-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
المتهم كان يتلاعب بالوصفات الطبية

مسيّر صيدلية على رأس عصابة لترويج المهلوسات بسكيكدة

إسلام. ب
  • 728
  • 0
مسيّر صيدلية على رأس عصابة لترويج المهلوسات بسكيكدة
أرشيف

التمست، الخميس، النيابة العامة بمحكمة الاستئناف لدى مجلس قضاء سكيكدة، عقوبة السجن النافذ ما بين عامين إلى 5 سنوات وغرامة مالية قدرها 100 ألف دج، في حق عصابة ترويج المؤثرات العقلية بسكيكدة يتكون أفرادها من ثلاثة أشخاص منهم شريك في صيدلية معروفة في الولاية ومسيّرها وزبون، على خلفية متابعة هذا الأخير بجنحة الممارسة الشبيهة لمهنة الصحة، وجنحة الممارسة غير الشرعية لمهنة الصحة وجنحة التزوير وجنحة استعمال المزور في محررات عرفية متمثلة في وصفات طبية لمسير الصيدلية، وجنحة الممارسة غير الشرعية لمهنة الصحة وجنحة المشاركة في جنحة التزوير وجنحة استعمال المزور بالنسبة للشريك في الصيدلية.

وأكد ممثل الحق العام أن التهمة مستوفية الأركان، وهذا من خلال دراسة أوراق ومستندات الملف، حيث أن عملية التوزيع للأدوية كانت حسبه مخالفة للمواد الصيدلانية أو ممارسة مهنة شبيهة بالصحة، وهو ما أكدته محاضر الضبطية القضائية التي بينت أن كمية الأدوية المضبوطة بحوزة المتهم الرئيس تفيد بقيامه ببيعها، لأنها كبيرة جدا 1260 كبسولة، وأن المتهم ضبط متلبسا بحيازتها داخل مسكنه، بالإضافة إلى اعترافه بأنه قام بشراء الدواء من عند مسيّر الصيدلية من دون وصفات طبية.

ويتلخص ملف هذه القضية إلى أنه بتاريخ التاسع من شهر جوان الماضي وعلى إثر معلومات تحصلت عليها فرقة مكافحة المخدرات والمؤثرات العقلية بأمن ولاية سكيكدة، مفادها أن المتهم س.ر يخبئ كمية كبيرة من المؤثرات العقلية بمسكنه ببلدية الحروش قصد ترويجها، ليتم توقيفه بحي صالح بوالكروة بعاصمة الولاية سكيكدة، على متن سيارته، وبعد تفتيش منزله عثر بداخل الخزانة الحائطية على 21 علبة من دواء بريغابلين تقدر بـ1260 كبسولة.

وخلال جلسة المحاكمة، تضاربت تصريحات كل المتهمين، رغم أن المتهم الرئيسي اعترف بملكيته للدواء وأكد أن مصدره من صيدلية بالحروش، حيث اشتراه من مسير الصيدلية المتهم في قضية الحال، مصرحا أنه استلم الكمية على ثلاث دفعات في الفترة الممتدة من 6 إلى 9 جوان بوصفات طبية على أن يسدد المبلغ بعد أن يقوم ببيعها، وصرح أيضا بأن مسير الصيدلية، طلب منه البحث عن أشخاص يملكون وصفات طبية بها هذا الدواء من أجل تبرير مخزون الصيدلية بحكم أنه يبيع هذا الدواء بطريقة غير شرعية لمجموعة من الأشخاص مقابل 2 مليون سنتيم للعلبة الواحدة، حيث يقوم بنسخ الوصفات الطبية قبل تسليمه الدواء ومن ثم يمحي عن طريق القلم المصحح بنسخه الوصفة، من جهتها الشاهدة في قضية الحال وهي صاحبة الصيدلية وهي ب.ع، أكدت أنها لا علاقة لها بالبيع داخل الصيدلية وإنما مهمتها تمثيل الصيدلية أمام نقابة الصيادلة، حيث أوكلت الصيدلية للمسير المتابع في قضية الحال.

دفاع المتهم ز.م.أ، أكد أن موكله ليس هو من قام بتسليم الوصفات الطبية إلى الضبطية القضائية والتمس براءته، كما اعترف دفاع المتهم الرئيسي بأن الدواء الذي ضبط بحوزة موكله هو ملك لزوجته وصهره ولا علاقة له بالموضوع والتمس براءته، من جهته دفاع المتهم ج.ح وهو شريك في الصيدلية، أكد أن التهمة غير ثابتة في حق موكله بحكم أن الفترة التي تم تسليم فيها الدواء كان في الجزائر العاصمة، وأن لا علاقة له بالقضية وأنه لا يتردد كثيرا على الصيدلية، لأن مهمته هي استلام الأموال وإيداعها في البنك، هذا وأجّل النطق بالحكم للأسبوع المقبل.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!