-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

مسؤول بمصطفى باشا: يجب إعلان حالة الطوارىء الصحية

الشروق أونلاين
  • 4551
  • 5
مسؤول بمصطفى باشا: يجب إعلان حالة الطوارىء الصحية

دعا مدير الأنشطة الطبية وشبه الطبية بمستشفى مصطفى باشا البروفيسور رشيد بلحاج، الأحد، إلى ضرورة إعلان حالة الطوارئ الصحية، واصفا الوضعية الوبائية بالكارثية.

وحذر بلحاج لدى حلوله ضيفا على القناة الإذاعية الأولى من تزايد عدد الإصابات لدى الأطقم الطبية وعدم قدرة المستشفيات على استيعاب الحالات المصابة بفيروس كورونا المتحور، في ظل تزايد الطلب على الأكسجين، وتعقد حالات المصابين، واستهداف الفيروس – في موجته الثالثة – للفئات الأصغر سنا بما فيها الرضع.

وشدد رشيد بلحاج على ضرورة الصرامة في تطبيق البرتوكول الصحي، في ظل التشبع والاكتظاظ الذي تعرفه المستشفيات بسبب تفاقم الحالة الوبائية، جراء التهاون وعدم اخذ اللقاحات في الفترة الماضية، مؤكدا أن عدد الإصابات أضعاف الأرقام المعلنة، كاشفا عن 18 وفاة الليلة الماضية في مستشفى مصطفى باشا وحده، وعن إصابة 25 فردا من الأطقم الطبية بالمستشفى، مما يزيد من أزمة الكوادر الطبية وشبه الطبية.

ولم يستبعد ضيف الصباح اللجوء إلى توجيه نداء إلى الطلبة والمتقاعدين للتطوع ضمن الطاقم الطبي لتسيير المرحلة الصعبة التي سببها الوباء والتي وصفها بــ” طب الكوارث” داعيا إلى اعتماد إستراتيجية طب طوارئ بإعلان حالة طوارئ صحية تفاديا للانزلاقات والعواقب الوخيمة وإتاحة التسيير الحسن للوضعية الوبائية.

وأضاف رشيد بلحاج أن الفترة الأولى من الوباء لم تكن تستهدف غير المرضى والمسنين فيما تطورت الموجة الثالثة إلى إصابة كل الفئات بما فيها الرضع والمراهقين والشباب، وهو ما زاد من تعقيد الحالة الوبائية، داعيا إلى ضرورة التقيد الصارم بالتدابير الصحية، والصرامة في تطبيق القانون المخالفين.

رشيد بلحاج: الجزائر تعيش رسميا الموجة الثالثة لكورونا

أكد البروفيسور رشيد بلحاج رئيس مصلحة الطب الشرعي بالمستشفى الجامعي مصطفى باشا، الأحد 4 جويلية، أن الجزائر تعيش موجة ثالثة مرجعا ذلك إلى تضاعف عدد الإصابات بأربع مرات.

وقال بلحاج خلال حلوله ضيفا على برنامج “ضيف التحرير”  للقناة الإذاعية الثالثة  إننا  نعيش موجة ثالثة، مشيرا إلى أنه نفس سيناريو  موجة صيف 2020 الثانية مع بعض الخصائص المختلفة التي  بدأت تؤثر على الشباب.

وفي السياق ذاته أوضح  المتحدث ذاته أن مستشفى  مصطفى باشا مشبع بالمرضى، موضحًا أنه يشهد طلبًا قويًا على العلاج، خاصة في العناية المركزة. ويضيف: “لقد شهدنا أيضًا زيادة في الطلب على الأكسجين”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
5
  • جزاءري

    هذا طوفان سيدنا نوح و النجاة سفينته . هل فهمتم . عندما ينتشر وباء على كل العالم بهذا الشكل فعلى الارجح ان ذلك انذار من الله . لو أراد الله طرد البلاء عنا لفعل. لكن اذا لم يفعل فهذا يعني انه أراد لنا ذلك . لذلك علينا ان نتساءل لماذا .

  • موسطاش

    على من تتلوا زبورك يا داوود ؟

  • لحسن سطيف

    ها هي الجزائر تدفع ثمن تهاونها في اقتناء اللقاح من الوهلة الأولى و بكميات معتبرة و الشروع في عملية التلقيح على نطاق واسع ، ظنا منها تراجع الوباء أو اختفائه . علما أن فئة جد قليلة و محدودة فقط من الجزائريين الذين تلقوا اللقاح الفعال و الناجع ، أم أغلبيتهم فتلقو اللقاح الغير معتمد عالميا مثل لقاح AstraZeneka الهندي الصنع و ليس البريطاني الصنع . العصابة في الجزائر تتجدد و لا تموت .

  • احمد

    الوضع اخطر مما كان عليه سابقا وبكثير والحل ليس في مطالبة الناس بارتداء الكمامة والتباعد وغير ذلك _لأن الغالبية لايلتزمون بذلك كما نرى ونلاحظ_وانما الحل في فرض حجر صحي وغلق كل الاماكن التي تشهد تجمعات وهذا امر سيكون يسيرا على الناس باعتباره في وقت العطل والاجازات قبل ان حدوث الكارثة اغلقوا 15 يوما القادمة وباذن الله سيتحسن الوضع بعدها وسيفهم الناس ان الامر يستدعي طاعة المختصين والعمل بتوجيهاتهم بكل صرامة ليعيشوا في امن وامان وبدون خوف

  • لقحت مرتين و الآن الكمامة

    لتسيير المرحلة الصعبة التي سببها جهل الشعب و تاغنانت و جعل نصائح الدولة و الأطباء في المرحاض أكرمكم الله ...و الآن نراهم على وسائل التواصل يصورون الأوضاع في المستشفيات بهواتفهم و يقولون أين الدولة ...الله لا تربحكم يا شعب متخلف لو إلتزمتم بالنصائح من الاول لكانت الوضعية احسن ...😡 الحافلات مملوءة الشواطئ و الكمامة رميت و الأعراس عادات و التجمعات وووووو لمجرد أن الإصابات نزلت نوع الماء في الأشهر الأخيرة...ذوقوا وابل تخاذلكم يا شعب رأسه يابس و لا تلومون إلا أنفسكم