-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
أشرف عليها وزير الداخلية وبتوقيع من 30 "ميرا"

مصابيح اقتصادية عبر بلديات الوطن لترشيد استعمال الطاقة

نادية سليماني
  • 2557
  • 6
مصابيح اقتصادية عبر بلديات الوطن لترشيد استعمال الطاقة
أرشيف

وقّع 30 رئيس بلدية على اتفاقية لدعم استخدام الطاقات المتجددة، الخميس، وذلك من خلال استبدال المصابيح الزئبقية بأخرى اقتصادية، عبر عدد من بلديات الوطن، لتُعمم الاتفاقية لاحقا على جميع البلديات من خلال برنامج يمتد إلى 3 سنوات، وبذلك تلتزم البلديات بالسهر على ترشيد استهلاك الطاقة.
وأشرف على مراسيم التوقيع على الاتفاقية وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، نور الدين بدوي، الذي أعطى في كلمته إشارة انطلاق عمل صندوق ترشيد الطاقة، مع التقييم الدوري لمدى تجسيد الاتفاقية ميدانيا، كما أكد التزام دائرته الوزارية بتنفيذ الاستراتيجية الوطنية لتعميم استخدام الطاقات المُتجددة.
كما شهد اللقاء الذي جمع وزير الداخلية مع رؤساء بلديات، توقيعا رمزيا لاتفاقية استبدال المصابيح المستهلكة للطاقة، بأخرى اقتصادية من طرف ” أميار” الخروب وورقلة ومغنية.
وقدمت بعدها مداخلة حول آثار الاقتصاد في المياه على ترشيد استهلاك الطاقة، فيما تطرقت رئيسة مشروع الطاقات المتجددة بوزارة الداخلية، نهلة خداش، في مداخلتها إلى آثار استبدال المصابيح الزئبقية بأخرى اقتصادية.
إلى ذلك، يرى الخبير الاقتصادي، كمال بن حدوس، في اتصال مع “الشروق”، أنّ الجزائر في حاجة ماسة السنوات الأخيرة إلى تجنب التبذير في طاقاتها، والبحث عن مصدر طاقات متجدد، وهو ما انتبهت إليه كثير من الدول، فتحولت نحو الطاقة الشمسية الطبيعية والصديقة للبيئة.
ويعتبر المتحدث أن تغيير المصابيح الزئبقية المهدرة للطاقة، وإن كان سلوكا إيجابيا لترشيد استعمال الطاقة، لكن الإشكال الأكبر، حسب تعبيره، ليس في المصابيح، بقدر ما هو في السلوكات التبذيرية لكثير من مسيري مؤسسات القطاع العام والخاص، حيث قال: “كأبسط مثال كثير من مصابيح الشوارع والأزقة والمحلات والمؤسسات تبقى مضاءة نهارا، رغم عدم الحاجة إليها، وهذا تبذير كبير للطاقة”، وهو ما يجعل أمر مراقبة الإنارة نهارا أكثر من مهم لدى السلطات المحلية، لتجنب إهدار الطاقة ورفع قيمة الفواتير.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
6
  • Led lamp microondes

    led lamps are economic but it releases microwaves (micro-ondes) wich causes cancer.
    Smarthmeter as well it releases pulsed microwaves. Anything that makes wireless connection causes cancer
    you pay less on your electricity bill but later you will pay back big for treating cancer. that mean you loose both ways.
    Do your reasearch before accepting anything.

  • الموسطاش

    فقط مصابيح الغاز المتألق التي عندما تتكسر يتسرب الغاز !! فلنحذر بعد تكسرها ألا نشم الغاز أما مصابيح اللاد LED لا تعتمد على الغاز وزجاجها بلاستيكي لا يتكسر بسهولة

  • مواطن

    هذه المصابيح لها مدة صلاحية يتسرب منها مادة خطيرة تتمثل في بخار الزئبق VAPEUR DE MERCURE

  • el mofakire

    تبذير الأموال وعدم بعد النضر بلد الشمس و مازلنا مع هدا المصابيح ياو ديرو المصابيح الشمسية ياو فيقوا

  • الموسطاش

    أنصح الناس باستبدال كل مصابيح البيت التي تعمل بالتنغستن بمصابيح لاد LED
    1 مصباح تنغستن 60 واط يستهلك 10 مصابيح لاد تعطي نفس إضاءة مصابيع تنغستن 60 واط
    أي من الممكن اقتصاد الفاتورة إلى النصف
    فقط يبقى مشكل أن مصابيح لاد مرتفعة الثمن 250 دج للمصباح

  • محمد

    "تبقى مضاءة نهارا" مالقيتوش لها حل؟ .... الحل هو من أسهل مايكون ، يمكن إطفاء الأنوار آليا عند سطوع ضوء النهار وإشعاله آليا وذاتيا كذلك عند حلول الظلام ، بل حتى في حالة كسوف، وذلك بإستعمال Sensor بسيط للضوء يمكن ربطه بقاطع للدارة الكهربائية سواء للحي أو مجموعة متسلسلة لمصابيح مثل في الطرق أو حتى المصباح نفسه في أماكن منعزلة ..و هذه المستشعرات للضوء ليست بالغالية وتركيبها بسيط والفكرة بسيطة جدا.