-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
رؤساء المصالح في "فم المدفع" للتأكد من "مشروعية" توظيفهم

مسؤولو ومستخدمو التربية “تحت مقصلة” القانون!

نشيدة قوادري
  • 8275
  • 9
مسؤولو ومستخدمو التربية “تحت مقصلة” القانون!
أرشيف

قررت وزارة التربية الوطنية إعادة النظر بصفة شاملة في كيفيات تعيين وترقية مستخدمي التربية إلى المناصب العليا بالمصالح غير الممركزة “مديريات التربية للولايات”، إذ تقرر وضعهم “تحت مجهر” القانون، من خلال إلزامهم بالتسجيل عبر الأرضية الرقمية المسماة “ترقية” للتأكد من مشروعية توظيفهم.

بالمقابل، فقد فاق عدد المستخدمين الذين أودعوا “طلبات الترشح” للترقية إلى المناصب العليا في ظرف أربعة أيام 4 آلاف طلب على المستوى الوطني.

قالت مصادر “الشروق”، إن عدد مستخدمي التربية الذين أودعوا “طلبات الترشح”، مرفقة بالسيرة الذاتية، والراغبين في الترقية إلى المناصب العليا للمصالح غير الممركزة، لأجل الظفر بمنصب عال، كرئيس مكتب أو رئيس مصلحة عبر مديريات التربية للولايات، قد فاق 4 آلاف طلب ترشح على المستوى الوطني في ظرف أربعة أيام فقط والعدد مرشح للارتفاع، على اعتبار أنه تقرر الإبقاء على آجال التسجيلات مفتوحة دون غلقها، لإتاحة فرصة الترقية لأكثر عدد ممكن من الموظفين الذين تتوفر فيهم الشروط، على أن يتم الاستعانة “بسلم تنقيط” رقمي ونظام ذكي لتنقيط المترشحين في شفافية تامة، وذلك بناء على درجة الاستحقاق، من خلال الأخذ بعين الاعتبار الخبرة المهنية المكتسبة والمؤهل العلمي “الشهادات الجامعية”.

وعن كيفيات التعيين والترقية في المنصب العالي، أوضحت مصادرنا بأن العملية تتم بطريقة تدريجية وبشكل متواصل وعبر عدة مراحل، وبالتالي بمجرد تسجيل شغور في رتبة معينة، يتم اللجوء مباشرة إلى الأرضية الرقمية “ترقية” لانتقاء المترشح الذي تتوفر فيه شروط الترقية المنصوص عليها في قوانين الجمهورية سارية المفعول، شريطة الالتزام والتقيد التام بالمقترح الذي يرفعه مدير التربية للولاية كمرحلة أولى قبل إتمام العملية، وذلك لأجل محاربة ما يصطلح عليها “بمملكة رؤساء المصالح”، ومن ثمة وضع حد للتعيينات عن طريق “التكليف”، خاصة وأن التقارير المنبثقة عن تحقيقات ميدانية أكدت بأن نسبة 60 بالمائة من الموظفين وطنيا يشغلون مناصبهم على مدار سنوات دون ترسيم أو تثبيت.

وأما بخصوص رؤساء المصالح والمكاتب الذين يشغلون مناصبهم في الوقت الحالي على مستوى مديريات التربية، شددت المصادر ذاتها، بأنه قد تقرر وضعهم “تحت مقصلة” القانون، من خلال إلزامهم أيضا بالولوج إلى الأرضية الرقمية لإيداع “طلبات الترشح” مثلهم مثل باقي الموظفين، تكون مرفقة بالسيرة الذاتية الخاصة بهم بإرسال كافة الوثائق الإدارية المطلوبة، على أن يتم الشروع في إعادة تقييمهم وتقييم مسارهم المهني، بناء على “سلم تنقيط” رقمي موحد وطنيا، قصد التأكد من قانونية توظيفهم ومن مشروعية ترقيتهم إلى المناصب العليا، على اعتبار أن لجان التحقيق التي أوفدها محمد واجعوط، وتضم مفتشين للتربية الوطنية تخصص “مالية”، شهر جوان 2020، لاستكمال التحقيق في ملف التسيير المالي والإداري، على مستوى كافة المصالح غير الممركزة، قد وقفت على تجاوزات بالجملة في مجال التوظيف والتعيين في المناصب الشاغرة والترقيات إلى المناصب العليا، والشبهة بوجود ثغرات مالية غير مبررة في مجالات، إبرام الصفقات العمومية وفي المخططات الموجهة للإطعام المدرسي والنقل المدرسي والتضامن الوطني والنشاطات الثقافية والرياضية.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
9
  • عبد الحق

    شيء جميل على ان تعمم على جميع الهياكل والمناصب المركزية بمافيها الهياكل التابعة للوزارة بالخارج ،وهذا لإعطاء مصداقية وشفافية اكثر

  • om

    شيء جميل على ان تعمم على جميع الهياكل والمناصب المركزية بمافيها الهياكل التابعة للوزارة بالخارج ،وهذا لإعطاء مصداقية وشفافية اكثر

  • moh

    كما قلتم في الجرائد والمئات لهم اجور بدون ان يفعل شيئا

  • بن خالدي عبده

    ياريت يفعلون مع أساتذة الجامعات نفس الشيء
    أكد لكم أنكم ستندهشون مما ستصادفونه في تدني المستوى .... عيب وعار أستاذ جامعي مستواه دون المتوسط

  • حمزة سويفتو

    هل يمكن لوزير التربية اعادة النضر في برنامج الترقية ..لأن رتبة مشرف التربية لم يتم ذكرها للأختيار للمنصب العالي ...من فضلكم ابلغو وزارة التربية بذلك فالمشرف التربوي هناك من يملك مستوى جامعي ليسانس وماستر وشكرا .

  • محمد

    الحقيقة أن وظيفة التعليم تختلف عن العمل الإداري لذلك تمنح بعض الامتيازات لمن يقوم بالتدريس فعليا لا يستحقها من يترك الإشراف المباشر على التلاميذ.كانت الوظائف بمديريات التربية يكلف بها المعلمون الذين أرهقهم العمل المضني في القسم نفسيا أوصحيا بعد تجربة طويلة ولم يبق لهم إلا بضعة سنوات قبل الحصول على التقاعد لذلك قد تستفيد إدارة مديريات التربية من كفاءتهم المهنية لجعل مربين يسيرون مصالحها التي تحتاج إلى موظفين لهم دراية وافية بالتربية وتسيير المؤسسات التعليمية خاصة وأنهم ليسوا في حاجة إلى استغلال نفوذهم إلا لمصلحة المدرسة بعيدا عن أي ابتزاز.لا ضمانة مع من ينتظر الترقية عند حصوله على منصب النفوذ

  • سفيان 19

    لو يفعلون نفس الشيء في الجامعات، لكشف آلاف الأساتذة والأستاذات المزيفين الذين شغلوا مناصبهم بالمعريفة وغيرها من الألاعيب، ونزلوا بالمستوى الجامعي إلى الحضيض.

  • Laman

    الوزارة تربح الملايير سنويا من بقاء شغور مناصب مثل مستشار التربية والناظر . تتقشف بينما العديد من المشرفين يكابدون العناء فى هذه المناصب عن طريق التكليف و يعملون كالعبيد ..بينما فئات أخرى تعمل بكل راحة الدخول على التاسعة والخروج على الساعة 13 و30 ..لا أريدأن أتكلم أكثر لان العدالة غير موجودة أصلا

  • ابن المدرسة

    اجراء هام جدا وضروري ان كانت النية فعلا صادقة لتطوير نظامنا التربوي فعصرنة التسيير وتطهير اوكار الفساد بمديريات التربية والمصالح التابعة من الفاشلين الذين عينتهم المصالح والجهويةعن طريق الإنتداب وتواطئ النقابة شرط اساسي.يجب اسناد المناصب والمسؤولية لمن هم اهلا لها اختصاصا وتكوينا وليس باعتماد الأقدمية واكدوبة الخبرة فقط.