الأحد 18 نوفمبر 2018 م, الموافق لـ 10 ربيع الأول 1440 هـ آخر تحديث 22:24
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

قال وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل، الإثنين، إن مسار إقناع المجموعة الدولية بمقترح الجزائر لجعل الـ16 ماي من كل عام يوما عالميا للعيش معا في سلام لم يكن هينا لولا التجنيد الذي قادته الدبلوماسية الجزائرية على كل المستويات.

وأوضح وزير الشؤون الخارجية لدى استضافته في برنامج “ضيف الصباح” للقناة  الإذاعية الأولى، أن الجزائر جندت دبلوماسيتها على كل المستويات لإقناع الشركاء والدول الأعضاء في الأمم المتحدة بالفكرة والنتائج الملموسة التي قطفتها الجزائر على الأرض الواقع بخروجها من دوامة العنف بفضل حنكة الرئيس بوتفليقة في تأسيس الأمن والسلم والعيش في سلام بين مختلف أفراد المجتمع ما أسفر في الأخير عن تحقيق إجماع دولي حول الفكرة وتبني أكثر من 100 دولة لهذه اللائحة التي رسخت يوم الـ16 من ماي يوما عالميا للعيش مع سلام.

وأكد مساهل، أن إقرار الأمم المتحدة يوم الـ16 ماي من كل عام يوما عالميا للعيش معا في سلام بمبادرة من الجزائر يمثل باكورة انتصارات بلادنا في مسار المصالحة والسلام.

وأضاف بأن المجموعة الدولية تعترف اليوم بجهود رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة في غرس سياسة السلام والأمن التي كرستها تدابير المصالحة الوطنية والوئام المدني وصولا إلى ترسيم اللغة الأمازيغية واعتبار يناير يوما وطنيا وهي المكاسب التي سهلت كما قال العيش في سلام وأمان، مذكرا بدلالات مضمون خطاب رئيس الجمهورية التاريخي في الـ5 أفريل 2005 أمام اليونسكو خلال مشاركته في مؤتمر دولي حول الحوار بين الحضارات كعامل للسلم والتقدم للبشرية حين شدد على ضرورة القبول بالآخرين بتنوعهم لتحقيق تقدم البشرية.

وعاد وزير الخارجية بالحديث عن مجهودات الجزائر تحت قيادة رئيس الجمهورية في دعم مسار السلم والأمن والتعايش في سلام على المستوى الدولي وحل النزاعات بطرق سلمية، مستدلا بوساطة الجزائر ودورها في إبرام اتفاق لحل النزاع بين إثيوبيا وإريتيريا واتفاق مالي بين أطراف النزاع دون نسيان دورها في حل الأزمة الليبية.

ودعا مساهل في هذا المقام إلى ضرورة التفطن والتنبه واستخلاص العبر من التجربة السورية للحفاظ على مكسب السلم والأمن ببلادنا متأسفا لما آلت إليه الأوضاع بهذا البلد الذي لطالما كان نموذجا للتعايش بين الأديان والطوائف منذ سنوات بعيدة، النموذج الذي انهار في ظرف 6 سنوات فقط من الحرب يردف وزير الشؤون الخارجية.

https://goo.gl/LrL9De
الأمم المتحدة دبلوماسية عبد القادر مساهل

مقالات ذات صلة

8 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • karim

    واش نربحو اخنا من الاحتفال تاعك

  • مراد

    وهل للجزائر مشكلة في “العيش معا” لتقوم بمبادرة اقتراح “يوما عالميا للعيش معا”. هناك من يسخر منا، وكأننا قمنا بفعل حررنا به القدس. لم نسمع أبدا أنه كانت صعوبة لإقناع بقية الدول بهذه المبادرة وهي تخدم مصالح بعضها. يبدو أن فكرة “العيش معا” وراءها حركة نسوية مشبوهة وزاوية بن عليوة ومن على رأسها وكذلك سفير طموح سابق “لحلاح” إلى الثمالة.

  • العباسي

    هاد الباذره لا تروق للمخاربه و الدليل ردودهم

  • سعيد

    كبديل لهذا اليوم ما المانع باقتراح يوما عالميا لجمع النفايات المتراكمة أمام العمارات والأوساخ في الطرقات والقضاء على الروائح الكريهة وترميم الطرقات المتهرئة المتسببة في قتل الناس ؟

  • المغرب

    نحن نريد السلام دائما و ليس في يوم واحد

  • العباسي

    الى المخربي karim نتفهمكم كل تصريح لسي ماهل لا يعجبكم وتنتقدونه انتم ربحكم في الخنوع والخضوع و الانصياع لليهود ومن يدفع اكثر

  • التقشف

    هههههه اليوم العالمي للعيش بسلام تزامن مع تدشين السفارة الأمريكية لبالقدس حنا من بكري عايششين في سلام و لا واش قالوا حلل و ناقش

  • عبد الله

    لابد من الانتباه إلى الإيجابيـــات أيضا، هذه المبادرة حقيقة تستحق التنويه والمباركة والتعامل معها بنية حسنة، وآمل شخصيا أن تتكاثف المؤسسات المغربية والجزائرية في تعاضد وتعاون نبيه ورزين وذكي لخدمة السلام بحوض البحر الأبيض المتوسط وإفريقيا والعالم العربي وحتى العالم، إذ يمكنهما معا فعل الكثير.. أي والله، والله ولي التوفيق، ورمضان مبارك إلى كل الإخوة بالقطر الجزائري من أقصاه إلى أقصاه وإلى مجموع الأمة العربية والإسلامية قاطبة.

close
close