-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
رغم ما يترتب عليه من مشاكل معقدة

مطلقات اخترن زواج”الفاتحة” للاحتفاظ بالحضانة!

سمية سعادة
  • 8137
  • 9
مطلقات اخترن زواج”الفاتحة” للاحتفاظ بالحضانة!

بعد تجربة زواج فاشلة، تقرر المطلقة أن تستأنف حياتها مع رجل آخر يحقق لها ما افتقدته مع الزوج السابق.

غير أن ورقة الطلاق ليست كافية لأن تبدأ المرأة حياة جديدة خالية من المشاكل، لأن طليقها لن يتوان عن إسقاط الحضانة عنها بقوة القانون إذا ما كانت أمًا لأطفاله، ناهيك عن خسارتها لنفقة بدل الإيجار.

من هنا، بدأ التفكير في حل وسط يضمن للمرأة الزواج بدون أن تفقد حضانتها لأطفالها، أو أي حقوق مادية مترتبة عن الطلاق، ولم يكن هذا الحل إلا الزواج العرفي، أو ما يعرف في مجتمعنا بزواج “الفاتحة”.

ورغم أنه ليس هناك ما يعيب هذا الزواج من الناحيتين الدينية والقانونية إذا ما استوفى شروطه الشرعية، إلا أن نتائجه السيئة تتحملها الزوجة التي تفقد كل حقوقها المادية، وتورط الأطفال المولودين من هذا الزواج في مشكلات الهوية والنسب التي تتحول بدورها إلى هم كبير يقض مضجع الأم التي وافقت على عدم تسجيل زواجها في المصالح المدينة.

واحدة من هؤلاء النساء، تقول إنها تزوجت بالفاتحة حتى لا ينتزع منها طليقها طفلتها، ولكنها تشعر بالخوف من أن يبلغه خبر زواجها، متسائلة ماذا يمكن أن تفعل حتى لا يُسقط حضانتها؟.

وذكر شخص آخر لم يكشف عن اسمه الحقيقي، واكتفى بتعريف نفسه بـ” كبرياء الأسمر” أنه طلب يد مطلقة بطفل، فاشترطت عليه أن يتزوجها عرفيا وليس مدنيا مما جعله في حيرة من أمره.

وحول رأيه في الموضوع، يقول (سليم .ح) إن “الزواج العرفي هو طريقة للتحايل على القانون، تلجأ إليه أغلب المطلقات لعدم إسقاط الحضانة، ومبلغ بدل الإيجار، لأن الأم إذا تزوجت بعقد رسمي، أي مدني، سقط عنها حق الحضانة ويستثنى من هذا حالات شاذة فقط”.

مشددا على أن “الأبناء هم ضحية، لا ورقة “جوكر” تستخدمها المطلقة لقضاء وتحقيق رغباتها”.

ولا يجد (نبيل . ن) أي مانع في الزواج بالفاتحة لأنه “جائز بإجماع العلماء إذا ما تمت فيه الأركان الشرعية، والهدف منه هو الحد من انتشار الزنا والفاحشة”، مضيفا” ولمّا اجتهد الناس “بغبائهم” خلصوا إلى نتيجة أن الزواج العرفي لا يليق ولا يجب أن يكون ثم بعدها فشت الانحرافات في مجتمعنا”.

ويلتمس (مصطفى .س) العذر للمطلقات اللواتي اخترن الزواج العرفي لاستئناف الحياة بعد الطلاق، قائلا:” علينا أن لا ننسى أن المطلقة إنسان مثلها مثل أي امرأة ترغب في الاستقرار والإنجاب، وبما أن القانون يمنعها من الزواج مع الاحتفاظ بأولادها من الزواج السابق، فليس هناك حل إلا الزواج العرفي لتحافظ على أطفالها و زوجها في آن واحد”.

تكمن مشكلة الزواج العرفي في عدم تسجيله في سجلات الحالة المدنية ما يعرض المرأة وأطفالها من الزواج الجديد إلى ضياع الحقوق، من هنا وجب طرح السؤال التالي: هل من الحكمة حل مشكلة بمشكلة أخرى أكثر تعقيدا منها؟!.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
9
  • محمد

    المرأة اليوم ليست كالأمس تحتاج الى حماية بل الرجل هو من يحتاج الى حماية. و انا اعجب من رجل طيب القصد يتزوج امرأة تريد الزواج العرفي.

  • محمد رضا

    ماذا سيقولون لله حين السؤال، الله غالب.

  • محمد

    مادامت المرأة قد أصبحت على نفقة رجل آخر فليس من حقها النفقة ولا الحضانة. وعليها أم تفكر جيدا قبل الطلاق والخلع الذي خرب العائلات. إما الرجل الأول وإما الثاني. أما أن تستنفع بالطليق وتأكل غلته وغلة الزوج الثاني فهذا باطل باطل باطل. وعلى الدولة أن تعاقب مثل هذه الحالات.

  • حوحو الجزائر

    هناك زواج واحد قانوني وهو المسجل في سجلات الحالة المدنية في الثلاثة أيام التي تلي يوم الزواج .

  • ص / م

    هذه ثغرة في القانون و لابد من معالجتها بما تستحق ، و من المفروض من ثبت زواجها و لو عرفا بالشهود الثقات وجب حرمانها من الحضانة لان هذا حكم الشرع و كذلك القانون و لا ننسى حق الاب كذلك في حضانة اولاده أم فقط عليه دفع النفقة

  • zombie

    و من الغبي الذي يرضى الزواج بامراة تكذب و تتحايل على الجميع??!!

  • مولود

    عجيب امر بعض المطلقات يتزوجن برجل اخر بدون اي وثيقة تثبت هذا الزواج ويحرصن على الحصول على نفقة الاطفال وبدل الايجار من الزوج الاول ..يعني الزوج الاول ينفق والزوج الثاني .......؟ وهذه في نظري خيانة كبرى ليس للزوج الاول وابنائه الذين في حضانتها ولكن خيانة للقانون ايضا وللشريعة اللذان يفرضان على الزوج الثاني دفع الايجار واعادة الابناء الى ابيهما او أمه او أم الزوجة

  • amayas

    نحن في بلد كل شيء فيه مزور ومغشوش : التاريخ مزور - الاحصاءات مزورة : نسبة البطالة ونسبة التضخم .... الخ - العملة مزورة - الامتحانات مزورة ومغشوشة - سياراتنا مغشوشة ومزورة - مشاريعنا مغشوشة ومزورة ... واليوم ها هو التزوير يضرب الأسرة حيث نجد طلاق مزور لدى أسر ونجد زواج مزور لدى أسر أخرى .

  • amremmu

    الزواج دون عقد مسجل في الحالة المدنية .. ليس زواجا وبالتالي فعلى هؤلاء الذين يلجأون الى الزواج بالفاتحة أن يجتهدوا له على الأقل تسمية مناسبة كما هو الشأن في العديد من الدول للتفرقة بينه وبين الزواج الموثق بعقد على مستوى الهيئات الرسمية .