-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
علي يماني.. الفنان الذي نحت ديكور "قصر دحمانوس"

مشاركتي في “عاشور العاشر” منحتني فرصة إبراز مواهبي

زهية منصر
  • 1691
  • 0
مشاركتي في “عاشور العاشر” منحتني فرصة إبراز مواهبي
أرشيف

الاستعانة بالأجانب في ترميم آثار الجزائر استنزاف لأموال الدولة وإهانة للفنان الجزائري

شدت انتباه الجمهور التحف الفنية التي كانت تزين قصر دحمانوس في سلسلة عاشور العاشر، التي قدمت إضافة للفضاء الذي دارت فيه الأحداث. هذه التحف وقعها الفنان الشاب علي يماني، الذي يتحدث عن بصمته في هذا العمل، التي قال إنها فرصة منحها له المخرج جعفر قاسم لإبراز مواهبه. كما تحدث الفنان الشاب أيضا عن مشاريعه القادمة وكذا رأيه في منح مشاريع الترميم للخبرات الأجنبية التي اعتبرها هدرا للمال العام وإهانة للفنان الجزائري.

شاركت بأعمالك في سلسلة عاشور العاشر التي تبث حاليا على التلفزيون الجزائري ماذا أضافت لك هذه التجربة؟
مشاركتي في إنجاز ديكور مسلسل عاشور العاشر كانت بمثابة فرصة لإبراز مواهبي الفنية وقدراتي الإبداعية. فمن خلال هذه التجربة القيمة استطعت إيجاد الفضاء والجو المناسب لتجسيد أفكاري الفنية التي من خلالها تم خلق رؤية جديدة لأهمية فن النحت في الديكور السينمائي.

في الآونة الأخيرة قامت عدة مناطق من الوطن بتنصيب منحوتات ومجسمات لشخصيات طالها الانتقاد لعدم استجابتها للمعاير العالمية ماذاينقصنا برأيك في الجزائر لإدراك هذه المعايير؟
للأسف، بعض المنحوتات التي أنجزت في الآونة الأخيرة أعطت نظرة مشوهة عن حقيقة الفن في الجزائر، بحيث إن هذه الإنجازات لا تعكس صورة الفنان الحقيقي، وهذا راجع لغياب النقد الفني في انتقاد مثل هذه الأعمال الفنية، وأيضا عدم الرقابة من طرف المسؤولين القائمين على هذه المشاريع، وكذلك عدم اختيار الكفاءات الفنية المؤهلة لإنجاز هذه المنحوتات، بحيث يتم منح هذا النوع من المشاريع لذوي المحسوبية.
الجزائر تزخر بالكفاءات والمهارات الفنية، لكن هناك سوء تسيير في عدم استغلال هذه الطاقات لإنجاز هذه المهام، وأيضا عدم منح الفرص لاكتشاف المواهب والقدرات الاحترافية للفنانين الجزائريين الحقيقيين.

قبل عاشور العاشر هل سبق أن شاركت في أعمال سينمائية أو تلفزيونية؟
كانت لي بعض المشاركات البسيطة من قبل، لكن أعتبر أن مشاركتي في مسلسل عاشور العاشر كانت الأفضل.

يعاني السوق الفني في الجزائر بما في ذلك النحت والفن التشكيلي من غياب فضاء للتسويق وبيع الأعمال كفان شاب ماذا تقترح لتجاوز هذه العقبة؟
لأجل خلق سوق فن في الجزائر يجب الترويج الإعلامي للفن التشكيلي والتوعية الإعلامية بأهمية دور الفن في توعية المجتمع والارتقاء بالذوق الفني وتشجيع الفنان، من خلال اقتناء أعماله من قبل قطاعات الدولة، إضافة إلى فتح أروقة للفنون والمعارض التجارية التي من خلالها يمكن تحقيق التسويق لأعمال الفن التشكيلي، وكذا دعم الفنان من طرف قطاع الثقافة للمشاركة في السوق الفني الدولي والترويج للفن التشكيلي الجزائري عالميا.

يتم عادة في أعمال الترميم الاتجاه إلى الخبرات الأجنبية هل أنت مع أو ضد هذا الاتجاه ولماذا؟
بالنسبة لأعمال الترميم، أرى بأن القدرات والكفاءات الجزائرية أهل لإجراء هذه العمليات. إن الاستعانة بالخبرات الأجنبية في ترميم الأعمال أو تجسيدها هو استنزاف لأموال الدولة من خلال تضخيم الفواتير. كما يعتبر هذا إهانة للفنان الجزائري.

ما هي مشاريعك المستقبلية وهل ستخوض تجربة أخرى بعد عاشور العاشر سواء تلفزيونيا أم سينمائيا؟
بالنسبة لمشاريعي المستقبلية هناك أفكار قيد التنفيذ وهي: التحضير لمعارض فنية فردية والتركيز على تطوير قناتي التعليمية على اليوتوب yamani ali
حتى يتسنى للموهوبين في مجال الفن التشكيلي الاستفادة من خبرتي المتواضعة في غياب المرافق التعليمية المتخصصة في مجال الفن التشكيلي وتحقيق الترويج الإعلامي للفن الجزائري من خلال عرض أعمالي على قناتي في اليوتوب ومواقع التواصل الاجتماعي، كما أطمح إلى فتح ورشتي الخاصة لإنجاز أعمال فنية قيمة.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!