-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
قال بأنهم اشتقاوا لصوت صواريخ حماس

مستوطنون يقتحمون ساحات الأقصى وأبو عبيدة يتوعد!

مستوطنون يقتحمون ساحات الأقصى وأبو عبيدة يتوعد!

اقتحم مستوطنون ساحات المسجد الأقصى، صباح الأحد، بمناسبة ما يسمى بـ”ذكرى خراب الهيكل”، بحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي التي سبقتهم إلى ذلك فجرا ومنعت الفلسطينيين من التواجد هناك.

وقدّرت الأوقاف الإسلامية في القدس المحتلة عدد اليهود المتشددين والمستوطنين الذين اقتحموا باحات المسجد الأقصى منذ الصباح بأزيد من 900 شخص.

وقالت إنهم دخلوا على دفعات من باب المغاربة تحت حراسة من قوات الاحتلال التي أمّنت اقتحامهم بعد أن قمعت مصلين فلسطينيين ودفعتهم إلى الخروج، في حين حاصرت عشرات منهم داخل المسجد القبلي.

وكشف أبو عبيدة،  الناطق باسم كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس، في أول تصريح له بعد إعلان قرار الاقتحام أن فعلتهم لن تمرّ بسلام، مشيرا إلى أنهم اشتاقوا لصوت صواريخ المقاومة.

وقال في تغريدة عبر حسابه على تويتر: “الإسرائيليون يعلنون أنهم سيقتحمون مسرى رسول الله ﷺ بأعداد كبيرة ليطالبوا بإقامة هيكلهم المزعوم،يبدوا أن صوت صواريخنا استوحشهم ومبيتهم فى الملاجىء افتقدوه”.

واستنكرت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطينية تدنيس المسجد الأقصى، إذ قال وكيل الوزارة حسام أبو الرب، في بيان صحافي، إن “هذه الاقتحامات اليومية تستهدف استقلالية المسجد الأقصى بخاصة في ظل ممارسات أصبحت تتجاوز الانتهاكات اليومية الاستفزازية إلى انتهاكات ممنهجة ومدروسة بغية السيطرة عليه وتهويده”.

وطالبت وزارة الخارجية الفلسطينية المجتمع الدولي باتخاذ موقف حازم لوقف العدوان الإسرائيلي المتواصل على المسجد الأقصى المبارك، ودانت اقتحامات باحات المسجد الأقصى المبارك.

من جانبها استنكرت الخارجية الفلسطينية الاعتداءات الهمجية التي مارستها قوات الاحتلال وشرطته على المصلين في المسجد فجرا وملاحقتهم وإجبارهم على الخروج من باحات المسجد لتسهيل دخول المتطرفين اليهود.

وقالت الخارجية “إن هذه الاعتداءات والاقتحامات تندرج في إطار قرار إسرائيلي رسمي لتكريس التقسيم الزماني للمسجد الأقصى المبارك ريثما يتم تقسيمه مكانيا، وضمن عمليات أسرلة وتهويد للقدس وفرض للسيطرة عليها بغرض تفريغها من المواطنين الفلسطينيين”.

وحمّلت الخارجية الفلسطينية الحكومة الإسرائيلية “المسؤولية كاملة عن هذا الاستهداف المتواصل للقدس بأحيائها وبلداتها وهويتها الفلسطينية، وبوجه خاص المسجد الأقصى المبارك، ونتائجه وتداعياته على الأوضاع برمتها”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!