-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

مزاعم انتماء حمزة الدحدوح لسرايا القدس.. تقرير يكشف كذب جيش الاحتلال

الشروق أونلاين
  • 8718
  • 0
مزاعم انتماء حمزة الدحدوح لسرايا القدس.. تقرير يكشف كذب جيش الاحتلال
الجزيرة نت
الصحفيان حمزة الدحدوح ومصطفى ثريا

كشف تقرير حول صحة الأخبار نشرته منصة إيكاد كذب جيش الاحتلال بشأن ترويجه لمزاعم انتماء حمزة الدحدوح لـ “سرايا القدس”، الجناح العسكري لحركة “الجهاد الإسلامي” في فلسطين.

وقالت المنصة المتخصصة في تحري صحة الأخبار إن الوثيقة التي ورد فيها اسم حمزة الدحدوح كعضو في “سرايا القدس” غير صحيحة، موضحة أن دلائل التزييف واضحة.

وأضافت: “الوثيقة نشرها جيش الاحتلال مدعيا أنها تعود لـ “سرايا القدس” وذكر فيها اسم الصحفي حمزة الدحدوح على أنه عضو في المجموعة كما ذكر الاحتلال في نص تغريدته اسم الصحفي مصطفى ثريا، مدعيا أنه نائب قائد فرقة في لواء غزة”.

وتابعت: “قمنا بالتدقيق في الوثيقة ووجدنا بها عدة مغالطات، منها أن الوثيقة ظهرت بجودة ضعيفة، بالإضافة إلى كثير من الأخطاء الإملائية.. يمكن ملاحظة اختلاف الألوان بين السطور، بين ما هو غامق وما هو بلون فاتح   وبعض الأسماء كتبت بخط عريض خلافا للأخرى”.

وأردفت: “بالرجوع إلى موقع سرايا القدس وجدنا أنها تستخدم في بياناتها اللونين الأحمر والأسود، في حين أن الوثيقة المتداولة استخدمت اللونين الأحمر والأخضر، كما أن كلمة سرايا القدس تكتب في بياناتها بحروف صغيرة وكبيرة بينما في الوثيقة المزعومة كتبت بحروف كبيرة.. لاحظنا أيضا أن سرايا القدس تضع التواريخ عادة في آخر البيان وليس أعلاه كما ظهر في الوثيقة المفبركة”.

وواصلت: “بالنسبة للصحفي مصطفى ثريا فهو يعمل مصور درون أي انه يستخدم طائرات مسيرة في عمليات التصوير، وهذه الطائرات ليست عسكرية وأثبتنا في وقت سابق أن الشهيدين حمزة الدحدوح ومصطفى ثريا استهدفا في السيارة التي كانت تقلهم ولم يكن معهما أي مسلح كما ادعى الاحتلال”.

وختمت المنصة تحقيقها بالتساؤل: “هل يحاول الاحتلال تبرير استهدافه للصحفيين؟”.

وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي قد اعترف باستهدافه سيارة الصحفي حمزة الدحدوح، وزميله مصطفى الثريا في غزة، الأحد 7 جانفي، أثناء أدائهما مهمة صحفية في رفح جنوب القطاع، بزعم أنهما “عنصريين إرهابيين”.

وبحسب موقع الجزيرة نت فقد ادعى جيش الاحتلال، مساء الأربعاء، أن هذين الصحفيين الاثنين كانا يسيّران طائرات بدون طيار بطريقة شكّلت خطراً على القوات الإسرائيلية قبل وقوع الغارة، وفق كلامه.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه “بصدد التحقق” من نوع المسيّرة وطبيعة التهديد الذي شكلّه هذان الصحفيان.

كما زعم أن الدحدوح الابن عنصر في سرايا القدس الذراع العسكرية لحركة الجهاد الإسلامي، وأن ثريا عنصر في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) مدعيا أنه “عثر على وثائق بأرض القتال بغزة” تشير إلى الهياكل التنظيمية للفصائل الفلسطينية وورد فيها اسمي هذين الصحفيين.

وبحسب ادعاء الاحتلال “تشير المستندات إلى تولّي الدحدوح سابقا وظيفة نائب قائد فصيل في كتيبة الزيتون لدى الجهاد الإسلامي، وتوليه حاليا وظيفة مسؤول إقليمي لدى الوحدة الصاروخية في (هذه) الحركة”.

وكانت شبكة الجزيرة الإعلامية أدانت اغتيال هذين الزميلين، وإصابة الصحفي حازم رجب إصابة بالغة، في قصف إسرائيلي شمال رفح جنوبي القطاع.

وفي بيان لها، قالت شبكة الجزيرة إن اغتيال الدحدوح وثريا -اللذين كانا في طريقهما لتأدية عملهما في القطاع- يؤكد من جديد ضرورة اتخاذ كافة الإجراءات القانونية الفورية واللازمة بحق قوات الاحتلال لضمان عدم الإفلات من العقاب.

وقد عمدت قوات الاحتلال الإسرائيلي إلى استهداف الزميل الدحدوح الأب وعائلته بشكل ممنهج، فاستشهدت زوجته وابنه وابنته وحفيده في نوفمبر 2023، كما تم استهدافه وزميله المصور الشهيد سامر أبو دقة في ديسمبر 2023.

بالفيديو.. هكذا علق وزير الخارجية الأمريكي على مقتل نجل وائل الدحدوح!

وعلق وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، على مقتل نجل مراسل الجزيرة ومدير مكتبها في قطاع غزة، وائل الدحدوح، بإعلان تضامنه كأب.

وقال بلينكن؛ إن ما حدث مع الصحفي وائل الدحدوح من تتابع فقدانه لأفراد أسرته، يعتبر “مأساة لا يمكن تخيلها”، موضحا خلال مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء القطري، أنه يشعر بالأسف الشديد على الخسارة “التي لا يمكن تخيلها”.

وأضاف: “أنا أب وأتخيل الفظائع التي يواجهها زميلكم وائل الدحدوح، ليست مرة واحدة، بل مرتان الآن هذه مأساة”.

وتابع: “هذا ينطبق على الكثير من الفلسطينيين الأبرياء من النساء والأطفال والمدنيين والصحفيين، وهناك أكثر من 70 صحفيا قتلوا حتى الآن بغزة (العدد الفعلي 110 صحفيين)، وسقوط صحفي واحد هو أكثر مما يجب”.

وقال بلينكن: “على عاتقكم جلب الحقائق للعالم، ومهمتكم أهم من أي وقت مضى، والولايات المتحدة تضغط لتوصيل المساعدات وتوفير الحماية للناس”.

ولأن بلينكن تجاهل الحديث عن ارتفاع أعداد الشهداء في غزة وفضل الحديث عن ارتفاع الأسعار عبر العالم، هاجمه نشطاء بأن بلاده هي عرابة الإجرام في العالم وأن حديثه مجرد وقاحة لأن كل حضور له لمنطقة الشرق الأوسط يعقبه تصعيد.

https://twitter.com/mshinqiti/status/1744114747723718913

وعاد وائل الدحدوح الذي أطلق عليه رواد الشبكات لقب “أيوب عصره” لتغطية مجريات الحرب الإسرائيلية التي دخلت شهرها الرابع، وذلك بعد ساعات قليلة من استشهاد نجله البكر حمزة ومواراته الثرى.

وقال الدحدوح في مستهل حديثه لمذيعة الجزيرة ليلى الشيخلي: “بارك الله فيكم، شكر الله سعيكم، وربنا سبحانه وتعالى يتقبل ويربط على القلوب”، قبل أن يكمل حديثه حول آخر التطورات في مدينة خان يونس جنوبي القطاع.

وبرغم الألم وعمق الجراح، وعلامات التعب والمرض إلا أن وائل الدحدوح أبى إلا أن يلملم شتات قواه ويواصل الجهاد بطريقته لإيصال صوت غزة إلى العالم.

في هذا السياق، أثنى الكثيرون على رباطة جأش الدحدوح، الذي أظهر قوة صبر تفوق الخيال، إذ احتار نشطاء أيغبطونه على اصطفاء الله له بأن منحه هاته الكرامات أم يحزنون لما أصابه من بلاء تلوى البلاء.

ويوم الأحد 7 جانفي الجاري أعلنت قناة الجزيرة عن استشهاد نجل مراسلها في غزة وائل الدحدوح، في قصف إسرائيلي استهدف صحفيين غرب خان يونس.

وقال مراسل الجزيرة إن القصف الإسرائيلي استهدف حمزة مع مجموعة من الصحفيين غربي خان يونس، خلال عمله ضمن طاقم الجزيرة في تلك المنطقة التي نزح إليها مدنيون جراء القصف الإسرائيلي على مناطق عدة في القطاع.

ونشر مكتب الجزيرة في فلسطين فيديو لوائل الدحدوح وهو يودع ابنه الشهيد بتقبيل يديه والدموع الحرى في عينيه، وفيديو آخر وهو يحتضن ابنته.

يذكر أن حمزة وائل حمدان الدحدوح من مواليد 7 جويلية 1996 في غزة، هو صحفي ومصور فلسطيني، يحمل درجة البكالوريس في الصحافة والإعلام من جامعة الأزهر في غزة.

وسبق أن استشهد عدد من أفراد عائلة وائل الدحدوح -بمن فيهم زوجته وابنه وابنته وحفيده- في قصف إسرائيلي استهدف منزلا نزحوا إليه في مخيم النصيرات وسط القطاع.

 آخر تدوينة نشرها حمزة الدحدوح عبر حسابه على منصة إكس كانت حث والده على مواصلة الصبر، خاصة وأن الأخير تعرض لكثير من الصدمات مؤخرا، أبرزها وفاة أفراد من عائلته وإصابته بقصف صهيوني.

وتضامن مستخدمو شبكات التواصل الاجتماعي مع وائل الدحدوح، الذي أعطى عديد الأمثلة في الثبات والصبر برغم تتالي المصائب عليه، معتبرين استشهاد ابنه البكر حمزة بمثابة طعنة جديدة في صدره، فيما أطلق عليه البعض لقب “أيوب العصر”.

وأظهر مقطع فيديو نشرته قناة الجزيرة لحظة إصابة حمزة داخل سيارة كانت تقله رفقة صحفي آخر، وتلقين الشهادة له من قبل المسعف، ثم استشهاده متأثرا بإصابته البالغة.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!