-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

مسؤول رياضي روسي: المجتمعات الغربية “هَبْلَتْ”!

علي بهلولي
  • 8043
  • 7
مسؤول رياضي روسي: المجتمعات الغربية “هَبْلَتْ”!
أندري فلاديميروفيتش تشيرفيتشينكو (الأرشيف)

وجّه مسؤول رياضي روسي، الأربعاء، انتقادات لاذعة إلى اللجنة الدولية الأولمبية، والمجتمعات الغربية بِصفة عامّة.

ويتعلّق الأمر هنا بِالمسؤول أندري فلاديميروفيتش تشيرفيتشينكو (54 سنة)، الذي ترأّس نادي سبارتاك موسكو الروسي لكرة القدم ما بين 2002 و2005.

وقال أندري فلاديميروفيتش تشيرفيتشينكو بِخصوص السّماح بِمشاركة الشواذ (أكرمكم الله) في أولمبياد العاصمة اليابانية طوكيو، الجارية أطواره هذه الأيّام: “قلتُ دائمًا إن هذا الأمر حماقة مُطلقة. إنه يدمّر الرياضة، ويقتل رغبة الناس في التحسّن وأن يصبحوا رياضيين مُحترفين. غدًا، قد يكون هناك العديد من هذه الأشياء غير المنطقية. أين سنذهب؟”.

وأضاف في تصريحات لِموقع “تشيمبيوناتا” الروسي: ” أجبروا النساء على رفع الحديد (رفع الأثقال)! هذه حماقة تامّة! الآن يُسمح للرجال الذين يطلقون على أنفسهم نساء القيام بِذلك. لِسوء الحظ، فإن الحماقة تتدفّق. لقد جنّ جنون الحضارة الغربية التي اعتدنا أن نُصلّي خلفها وننظر إليها كمعيار. الآن أنا أتحدّث عن الذين يوجدون في القمّة ويتّخذون القرارات. لقد أصيبوا بِشدّة في الرأس وبِنوع من الفيروسات. يبدو لي أن هذا أخطر من جائحة كورونا، لأن الفيروس الأخير يُمكن على الأقلّ علاجه، لكن ما يُسبّبه هؤلاء الحمقى من مرض ليس له علاج”.

وبِالمقابل، أشار أندري فلاديميروفيتش تشيرفيتشينكو في ختام تصريحاته، إلى أن الفئة الجديرة بِالعناية والمساعدة هم رياضيو ذوي الاحتياجات الخاصة، وقال بِشأنهم: “إنّهم رائعون، ويستحقون الثناء”.

والظاهر أن الألعاب الأولمبية أُريد لها أن تنحرف، على غرار السّماح بِمشاركة الفئة المنبوذة المُشار إليها، ناهيك عن تحوّل القرية الأولمبية في كلّ استحقاق إلى أشبه بِملهى ليلي ماجن، في لاس فيغاس (أمريكا) ولشبونة (البرتغال) وموناكو (جنوب فرنسا بِالبحر المتوسط).

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
7
  • جزائري dz

    البطل في الأرقام القياسية وليس في الثرثرة والكلام الفارغ .. وكل ما قاله الرجل سببه هي العقوبات التي سلطت على روسيا من قبل المحكمة الرياضية العالمية نتيجة قضية المنشطات حيث أن الرياضيين الروس شاركوا باسم اللجنة الأولمبية الروسية وليس باسم روسيا مما جعل رفع العلم الروسي او نشيدهم ممنوع في طوكيو وحتى لو تحصل الرياضيون الروس على الميداليات .

  • عبد الرحمان الجزائري

    الله ينور طريقك ويهديك للاسلام ايها البطل و حسبنا الله و نعم الوكيل

  • صدق صلى الله عليه وسلم

    هذا الروسي لديه فطرة سليمة تمج وتكره الشذوذ وعليها خلق الله الإنسان السوي بينما الغرب أصبح ديوثا بمعنى الكلمة ويشجع الشذوذ والعهر والمجون والفسق وبالنتيجة تفشت فيه الأمراض الجديدة الغير معهودة والتي أعيت الطب والعلم مثل كورونا وغيرها وهذا ما أخبر به الرسول صلى الله عليه وسلم منذ 15 قرنا فسبحان الله الذي أنبأه بذلك فقد أخبرنا الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم في حديث طويل يمكن الرجوع إليه (... أقبَلَ علينا رسولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، فقال: يا معشرَ المُهاجِرينَ، خِصالٌ خمْسٌ إذا نزلْنَ بكم -وأعوذُ باللهِ أنْ تُدْرِكوهنَّ-: لم تظهَرِ الفاحشةُ في قومٍ قطُّ حتَّى يُعْلِنوا بها، إلَّا فشا فيهم الطَّاعونُ والأوجاعُ الَّتي لم تكُنْ مضَتْ في أسلافِهم الَّذين مَضَوا قبلَهم،...) وها هو الخبر يتحقق أعاذنا الله من غضبه وسخطه.

  • Karim

    هذا رجل يقول الحق الذي لا يستطيع أن يقوله المنبطحون من العرب و المسلمين. الألعاب الرياضية العالمية هي كذلك منصة لنشر و فرض القيم الثقافية للغرب. مثال بسيط و هو اللباس الرياضي خاصة عند النساء. و للذكر في ألعاب Rio de Janeiro 2016 لاعبات مصريات ارتدن لباسا مستورا في رياضة Volley Beach فقامت القيامة في وسائل الإعلام الغربية.

  • حسبنا الله ونعم الوكيل

    وكاننا نسمعها من مسلم ..جزاه الله كل خير وادخله للاسلام واجعله مسلما صالحا

  • جزائري dz

    يشارك في طوكيو حوالي 300 رياضي من روسيا لكن ليس باسم روسيا بل باسم اللجنة الأولمبية الروسية (ROC) ، حيث عندما يقف الرياضيون الروس على منصة التتويج بعد فوزهم بميدالية ذهبية يستمعون إلى معزوفة لتشايكوفسكي على البيانو بدلاً من نشيدهم الوطني، كما لا يمكنهم رفع علم بلادهم أو التنافس تحت اسم بلدهم .وكل هذا نتيجة العقوبات التي فرضتها محكمة التحكيم الرياضية على روسيا نتيجة تعاطي المنشطات من قبل رياضييها وبصفة ممنهجة ..... ولهذا السبب أنزعج المسؤول الروسي على الغرب .

  • أمستردام

    اليوم و انا أمشي في مدينة أمستردام لمحت رايات عدة بلدان من جميع القارات و منها العربية سوريا مصر السعودية و قطر الأردن ووووو و حتى لدول غربية و السبب هو مهرجان الشواذ كل سنة فبدأت أمشي من الراية الأولى حتى وصلت إلى ما قبل الراية الأخيرة فلمحت راية العزة والكرامة والصمود الجزائر يا محاينك ففرحت 😀...الرايات المقصود بها هي الدول التي تمنع حرية الشواذ و الملفت و المفاجئة أن راية المغرب غير موجودة هذا يعني علامة الرضى عنهم ...والله تفاجئت و لا حولة و لا قوة الا بالله العلي العظيم