-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

“مشاهد تشفي الصدور” لأسر جنود صهاينة.. وهذا ما قاله أبو عبيدة! (فيديو)

الشروق أونلاين
  • 4651
  • 0
“مشاهد تشفي الصدور” لأسر جنود صهاينة.. وهذا ما قاله أبو عبيدة! (فيديو)

ضجّت شبكات التواصل الاجتماعي، ليل السبت إلى الأحد، بالحديث عن أسر مقاتلي القسام لجنود صهاينة خلال عملية بقطاع غزة. 

وأعلن أبو عبيدة، متحدث “كتائب القسام”، الجناح العسكري لحركة “حماس”، عن تمكن مقاتليهم من أسر جنود صهاينة، حيث تضمنت كلمته مشاهد مصورة تظهر سحب أحد جثث قتلى جيش الاحتلال، الذين تم احتجازهم في العملية داخل نفق، إضافة إلى خوذتين وملابس عسكرية وأسلحة.

ولفت الملثم في آخر ظهور له، إلى أن تلك المشاهد “ما سُمح بنشره”، ما أثار تفاعلا واسعا عبر الشبكات، حيث قال نشطاء عن الفيديو إنه يحوي مشاهد تشفي الصدور.

وقال أبو عبيدة في كلمة متلفزة، إن مقاتلي القسام “نفذوا عملية مركبة عصر السبت، شمالي القطاع، حيث استدرجوا قوة صهيونية لأحد الأنفاق بمخيم جباليا وأوقعوها في كمين داخل النفق وعند مدخله، وتمكنوا من الاشتباك مع أفرادها من المسافة صفر”.

وأوضح أنه عندما “حضرت قوة إسناد إسرائيلية تمت مهاجمتها أيضا بعبوات ناسفة”، مؤكدا أنهم “أوقعوا جميع أفراد القوة بين قتيل وجريح وأسير، واستولوا على العتاد العسكري لها”، دون ذكر عدد محدد للأسرى الجدد.

من جانبه نفى المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي، وقوع أي عملية أسر لجنود الجيش في غزة، وادعى في منشور مقتضب عبر منصة إكس، أنه “لا يوجد حادث لاختطاف جندي”.

وفي كلمته، قال أبو عبيدة، إن “حكومة العدو تستمر في سياستها العمياء العبثية في الانتقام والتدمير” و”تنتقل من فشل إلى فشل، كان آخر فصوله في مخيم جباليا ومدينة رفح” جنوبي قطاع غزة.

وأضاف أن مقاتليهم “مستمرون في تلقين الاحتلال الدروس في محاور القتال”.

ولفت إلى أنهم “نفذوا عشرات العمليات ضد قوات العدو على مدار أكثر من أسبوعين في رفح وجباليا ومدينة بيت حانون “.

وأشار إلى أن “جيش العدو يسوق لاستخراج الرفات على أنه إنجاز عسكري وأخلاقي”.

واعتبر أبو عبيدة، أن “قوات الاحتلال تنبش بحثا عن رفات أسراها لأجل مكائد (رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين) نتنياهو الشخصية”.

وفي 17 و18 و24 ماي الجاري، تحدث جيش الاحتلال عن انتشال جثث 7 جنود قال إنها كانت محتجزة بغزة منذ 7 أكتوبر.

في ذات السياق خرجت مسيرات في مدن وبلدات بالضفة الغربية المحتلة وكذلك بالأردن ومخيمات فلسطينية في لبنان، احتفالا بإعلان أبو عبيدة أسر جنود إسرائيليين في غزة.

وأفادت مراسلة الجزيرة، فجر الأحد، بأن مسيرات انطلقت في مدن وقرى بالضفة الغربية ابتهاجا بإعلان القسام أسر جنود إسرائيليين في كمين محكم شمال قطاع غزة.

وخرجت في رام الله وفي الخليل وعدد من مناطق الضفة الغربية مسيرات عفوية عقب خطاب أبو عبيدة.

وأظهرت مقاطع فيديو مشاركة سيارات في مسيرات جابت شوارع في الضفة وهي تطلق أصوات الزمامير ابتهاجا بإعلان القسام.

وقال مراسل التلفزيون “العربي” من دير البلح أحمد البطة، إن لسان حال الفلسطينيين في غزة هو أن “الجنود الذين جاؤوا للبحث عن الأسرى أصبحوا أسرى في قبضة المقاومة”.

وأضاف أن تكبيرات خرجت من عمق الألم والدمار الكبير الذي خلّفه العدوان دعمًا للمقاومة الفلسطينية، متحدثًا عن فرحة غير مسبوقة في ظل الحرب المتواصلة والغارات التي لم تتوقف عن قتل المدنيين.

من جانبه، أفاد مراسل “العربي” في مدينة القدس المحتلة أحمد دراوشة، بأن نسب متابعة خطاب أبو عبيدة في إسرائيل كانت قياسية رغم التجاهل الرسمي من جانب وسائل الإعلام الرئيسية.

وأضاف أن مجموعات التلغرام الكثيرة في إسرائيل كانت تراقب وتترجم خطاب أبو عبيدة بشكل فوري، مردفًا بأن مجموعات تضم أكثر من 100 ألف إسرائيلي كانت تتداول ما يجري الحديث عنه في خطاب متحدث القسام.

وأشار إلى أن جيش الاحتلال سارع إلى إصدار بيان باللغات العبرية والإنجليزية والعربية لنفي أي عملية أسر في غزة.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!