الخميس 09 أفريل 2020 م, الموافق لـ 15 شعبان 1441 هـ آخر تحديث 11:25
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م

رغم اعتباره مرض العصر وانتشاره بين مختلف الشرائح والفئات، إلا أن المصاب بالسرطان لا يزال حملا ثقيلا على مجتمع مهووس يعمل على تعميق معاناة المريض وإجهاده نفسيا بصموده المستمر أمام نظرات الشفقة والتهرب منه كأنه يحمل عارا وليس مرضا لا أحد منا في منأى من احتمال الإصابة.

المتواجد في مصلحة علاج مرضى السرطان وتحديدا في غرفة الانتظار الخاصة بالمريضات، يقف على حقيقة مجتمع يتأنى تحت وطأة داء أخطر من السرطان، نخره ببطء حتى جرده من إنسانيته وجعله جلادا لا يعرف سوى تضييق الخناق على الضعفاء وإن كانوا مرضى.

الجحود والتهميش يعرقلان علاج السرطان

تفكيرهن مشتت، تركيزهن في غير محله، اهتمامهن ليس بصحتهن ولا وضعهن، همهن الكبير ألا يتخلى عنهن الأقارب والأزواج، وألا يتحولن إلى عالة على من أفنين العمر في خدمتهم ورعايتهم، وضعيتهن النفسية كثيرا ما عملت على تأزيم حالتهن الصحية، يحاولن جاهدات إخفاء آثار العلاج الكيميائي على ملامحهن، حتى لا يعزلهن المجتمع أو يتحوّل بنظرة شفقته بعيدا عنهن، قليلات تلك اللواتي يجدن دعما نفسيا ومعنويا في رحلة محاربتهن للمرض، فأغلب الأزواج يلقون يمين الطلاق على زوجاتهم في مكاتب الأطباء فور الإعلان عن تشخيص المرض، خصوصا إذا قضى الطبيب بضرورة استئصال الثدي، “نوع المرض الأكثر انتشارا وسط النسوة”.

معاناة الكثيرات وإن عجز اللسان عن وصفها، تفي العيون بالغرض لتروي قصة ألم وأمل يصارع من أجل الاستمرار وتحدي المرض والمجتمع معا.

قصص ألم وأمل بين مريضات السرطان

“الشروق” وقفت على معاناة بعض النسوة في مصلحة مكافحة السرطان بمستشفى “فرانس فانون” بالبليدة، أمهات، عازبات، مسنات، شابات، مصابات في مختلف الفئات العمرية وشرائح المجتمع، موظفات في أسلاك وقطاعات مختلفة، ماكثات بالبيوت، متعلمات وأميات، جمعهن المرض تحت سقف هذه المصلحة، لكل منهن قصة خاصة ومختلفة عن المرض، لكل منهن طريقتها في التعامل معه ومع المحيط، حولهن المرض إلى مختصات في التغذية الصحية، إلى مرشدات وأخصائيات نفسيات، تجد النزيلة الجديدة بينهن نفسها محاطة بالدفء، أجواء لحمة ودفء تصنعها المريضات في عالمهن الخاص بعيدا عن قسوة الأهل والمجتمع، قوة تتسلل بين أنفاس متقطعة لأجساد أنهكها الكيماوي ونفوس أتعبها المجتمع المختل.

إحدى المريضات المنحدرة من العاصمة تروي قصتها مع المرض تقول: “إن شقيقتها الكبرى توفيت هي وزوجها بعدها بأشهر قليلة بالسرطان تكفلت هي ووالدتها بتربية اليتامى الثلاثة، قبل أن تتفاجـأ بحملها لذات المرض وخضوعها لاستئصال الثدي، بحرقة يستشعرها كل من يستمع إليها، توصي المريضات بالصبر والثبات والتحلي بالقوة، لأنها لن تتعافى إلا بمساعدة نفسها بنفسها، عليها ألا تنتظر الكثير من غيرها، فالجحود في حالات مماثلة منتظر من أي كان مهما كانت صلة القرابة وقوة العلاقة التي تربطها بهم.

عجوز في السبعين من العمر، أبى أبناؤها أن يخبروها بدائها، أبدت خوفها الكبير من إصابتها بما سمته “ذاك المرض” استغربت تساقط شعرها من أول جلسة كيماوي، لم تكن واعية بخطورة المرض عليها بقدر ما كانت قلقة من نظرة الآخرين إليها، خوفها من رفضهم زيارتها لهم في منازلهم، نظرتها للمرض كانت شبيهة بنظرة المجتمع للعار وقضايا الشرف.

حالة أخرى سردت وبشهقة تقطع أنفاسها، أن زوجها كان مستعدا لإلقاء يمين الطلاق عليها في مكتب الطبيب حين قضى بضرورة استئصال ثديها للحفاظ على حياتها، حظوظ نجاتها وشفائها كانت كبيرة مع الاستئصال، إلا أنها خوفا من الطلاق وما يترتب عنه رفضت الخضوع للعملية واكتفت بالعلاج الكيماوي، ليعاودها المرض بشراسة ممتدا لأعضاء أخرى ويحصل الطلاق الذي كانت متخوفة منه.

اختصار أنوثة المرأة في ثدييها يحطمها نفسيا وينهكها جسديا

مشاعر القهر والمعاناة من موقف الأقارب والأزواج، يكون وقعه أكثر تأثيرا على نفسية المريضات من خطورة المرض ذاته، حيث يكون الدعم النفسي والإحاطة بالأحبة والأقارب، أكثر ما يحتاج إليه المريض من العلاج، إذ يساعد الأمر على تقبل المرض والاستعداد لمحاربته وتجاوب الجسد مع العلاج، إلا أن الجحود والتخلي الإرادي على المريض يجعلاه محطما نفسيا ومنهكا جسديا، فاختصار كيان المرأة في ثديها والتخلي عنها عند أولى تحدياتها للمرض، يجعلاها بين سندان السرطان وظلم الرجل، بين الصمود أمام خبث الداء وقسوة المجتمع، بين تحمل آلام جسدها وتعاطيه مع الكيماوي وآلامها النفسية بعد تحوّلها إلى منبوذة مع سبق الإصرار ويجعلها هشة وفريسة للاستسلام.

زميلة تتحدى السرطان وتجعله مصدر إلهام وقوة

الصديقة والزميلة التي رافقتها للخضوع لجلسة الكيماوي، مثّلت الاستثناء في القاعة والمصلحة ككل، المريضات ينتظرن بشغف دخولها للقاعة قصد استمداد بعض القوة منها، ثباتها، قوتها، صبرها وتقبلها للمرض واستعدادها لمحاربته جعل منها أيقونة نضال من أجل الاستمرار، التحدي ومواجهة المجتمع وقبله المرض.

استمرت في تدريس تلاميذها ولم تتوقف عن العمل حتى ضمنت وجود زميلة تخلفها وتضمن نجاحهم، رفضت بداية العلاج قبل الاطمئنان عليهم، حتى الأطباء كانوا ينتظرون طلتها عليهم، ابتسامتها لم تفارقها يوما، وكتبها كانت حاضرة في جميع الجلسات، تستيقظ باكرا تتحضر لجلسة الكيماوي، ولا تبخل جليساتها بالنصيحة وعذب الكلام، تقبلها للتخلي على جزء منها ومواصلة مشوارها من دونه، معانقتها للحياة وتحديها للمرض، جعلا منها قدوة لكل من جالسها وشاركها رحلة التخلص من السرطان، جعلا منها شعاع أمل يبزغ مع فجر جديد لحياة أفضل، كانت وستكون فيها بطلة قصتها بكل تفاصيلها… فلا المرض ولا الألم ولا الجحود ولا النكران نالوا من عزيمتها وإصرارها على قهر السرطان…ظلت تكتب وتقرأ طيلة فترة العلاج وأنهت روايتها الأولى وتستعد للثانية، جعلت من المرض مصدر قوة وإلهام ترجمت به آلامها إلى كلمات تنبض بالحياة وكسرت قاعدة وقوف الزمن عند حضور المرض وانطلاق رحلة علاجه، وأعطت المريضات درسا لا ينسى في حب الذات والاستمرار حتى من دون دعم… فدمت جوهرتنا وقرة الأعين، يا من علمتنا الصبر والتحدي، من عرفت انتزاع أمل من كل ألم، من عرفت رسم الابتسامة مكان الدموع، من روضت القلم وأبدعت في رسم كل جميل حولها وإدخال الفرحة والبهجة في نفس كل حزين ومهموم، من علمتنا معنى كون الصداقة كنز لا يفنى …لك ولكل المرضى الشفاء العاجل.

السرطان المجتمع المرأة

مقالات ذات صلة

600

4 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • عبرات

    كان كل يوم يات الى قاعة الصلاة اين بث في روعه وخوف استثنى القسوة التي عاشها في طفولته البائسة وجلس يفكر كيف يدخل الفرضى في قلوب مرضى السرطان بدا له الامر معجزة عنت السلطات منحه رخصة ليجمع الاموال الا ان دخوله كنف الاجراس تفاجإ بوجود من تمسح دموع الوفاء لقضيته ورسالته المسلم بها

  • عبدو

    هؤلاء ذكور و ليسوا رجال

  • Samir

    يا صاحبة المقال يوجد نساء كثيرات تركن ازواجهن بل و حتى اولادهن من اجل معيشة افضل مع شريك اخر. لكن الحمد لله كاين الرجال و كاين النسا الفحلات في بلادنا. لا يجب التعميم و رسم سورة قاتمة لنصف الدين.

  • أنا

    أزواح الفايس بوك كيف كيف، كي الراجل كي المرة

close
close