الإثنين 17 جوان 2019 م, الموافق لـ 14 شوال 1440 هـ آخر تحديث 02:27
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م
  • انتخابات الرابع جويلية مرفوضة لتنظيمها من قبل مؤسسات معادية للتغيير

أصدر أحمد طالب الإبراهيمي ويحي عبد النور، والجنرال رشيد بن يليس، السبت، بيانا، يؤكدون فيه أن البلاد تحتاج لمرحلة انتقالية قصيرة للانتقال للجمهورية الجديدة، وأن رئاسيات الرابع جويلية المقبلة مرفوضة، كونها حددت من قبلمؤسسات معادية للتغيير، مطالبين في الوقت نفسه من الجيش إلى فتح حوار مع ممثلي الحراك والفاعلين السياسيين.

وقال أصحاب البيان، أن المتظاهرين الذين بلغ عددهم رقما قياسيا تاريخيا يطالبون اليوم بعدما أرغموا الرئيس المترشح “المحتضر” على الإستقالة، ببناء دولة القانون في ظل ديمقراطية حقة تكون مسبوقة بمرحلة انتقالية قصيرة المدة، يقودها رجال ونساء ممن لم تكن لهم صلة بالتظام الفاسد في العشرين سنة الاخيرة، حتى يتسنى وضعالآليات التي تسمح للشعب صاحب السيادة بالتعبير الحر الدمقراطي عن خياره بواسطة صناديق الإقتراع.
وتابعوا بالقول ،إن حالة الغنسداد التي تشهدها البلاد تحمل أخطارا جسيمة تضاف غلى حالة التوتر القائم في محيطنا الإقليمي وهذه الحالة -يضيف أصحاب البيان- ناجمة عن التمسك بتاريخ الرابع جويلية القادم ، مؤكدين ان القرار يراد منه تأجيل ساعة الميلاد الحتمي للجمهورية الجديدة، كونها من تنظيم مؤسسات مازالت تديرها قوى غير مؤهلة معادية للتغيير والبناء.
ودعا الموقعون الثلاثة على البيان، من القايدة العسكرية الى فتح حوار صريح ونزيه مع ممثلي الحراك الشعبي والاحزاب السياسية المساندة للحراك من اجل إيجاد حل سياسي توافقي في أقرب الآجال يستجيب للطموحات الشعبية المشروعة منذ تاريخ 22 فيفري المنصرم تاريخ بداية اول حراك شعبي مليوني بالجزائر.

 

أحمد طالب الإبراهيمي الجنوال رشيد بن يلس يحي عبد النور

مقالات ذات صلة

  • نشطاء وسياسيون وأساتذة يطالبون باستقالة بن صالح وبدوي

    بورقعة يقود مبادرة "تضافر" لحل الأزمة السياسية

    أطلق مجموعة من النشطاء السياسيين يتقدمهم المجاهد لخضر بورقعة مبادرة جديدة تحمل اسم "تضافر" تهدف لحل الأزمة السياسية التي تعيشها البلاد منذ بداية الحراك الشعبي،…

    • 1155
    • 5
  • قوة أمنية أوقفته بالعاصمة

    توقيف اللواء المتقاعد علي غديري

    أعتقل، مساء الأربعاء، الجنرال المتقاعد ومرشح رئاسيات 18 أفريل الملغاة "علي غديري" أمام مقر سكنه بالعاصمة حسب مصادر متطابقة..ووفق نفس المصادر فإن قوة أمنية اعتقلت…

    • 5325
    • 6

التعليقات في هذا الموضوع مغلقة!

6 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • بلعيد

    الشعب طالب الدكتور الابراهيمي ولم يدعو يحيى عبدالنور صديق سعيد سعدي ، يجب الانتباه.

  • جلول الجزائر

    الشخصيات التي لها قبول شعبي واسع مثل احمد طالب الابراهيمي . لمين زروال . مولود حمروش . واحمد بن بيتور . وغيرهم من الشخصيات التي تلقي القبول و الرضي الشعبي .
    فهي مفوضة شعبيا لتسيير المرحلة الانتقالية و تغيير الدستور الحالي و تدعيم مؤسسات الدولة من القضاء الي الحكومة الي البرلمان الي مجلس المحاسبة و المجلس الدستوري . نظام جديد تسيره المؤسسات وفقط و لا حظ فيه للافراد و الاشخاص
    اننا نأمل ان تجتمع هاته الشخصيات لاختيار رجل المرحلة الانتقالية و ان تشرف ( الشخصيات) علي تعديل القوانين و ضبطها مما يقوي المؤسسات و المؤسسات وفقط

  • العربي

    “إن ھذه النفوس المنھزمة لا تعید مجدا ولا تقیم حضارة ولا تغیر من الأوضاع شیئا، وإن الحقیقة
    تكمن في أن لله سیسخر لتغییر ھذه الأوضاع من یستحق بالفعل أن ینال ھذا الشرف، سیسخر من ھم
    أحرار النفس والعقل لا یسایرون الذل ولا یقبلون بأن یعیشوا على ھامش الأمم!” #كتاب_معركة_الأحرار

  • العربي

    “إن ھذه النفوس المنھزمة لا تعید مجدا ولا تقیم حضارة ولا تغیر من الأوضاع شیئا، وإن الحقیقة
    تكمن في أن لله سیسخر لتغییر ھذه الأوضاع من یستحق بالفعل أن ینال ھذا الشرف، سیسخر من ھم
    أحرار النفس والعقل لا یسایرون الذل ولا یقبلون بأن یعیشوا على ھامش الأمم!” كتاب_معركة_الأحرار

  • الشيخ عقبة

    أرى أن الأشخاس المفترضة شخصيات سياسية التي عملت ضمن منظمة العصابة التي تسلطت على رقاب الشعب الجزائري منذ 1962 حتى 2019 باستثناء زروال ( أقصد الوزراء ورؤساء الحكومات والسفراء والأمناء العامين للرئاسة ورؤساء الديوان والمديرين المركزيين والمستشارين في الرئاسة كلهم غير مرغوب فيهم ) لا يحق لهم أخلاقيا التدخل في حراك الشباب الجزائري بأية طريقة كانت حتى مجرد أقتراح ، ومن فعل يكون متطفل وفي قمة قلة حياء وجزاؤة الإهانة والطرد .

  • الواضح الصريح

    عمي الصالح والصالحين من ابناء الجزائر الواقفين بجابه والحارسين ليل نهار على أمن الوطن والمواطنين ومؤسسات الدولة ” إباتوا ساهرين وأمثال سي احمد الميت الحي الذي لم يقدم أية خدمة تذكر للمواطن إيبات يحلم في القصر الحريري في أنتظار تسليم له رقاب الجزائريين ليسلمهم مقيدين للإسلاميين ” عندي كابران يسهر على حماية الحدود في جنات أفضل منه ومن غيره، ( اتكلح خالد نزار ، عمي الصالح إليق مايتكلحش والسلام ) ” لا يتولى المهام سوى رجل يحمل فكرا جزائريا وطنيا وإنسانيا يتوفر على قدر عال من الكفاءة والروح الوطنية العالية وقوة شخصية التسيير والتحكم ” شعب جاهل جزئيا وحلوف ، أتكعرير مابقاش

close
close