الجمعة 30 أكتوبر 2020 م, الموافق لـ 13 ربيع الأول 1442 هـ آخر تحديث 16:50
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
أرشيف

أوقفت مصالح الأمن بأم البواقي، السبت، صاحب وحدة صناعية، يبلغ من العمر 43 سنة، تنشط خارج القانون، بحي أم عين الجمال، بقلب مدينة عين البيضاء، في حالة تلبس، وبحوزته كميات معتبرة من مادة العسل الفاسد وأيضا الخل، كانت موجهة للبيع والترويج بغرض الاستهلاك، وذلك خلال عملية مداهمة، شنتها فرقة الشرطة القضائية، للوحدة الإنتاجية.

العملية جاءت بعد وصول معلومات بخصوص نشاط خارج القانون، لعملية إنتاج وترويج مادة العسل على أنه من النوع الرفيع المحلي المستخلص من الزهور البرية، حيث سارعت مصالح الأمن إلى فتح تحقيق في الموضوع والتحري بخصوصه، إذ تم تحديد مكان الوحدة، قبل مداهمتها بإذن من النيابة العامة، لتنتهي بتوقيف صاحب الوحدة وحجز خمس آلات كبيرة خاصة بصناعة مادة العسل، والخل وماء الزهر من مختلف العلامات التجارية، واسترجاع كميات معتبرة من مادة العسل الفاسد تفوق القنطار، كانت مشحونة وموجهة للاستهلاك مخزنة في خزان حديدي، وعشرات العلب من عسل من مختلف الأحجام، و26 دلوا من العسل من دون غطاء.

كما تم حجز صهاريج خاصة بتخزين العسل، وعلب وقارورات فارغة تستعمل في تحضير مادة الخل والزهر، إضافة إلى حجز كميات كبيرة من الملصقات التجارية، الخاصة بهذه المواد المعدة للبيع، على اعتبار أن بعضها محلي والآخر مستورد، ليتم تحويل المحجوزات إلى مقر الفرقة، قبل إتلافها على مستوى مركز الردم التقني، وتحرير محضر بخصوصها على أن يحال صاحب الوحدة الصناعية على القضاء بتهمة إنشاء وحدة صناعية مصنفة لحماية البيئة، وسط حي سكني، من دون سند قانوني، وفقا للتشريع المعمول به صنعا وبيعا للمواد الفاسدة، وانعدام شروط الحفظ والتخزين الصحية، وعدم التصريح أو تامين العمال.

أم البواقي مدينة عين البيضاء مواد غذائية

مقالات ذات صلة

  • تنطلق في 8 نوفمبر ضمن إجراءات خاصة

    هكذا ستكون التسجيلات والدراسة بالتكوين المهني هذا الموسم

    كشفت وزارة التكوين والتعليم المهنيين عن الرزنامة الجديدة للدخول المهني الجديد واستئناف الدراسة بمختلف مراكزها عبر الولايات، حيث ستنطلق التسجيلات الجديدة بداية من 8 نوفمبر…

    • 503
    • 0
  • أحسن ردّ على الإساءة الفرنسية في ذكرى مولد خير الأنام

    جامع الجزائر الأعظم مفتوح

    صدح البارحة أول أذان لصلاة المغرب من جامع الجزائر الأعظم، حيث شهد افتتاح قاعة الصلاة وإقامة صلاتي المغرب والعشاء، بإشراف الوزير الأول، عبد العزيز جرّاد،…

    • 5482
    • 13
600

3 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • محارب الغشاشين والمحتكرين .. اكرههم

    منذ ايام قلتلكم ان هناك الكثير يقومون بغلق الكاراجات او الهانغارات
    ويخدموا باه يتهربوا من دفع الضرائب
    وكاين منهم اللي يشتغل في تقليد وغش السلع
    وهؤلاء في الاغلب ينشطون في الاماكن والاحياء السكنية المتطرفة والبعيدة عن وسط المدينة

  • كلمة حق

    احسنتم لكن لو الدولة تتفطن ايضا مثل الدول المتقدمة للورشات المنشاة بين السكان وهي في القانون ممنوعة لما تؤثره صحيا على المواطن في مسكنه فلا يستطيع ان يرتاح او حتى ياخذ قسط من الراحة وان كان مريضا حدث ولا حرج مثل ورشات النجارة وميكانيك السيارات وتلحيم الحديد وكذالك ورشة اصلاح هيكل السيارات (طوليي) الخ
    ففي اوروبا يمنع منعا باتا انشاء ورشات في الاحياء السكنية
    فلماذا يسمح بها في الجزائر

  • populis

    المشكل ليس هنا. المشكل ان دفاتر الشروط عندنا تشترط كل شيء الا الكفاءة..
    انتج المواد الغذاءية حصوصا الساءلة الماءية يجب على المنتجان كانت شركة احادية eurl ان يكون عنده خبرة و دبلوم في علوم تكنولوجيا الغذاء..ان كانت شركة جماعية يشترط ان يكون المسير ان يكون عنده هاذه الخبرة ..نفس الشيء اللذي يطبق على الصيدليات يطبق على الشركات الغذاءية. عندنا في كل ولاية جامعة..نفس الشيء يطبق على الوزير
    تعطيه وزارة و تعطيه اياها يفعل ما يشاء و هو لبس من اهل الاختصاص و عندما يعمل كارثة تحاسبه؟ نفس الشيء لقيادة سيارة. المسؤول عن الحادة المميتة هو من اعطى رخصة ااسياقة . الاجرام وقع من المقدمة..

close
close