الخميس 16 أوت 2018 م, الموافق لـ 05 ذو الحجة 1439 هـ آخر تحديث 14:37
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

مزقوا ثيابنا

  • ---
  • 3

المعركة على الثوب واللباس أخذت حيزا واسعا في الحرب على حضارتنا في القرن الأخير.. وهنا من الواضح أننا لم نتوقف أمام هذا العنصر الأساس من عناصر حضارتنا المعبر بعمق عن شخصيتنا وعن قدرتنا على التكيف مع البيئة.

ولعل الملاحظ لما تم من تغيير واسع على واقع الزي في مدننا وأريافنا يدرك حجم الانقلاب الذوقي في حسنا الثقافي.. ونحن في هذا كله فقدنا القدرة على التحكم في عملية التغيير إلى درجة يمكن القول إن الهزيمة الحضارية بلغت مداها في هذا الباب.

تميزت حضارتنا على الحرية الطبيعية ومحاربة التقليد وقمع الطغيان على الذوق والرغبات.. وكان الزي أحد مظاهر تلك الرؤية الحضارية المتميزة.. فكانت ملابس سكان الساحل وسكان الجبل والصحراء والريف والمدينة ليست سواء… فكانت المرأة في البادية حيث وسع المكان ووسع الزمان تذهب إلى تطريز ثوبها بما يملأ الزمان ومن قبيلة إلى قبيلة تتعدد أنواع غرز الطرز وأشكاله، وإذا نزلت قليلا إلى الأرياف فإنك ستجد زيا يتناسب مع الفلاحة حيث اشتركت المرأة في الأرياف مع الرجل في نوعية العمل فانسجم لباسها مع مهماتها وتطور في إطار البيئة فلم يكن غطاء الرأس سميكا ثقيلا كما هو في حالة أختها بنت البادية، وكان طرز الثوب عندها أقل كثافة..

الملاحظ لما تم من تغيير واسع على واقع الزي في مدننا وأريافنا يدرك حجم الانقلاب الذوقي في حسنا الثقافي.. ونحن في هذا كله فقدنا القدرة على التحكم في عملية التغيير إلى درجة يمكن القول إن الهزيمة الحضارية بلغت مداها في هذا الباب.

وهكذا حتى إن طرقت أبواب المدينة، فإن كانت مدينة صناعية لجأت المرأة إلى الجلباب “الجبة” الملونة بما يناسب الظرف والمناسبة مع غطاء رأس أقل ضغطا مما هو عند بنت الريف، وإن دخلت المدن التجارية والحضرية الثقافية فإن الزي يأخذ شكلا آخر حيث يتضاءل غطاء الرأس إلى ما يكفي من تغطيته والملابس تتشكل وفقا لطبيعة البيئة.. وأما الرجل فمن السهل ملاحظة تبدلات زيه في القرن العشرين في مشارق العرب ومغاربهم ولم يبق من زيهم إلا ما يمكن اعتباره فلكلورا شعبيا.. وكان كما هي الحال في وضعية زي المرأة متنوعا من عمامة وثوب واسع يختلف نوعه بين فصل وفصل، فما يصلح للشتاء لا يلبس في الصيف ويأخذ كل صنف من الثياب اسما مناسبا يحدد مهمته ووظيفته.

وفي هذه العملية التفاعلية مع الزي كنت تعرف أي مناسبة يمر بها القوم من طبيعة لباسهم وأحيانا كثيرة تعرف الرجل من أي البلدان بمجرد رؤيتك لباسه.

الآن أصبح لباس نسائنا كله نسخا طبق الأصل من طنجة إلى حلب.. وأما اللباس الأصلي فقد تحول إلى تقليدي ولا يستخدم إلا في بعض المناطق وفي بعض المناسبات.. وكذلك لبس الرجال.

ووصلت حال التقليد والانهيار في هذه الجبهة أن تحللنا من الجانب الأخلاقي والقيمي في موضوع اللبس، حيث لم يتوقف الموضوع عند الجانب الذوقي.. فأصبح لبس المرأة العربية مصطدما مع قيمها وأخلاقها في كثير من الأحيان، وأصبح الغزو بالغا في زي الرجل والشباب خصوصا إلى حال أن أصبح اللباس الممزق نمطا جماليا في حس البعض من الناشئة.

 نحن ندرك أن النهضة لا تكون إلا شاملة وأنها سترسم لنا معالم التميز الحضاري في كل الجوانب وسيكون الزي الخاص بنا حسب كل شروط حياتنا ورسالتنا إحدى جبهات الصراع الحضاري.. وفجر الأمة يتململ ليزيح عنا كل النماذج اللقيطة.

مقالات ذات صلة

  • صمت الحجر ولا كلام حجار!

    يحفظ الجزائريون جميعهم عن ظهر قلب، المثل القائل: "إذا كان الكلام من فضة، فالسكوت من ذهب"، ولكنهم لا يطبقونه، وأبرز دليل على ذلك الكلام الجارف،…

    • 1236
    • 1
  • توصيات شيطانية في تونس!

    وسط كل ما يعيشه الشعب التونسي الشقيق من أزمات اقتصادية قاسية، وصراعات سياسية لا تتوقف، وثورة مضادة لا تمل من المحاولة، فقد ابتلاهم الله عز…

    • 4754
    • 39
3 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • العربي

    إن موضوع اللباس موضوع ذو شجون لما يتعلق الأمر بالخصوصية لكل منطقة في العالم :فالبلاد الحارة يلبس أهلها ما يناسب ما تتحمله أبدانهم مثل الدول الإفريقية الحارة وكذا ينطبق على البلدان الباردة
    أما المسلم في جميع هذه البلدان الشمالية أو الجنوبية من الكرة الأرضية ملتزم بما تمليه عليه الشريعة الإسلامية الداعية إلى ستر العورة للذكر والأنثى وما اللباس الممزق إلا خرقا صارخا في وجه الشريعة
    وهو تقليد يصعب التحكم فيه إلا بالتربية الدينية الناصحة بالحياء والحشمة.07542

  • الناقد

    يحدث هذا عندما لا يعرف الشاب هدف وجوده في هذه الحياة !

  • صالح بوقدير

    الإنسان الغربي انتقل من القول إلى الفعل فأبدع وتفوق في تسخير الطبيعة واستخراج كنوزها واستثمارها فيما يفيدويحقق الرفاه والعيش الكريم لكل أفراد المجتمع فثار على البأس والفقر والحرمان والجور وكرس قواعدفي مجتمعه تحقق العدل وتدفع الظلم وتظمن الحريةللجميع على قدم المساوات في الوظيفةوإبداءالرأي والتملك فساد العدل وتحقق الرخاء فضاق النعيم بأهله فملّوا حياة البذخ ونكست نفوسهم إلى حياة البأس والحرمان فمزقوا الثياب فاقتدى بهم شبابنا في نهاية الدورة فهم يعالجون البأس بالبأس والحرمان بالحرمان والفقر بالفقر.