الإثنين 12 نوفمبر 2018 م, الموافق لـ 04 ربيع الأول 1440 هـ آخر تحديث 20:36
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
أرشيف

معتقدات خاطئة قتلت الحجاج

  • بعثة الحج تؤكد تخلي الكثير من الحجاج عن دوائهم

تسود في وسط بعض حجاجنا الميامين معتقدات شعبية راسخة في أعماقهم، بالرغم من علو مستواهم العلمي ومكانتهم المهنية، فمنهم ممن يعانون أمراضا مزمنة يضربون بنصائح الأطباء، والمتعلقة بحمل كميات كبيرة من الأدوية خلال رحلة الحج عرض الحائط، لتصورهم وأسرتهم بأنهم خلال أداء الركن الخامس من الإسلام ورؤيتهم الكعبة سيستعيدون عافيتهم.
لم تكن تصريحات رئيس اللجنة الطبية للبعثة الجزائرية المتواجدة بالمدينة المنورة، بخصوص عدم تزود الحجاج المصابين بأمراض مزمنة والذين بدأوا بالتوافد على البقاع المقدسة منذ 25 جويلية الماضي، بكمية كافية من الأدوية بالرغم من التوصيات العديدة الشفوية والكتابية المقدمة لهم في المراكز الصحية بالغريبة أو الجديدة، فالعاملون ضمن الأطقم الطبية المتابعة للحج يعلمون حق المعرفة رفض الحجاج اصطحاب دوائهم وهناك من يرفض تناوله بمجرد وصوله للبقاع المقدسة.
وهو ما أكدته لنا في وقت سابق المكلفة بملف الحج بمديرية الصحة لولاية الجزائر، لعشاب كريمة، غالبية الحجاج يتخلون عن شرب دوائهم بمجرد وصولهم للبقاع المقدسة لما يشعرون به من راحة نفسية، وهو ما يُعرضهم للخطر وقد يتسبب في تعقد حالتهم الصحية.
وخلال عملية تلقيح الحجاج يقدم لهم الأطباء إرشادات تتعلق بفترة إقامتهم بالبقاع المقدسة كالحرص على شرب دوائهم وفق الجرعات والمواعيد التي حددها لهم مسبقا طبيبهم المعالج، نصائح متعلقة بالطعام والوجبات الغذائية ونظافتها، إرشادات تتعلق بشرب كميات كبيرة من المياه وحماية أنفسهم من أشعة الشمس مع أخذ قسط وافر من النوم حتى يتمكنوا من تأدية مناسكهم، الابتعاد عن المخاطر، ويؤكد لهم الأطباء دوما على ضرورة أخذ كميات إضافية من الدواء معهم حتى لا تنفذ كميتهم ويظلوا بدون علاج، وينبهون عليهم للاقتراب من أطباء البعثة في حال معاناتهم من أي أعراض غريبة.

معتقدات خاطئة قتلت الحجاج

وينتشر في مجتمعنا اعتقاد بأن السفر للحرمين الشريفين سيكون سببا في شفاء الحاج أو المعتمر مما يعانيه من مرض وسقم، لذا يحرصون على إرسال المصابين بأمراض نفسية واضطرابات عقلية يكون في حسبانهم أن الجن والشياطين أو سحر يقف وراء الإصابة به، فمن خلال تواجدهم في البقاع المقدسة وضمن أجواء روحانية ستساهم في تحسن حالتهم سريعا، وهناك حتى مصابين بضغط الدم، السكري، أمراض القلب بل وحتى المصابين بأمراض عصبية على غرار التصلب اللويحي يشعرون في الأيام الأولى بتحسن كبير، لتنتكس حالتهم سريعا ويقضون أياما في العلاج بعدما ينال منهم الإجهاد والإرهاق مناله وتزيدها ارتفاع درجات الحرارة تعقيدا، حتى إن بعض الحالات حسب ما ذكره لنا مرشدون تعوّدوا على مرافقة الحجاج دخلت المستشفى ولم تتمكن من أداء مناسكها.
ويغلب التهاون أيضا على الحجاج فينشغلون بالعبادة ويغفلون عما قد يصيبهم من أعراض مرضية تظهر لهم في البداية بسيطة، لكن بعد مرور الوقت تتحول لمرض أو عاهة تلازمهم، فإحدى السيدات عانت خلال موسم الحج الماضي، من التواء كاحلها لكنها فضّلت التغلب على آلامها والتفرغ للعبادة وواصلت السير عليها، لتزداد حالتها سوءا، وبعدما عادت لأرض الوطن تلقت توبيخا من الطبيب، الذي أرغمها على وضع الجبس شهرين كاملين.
وينصح الأطباء المصابون بالأمراض المزمنة بحمل دواء لمدة شهرين وليس لشهر واحد، وهو مدة الإقامة في الحج، مع اقتسام الكمية بالتساوي، نصف يضعونه في حقيبة السفر والقسم الثاني ضمن حقيبة الأغراض المحمولة، ففي حال فقدان الأولى تظل الثانية مع المريض وينجو علاجه من الضياع أيضا، فهذه الحوادث تتكرر دوما وأحيانا يتأخر وصولها أو يخطأ الحاج في حقيبته فيكون بذلك قد تجنب كارثة صحية.

https://goo.gl/yFkxjb
الحج الدواء المرض

مقالات ذات صلة

  • يدعو إلى منع تسويقها منذ 1963 وبقي حبرا على ورق

    المفرقعات تهزم قانونا عمره 55 سنة!

    أطلقت وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، حملة وطنية تحسيسية حول أخطار الألعاب النارية، تحسبا للاحتفال بالمولد النبوي الشريف، الذي بقي له أيام معدودات، حيث يكثر…

    • 1286
    • 4
  • انتقد الخارطة الصحية.. المختص في الصحة العمومية فتحي بن آشنهو

    عار أن يموت الجزائريون بسبب "البوحمرون"

    عادت الحصبة أو ما يعرف بـ" البوحمرون" لتسقط مزيدا من الضحايا عبر مختلف ولايات الوطن وهو ما دفع وزارة الصحة إلى تجديد تحذيراتها بضرورة اتباع…

    • 1284
    • 7
10 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • العاقل

    علاش تتجرح الناس لما تقول مجانين . لطّف كلامك قل أسيدي مرضى عقليا لا حولة ولا قوة

  • Alo Borto

    المجنون غير مكلف بالحج الحديث….. المجنون حتى يفيق سبحان الله و من هو العاقل في هذا البلد ؟

  • بحري نبيل

    و الله عند قراءتي لعنوان المقال شدتني كلمة “مجانين” فأردت أن أعقب عليها. مجنون مصطلح يقصد به في اللغة العربية فاقد العقل أو من لا عقل له. جاءت هذه العبارة في المقال المعنون ” مرضى و مجانين يحجون بلا دواء” و أنا أطرح سؤال هنا: و هل المجنون مكلف شرعا بالحج؟ الجواب يعرفه العام و الخاص و حتى الأطفال، فلماذا يا ترى استعملت كاتبة المقال هذه العبارة أم أنها تجهل الشرط الأساسي الذي يجب أن يتوفر في من يريد الحج؟

  • نسيم

    يا كا تبة المقال، كلمة مرضى كافية في كل حالات المرض بما في ذلك الأمراض النفسية فلا داعي لاستعمال كلمة “مجانين” . أرجو من رئيس النحرير أن يراقب كل ما يكتب لتفادي الأخطاء و شكرا.

  • الشيخ عقبة

    ( اعلاه عيادة الطبيب خير من دار ربي ؟ ) الطبيب ليس أفضل من الله ، من المفروض من دخل بيت الله فهو آمن من كل الأمراض . ( ماعندو مايدير بادوا ) الله هو الشافي . ألم يقولو لنا أن الله على كل شيء قدير وهو الشافي ؟ أيكذبون على الأطفال والسذج . أنسيت أن هناك أخطاء في المصحف وقد تكون السبب

  • amirouche

    omma jahila.

  • سعودي

    اداء الحج والعمره فيه خير وبركه ونفي للفقر وسعه للرزق وشفاء في الابدان وسعاده النفس ويرجع كما ولدته امه واسال الله للمرضي ان يشفيهم ويشفينا الله

  • عبد الله

    شعب غاشي جاهل. غوغاء فوضوية. قطيع تائه حيثما ذهب أخذ معه جهله وتخلفه. رأيت بأُمي عيني في باريس مريضا مصابا في عقله وجسده في حالة يرثى لها داخل “مسجد” وقت الجمعة يُزعج بشخيره ونحيبه المصلين ويعكر صفو خشوعهم لأن ذويه من جهلاء شمال إفريقيا ــــ طبعا ــــ طمعوا أن يشفيه وجوده في المسجد.

  • عبد الله

    أم عيني

  • أحدكم (ج)

    7 ( الخيرات المذكورة في تعليقكم 7 هيى الليخذات أي ن …….كت حجاج ومعتمري الأمة الجزائرية ) وتسببت في إزهاق أرواحهم فرادى وزرافات

close
close