الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م, الموافق لـ 15 محرم 1440 هـ آخر تحديث 13:59
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح م

لا يمكن أن تشاهد مسلسل “الجماعة” في جزئه الثاني دون أن تنتفض داخليا أو تحس بالسطو على التاريخ وتزييفه، وليس شرطا أن تكون اخوانيا أو ناصريا أو حتى شيوعيا من أجل أن تشعر بذلك !!

أول سؤال تبادر لذهني عقب مشاهدة عدد كبير من حلقات المسلسل، هو: كيف وقع الكاتب الكبير وحيد حامد في فخ الدفاع عن رواية السلطة في معاداتها الراهنة لتنظيم الإخوان المسلمين؟ من أقنعه وهو الكتاب المتمرد، والجدلي في رأيه بالانضمام لمعسكرها؟ ولماذا تخلى عن رداء الحياد الذي لبسه في الجزء الأول حين قدم لنا حسن البنا، كانسان طبيعي، يغضب ويهادن، يخطئ ويصيب؟ أمّا في الجزء الثاني فلا نشاهد “سيد قطب” مثلا، إلاّ وهو ينظّر للإرهاب، صباحا ومساء، ومنذ بداية عهده بالكتابة والتفكير، كما لا نرى الداعية زينب الغزالي سوى امرأة لئيمة لا تؤتمن؟ حتى جمال عبد الناصر حاول الكاتب و”بلطف شديد” توريطه في تنظيم الإخوان، لكنه عاد في بقية الحلقات ليقدمه في شكل رجل السلطة الوديع جدا، الذي يمنح للإخوان ألف فرصة بدلا من واحدة، ويلتمس لهم الأعذار في سبيل العودة عن خطئهم !

من يقرأ تاريخ المرحلة ويعود إلى الكتب التي قال وحيد حامد إنه استند عليها في تأليف مسلسله، لن يجد كمية التضليل تلك في المراجع الرسمية، لا بل إن تصريحه بالاستناد على كتاب سيد قطب “لماذا أعدموني؟” أو “معالم في الطريق” أو حتى مذكرات زينب الغزالي “أيام من حياتي” لن تظهر في تفاصيل العمل الذي اجتهد كاتبه في اجتزاء بعض المقاطع من أجل التأكيد على نظريته الأحادية وفي إشباع رغبات صناع المسلسل بالانتقام من الإخوان ولو بأثر رجعي؟ !

مسلسل “الجماعة” يقدم السمّ في العسل، حيث يشوه الحقيقة عبر لوحات فنية جميلة، أدارها باقتدار المخرج شريف البنداري، كما أن الممثلين جميعا أدوا أدوارهم بامتياز حقا (مثل ياسر المصري في دور عبد الناصر أو محمد غنيم في سيد قطب)، لكن هل يكفي ذلك من أجل مشاهدة العمل؟ وهل يكون الجانب الفني المحترم سببا للتواطؤ من أجل اغتيال الحقيقة؟

شاهدنا سابقا لـ”وحيد حامد” الكثير من الأعمال التي صبّت في خانة السلطة، ودعمت رأيها بل وانتصرت للأقلية في مواجهة الحقيقة، مثل فيلم “طيور الظلام” الذي قدمه رفقة الفنان عادل إمام، حيث كان يمثل تشريحا للواقع السياسي الذي عاشته مصر في تلك الفترة، لكنه برر فساد النظام بضرورة محاربة انتهازية الإخوان، منتصرا مرة أخرى للفكر السلطوي والديكتاتوري حيث سعى بكل إرادته وعبقريته – ككاتب – لتقديم الاستبداد في قفاز ناعم جدا !!

من يتابع مسلسل “الجماعة” سيكتشف أن تلك المرأة التي لعبت دورها الممثلة صابرين (الكارهة للإخوان، المؤيدة للسيسي) ليست هي الداعية زنيب الغزالي التي عرفها الملايين من المسلمين في عقود سابقة، تجيب السائلين، وتنصح الأمة، بل إن الجمهور الجزائري يعرفها جيدا حين كانت ترد على أسئلة الجزائريات في ركن “إلى ابنتي” الذي نشرته الشروق العربي على مدار سنوات طويلة !

هذه ليست زينب الغزالي، وهذا ليس سيد قطب وإن كان الأخير متشددا في رأيه، ومتطرفا في بعض أفكاره… كما أن هذا ليس جمال عبد الناصر أيضا، فهو لم يكن وديعا إلى هذا الحد، رغم كل الجماهيرية والشعبية أو حتى البريق الذي رافق عهده وطغى على شخصيته، وهذا ليس الملك فارق، ولا رئيس الحكومة الأشهر في تاريخ مصر مصطفى النحاس ولا ولا.. بمعنى هؤلاء جميعا، يناقضون التاريخ، ينقلبون على السير، ويبتعدون عن الحقيقة، مما يجعل مسلسل “الجماعة”، فرديا في توجهه وانتمائه وهواه !!

مقالات ذات صلة

  • جدل حول نقل موثق لحياة بليغ حمدي ووردة الجزائرية

    مسلسلات "السِّيَر".. أعمال تبحث عن الحقيقة!

    تعود دراما سير الفنانين الكبار إلى الواجهة بين الحين والآخر، إذ تُطرح اليوم أسئلة كثيرة حول نقل موثق لقصة الموسيقار الراحل بليغ حمدي إلى الشاشة،…

    • 632
    • 0
  • فيما تواجه المخرجة متاعب قضائية في باريس

    الفداتيك يمنح مليون دولار "لأخوات" يمينة بن قيقي

    من المنتظر أن تبدأ يمينة بن قيقي شهر أكتوبر القادم في تصوير فيلمها "الأخوات" بالجزائر بحضور ازابيل عجاني ورشيدة براكني والممثلة الفرنسية موان وهن الممثلات…

    • 634
    • 0
13 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • 0

    في 1991 بعد توقيف المسار الانتخابي في الجزائر كنت على وشك السقوط في الفكر التكفيري الارهابي. لكن الذي انقذني بعد لطف الله تعالى هو كتاب المرشد حسن الهضيبي” دعاة لاقضاة” الذي فند فيه الفكر التكفيري الذي نشا في سجون عبد الناصر لدى فئة من شباب الاخوان نتيجة القمع الشديد وحتى التعذيب. لذلك فقد ظلم وحيد حامد الهضيبي بتصويره عميلا للامريكان والانجليز بعد ان ظلمه بعض الاخوان انفسهم من التنظيم الخاص كما بينه المسلسل. لكن هذا العمل الفني اعاد الروح للدراما المصرية بعد الاسفاف الذي وقعت فيه لعقود. يتبع

  • 0

    تجدر الاشارة ان المرشد الرابع للاخوان اصله جزائري : الشيخ عمر التلمساني , ونشكر الكاتب انه لم يشوه هاته الشخصية حيث بينه معارضا للتكفير والتشدد من اول يوم وهو في السجن. امر اخر هو ان لاعب الكرة ذو الاخلاق العالية ابو تريكة هو من تربية الاخوان. لذلك ارى ان جماعة الاخوان لو اقتصرت على التربية وابتعدت عن السياسة لنفعت الامة كثيرا, بدل النكبات اللتي تتعرض لها كل مرة. انظرو فقط كم فتاة تحجبت وكم فتى استقام على الصلاة بسبب دروس عمرو خالد الذي هو من تربية الاخوان ايضا

  • 0

    لدي سؤال للاستاذ محيي الدين عميمور : هل انتمى الرئيس الراحل هواري بومدين الى جماعة الاخوان؟ علما انه كان طالبا بالازهر حينها. وذلك ان سكرتير عبد الناصر اتصل بالصحفي عمرو اديب مؤخرا في احدى حصصه ونفى ان يكون عبد الناصر انظم للجماعة,لكنه بالمقابل اعترف ان انور السادات انظم للاخوان وبايع على المصحف والمسدس, يعني كان عضوا في التنظيم الخاص. فصاح عمرو اديب يانهار ابيض من المفاجئة. اما عبد الناصر فقد انظم فعلا اليهم وانقلب عليهم مهما انكرو. يكفي ان سيد قطب كان من المقربين اليه قبل ان يحل محله حسنين هي

  • جزائرية

    الحمد لله اني وجدت احدا يعلق على هذه المسلسلات السخيفة التي تحقد على كل ما يمت للاسلام بصلة او الاخوان كما يسمونهم ارضاءا للسيسي واذنابه والمصيبة ان كل قناة مصرية وكل مسلسل يجب ان يسب الاخوان و يشيد بالاخلاق السيئة الدخيلة على مجتمعاتنا حتى انني رايت في احدى القنوات داعية …..موديرن يخطب في حلقة وحوله فتيات محجبات واخريات غير محجبات مع بعض الشباب وهو يعلمهم كيف يحبون الله وكيف يحبون انفسهم وكيف يحبون الحب نفسه بكلام سخيف جدا اقرب الى التبشير بالمسيحية قرف عذرا للاطالة القلب معمر

  • 0

    كيف وقع الكاتب الكبير وحيد حامد في فخ الدفاع عن رواية السلطة في معاداتها الراهنة لتنظيم الإخوان المسلمين؟
    الجواب بكل بساطة هو أن هذا السخيف يساري حاقد على الإسلام وليس على الإخوان كفصيل إسلامي..لذلك لا نستغرب ..إذا وجدناه يحارب رموز الإخوان..

  • لوصيف محمد

    لا يمكن للإبداع الحقيقي ، أو تقدبم الحقائق التاريخية في ضل الحكم الظيكتاتوري الفرعوني السيساوي، الذي قال بلسان حاله كما قال فرعون من قبله ” لا أريكم إلا ما أرى ” و سيأتي البوم الذي سيقول فيه ” أنا ربكم الأعلى ” مادام أن الذين ينبغي عليهم تقديم الحقائق للناس و قول كلمة الحق قد خنعوا للباطل

  • أبو زينب

    وهل مازال من يتابع المسلسلات المصرية؟؟؟؟؟؟
    أنا لن أشاهدها حتى ولو كانت تحكي قصة أمي و أبي …
    من لم يشاهد و تابع مسلسل الإمام أحمد بن حنبل (رحمه الله)في هذا رمضان فقد ضاع منه مسلسل عظيم .

  • Abdelkrim

    هذه من أنواع الأفلام التي تزيف الحقائق لإرضاء أقلية في السلطة تحمل نفس الأفكار الإستأصالية لمخرجيها و منتجيها. عندما فاز الإخوان في مصر في الإنتخابات لم نرى هذا النوع من الأفلام وعندما وقع الإنقلاب إنقلب كل شيئ. هؤلاء المخرجين أصحاب الإديولوجية الشيوعية يغذون من مآسي الشعوب في كل مرة للنيل من الإسلام و وحدة الأمة العربية على إختلافها و كب الزيت في النار. همهم تشويه الحقائق و إظهار سورة سوداوية عن الإسلام و كل ما يرمز للإسلام. لكن سرعان ما يخذلهم و يفضحهم شعبهم في الإنتخابات.

  • Abdelkrim

    الأفلام هذه إستهلكية مغرضة و المروجة لفكر شيوعي حاقد على الإسلام منذ عودة نور و هدي الإسلام الوسطي إلى قلوب الشعوب العربية و هم يسعون لإظهار الصورة القبيحة للنيل منه . لا إخوان مصر يزعجهم و لا غيرهم بل العقيدة الإسلامية السمحة التي تغير الإنسان و تجعله ذو أخلاق و فرد نافعا لمجتمعه و دولته بعيدا عن الغريزة الحيوانية التي لا ضوابط لها بداعي الحرية المزيفة.

  • د.محيي الدين عميمور

    فرضت قيادة جمعية العلماء على طلبة بعثتها بالقاهرة الانضمام إلى الإخوان المسلمين وتمرد معظم أعضاء البعثة على القرار بعد الشنآن بين قيادة الجمعية وبن بله بعد 1954 وانضموا جميعا إلى الثورة على فترات متفاوتة ، لكن محمد بو خروبة (هواري بو مدين) لم يكن منضما إلى خلايا الإخوان وإن كان يتدرب عسكريا في كل المعسكرات التي أقيمت آنذاك في إطار العمل الفدائي في قناة السويس / أما عبد الناصر فقد مرّ بكل التشكيلات السياسية آنذاك وكان قريبا من الإخوان ورعاهم بعد 1952 ولكنه رفض وصاية قيادتهم عليه فتآمروا عليه

  • د.محيي الدين عميمور

    …وبعد اغتيال حسن البنا تمكن الجهاز السري للإخوان من فرض حسن الهضيبي كمرشد عام برغم أنه وبرغم قيمته الذاتية لم يكن من المؤسسين ، وكان الهدف تحكم الجهاز في القيادة، وعندما عين عبد الناصر أحد القيادات وهو الشيخ الباقوري عزله الإخوان في صفعة لناصر، وبعد توقيع عبد الناصر لاتفاقية جلاء البريطانيين واكتسابه لوجود جماهيري مؤثر بدأت حملة قيادة االإخوان ضده لمصلحة محمد نجيب ووصل الأمر بأحد عناصر الإخوان وبدون أمر من القيادة إلى محاولة اغتياله وحدث الانزلاق المعروف (شاهد عيان)

  • يوسف الجزائري

    انا كجزائري كنت انتظر ان يكون ردكم اجابي لمسلسل الجماعة و للمجهود الجبار الذي قدمه وحيد حامد لاننا كجزائريين عانينا من افكار السيد قطب اكثر من المصريين انفسهم – اليس الهجرة و التكفير و الجماعات المسلحة (الجيا ) كانت تعتبر افكار السيد قطب التكفيرية دستورها في تكفير الشعب الجزائري و هدر دمه – المجازر التي تمت في مختلف مدن الجزائر الم يكن مرتكبيها يفتون بفتاوي السيد قطب لهذا انا كجزائري اعتبر مسلسل الجماعة 2 عمل جبار كان من المفروض علئ القنوات الجزائرية اذاعته لتصحيح فكر التشدد في الجزائر

  • يوسف الجزائري

    كان من المفروض علئ القنوات الجزائرية اذاعة هذا المسلسل الذي يصور حقيقة افكار الاخوان و التكفير و السيد قطب الذي كانت فتاويه تعتبر دستور الارهاب و الجيا في الجزائر التي كفرت الجزائريين – وحيد حامد قدم عمل جبار و لو كان لدينا اهتمام لكنا اول من اذاع المسلسل خصوصا ان التشدد عندنا في الجزائر كبير (حتئ السكيرين لديهم نزعة متطرفة في فهم الاسلام و متشددين ) لهذا سنوات الارهاب في الجزائر لم تعطي اي درس و لازال ابناءنا يسقطون في فخ الارهاب معضمهم حاليا لم يعيشو العشرية ما يعني ان الجزائر لازالت في خطر

close
close