم تطلب حاجة إلا ولباها الوالد، الذي رغم صعوبة الحياة من دون شريكة، إلا أنه وجد في بنته الثانية كوثر الصديقة والرفيقة والبنت المطيعة الوفية، لكن عندما غابت عن البيت صار جحيما يصعب البقاء فيه، مطالبا كل من يمكنه المساعدة ألاّ يبخلهم ذلك، فالأمر جد خطير، لأنه حسب المعلومات التي بحوزته والتي استقاها من مصادر من البحرية الجزائرية، فإن حالة البحر لم تستقر منذ أكثر من أسبوع ويستحيل أن يخرج أي قارب، وإذا خرج سيظهر على الرادار ويتم رصده، مما يؤكد حسب ما قاله الأب، أن كوثر لا تزال في عداد المنتظرين لغاية استقرار الطقس، وهو ما يعد بصيصا للأمل وفرصة من أجل استرجاعها، خاصة أن صورتها نشرت عبر كل المراكز الأمنية عبر التراب الوطني، وقد وجه الوالد محمد في الأخير رسالة حزينة ومؤثرة في نفس الوقت، عندما خاطب بلغة الضمير من ينوي تهريب ابنته قائلا “ضعها في مكانة أختك أو ابنتك وأطفئ نار والديها”، ولا يوجد مكان آمن لها إلا مع والديها يقول السيد قيناد .

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
5
  • ...

    الله يصبر اهلها يا رب

  • Jamal

    Jusqu' quand ?

  • كاره

    تمتعوا بالجزائر الجديدة

  • ملاحظ

    عقوق الوالدين لااكثر ولا اقل

  • Anna

    الكل سيهرب