الثلاثاء 26 ماي 2020 م, الموافق لـ 03 شوال 1441 هـ آخر تحديث 13:27
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
ح.م

أنا سيدة متزوجة من 7 سنوات، لدي 4 فتيات، وأعيش مع زوجي في بيت مستقل، لكن حياتنا الزوجية لا طعم لها غير المر، لأنه يعاملني بجفاء وقسوة ويعايرني بالمرض كوني مصابة بالربو، وحين تأتيني النوبات أتنفس بصعوبة..

حينما كان يقضي وقته خارج البيت في العمل ومع الأصدقاء كانت علاقتنا سيئة جدا، أما وقد أصبح حبيس البيت لأنه يخاف كثيرا من الإصابة بالعدوى ولا يخرج إلا للضرورة القصوى فقد أصبحنا على مشارف الطلاق، وكيف لا يحدث الأسوأ والاحتكاك المستمر لوقت طويل ولد في قلبي مشاعر الكراهية اتجاهه.. صرت أكرهه وأتمنى مغادرته البيت لأنه يدعو علي بالموت ويبدي ندمه لأنه ارتبط بامرأة عليلة وكأن المرض بيدي..

كل ما يؤلم في الموضوع هو بناتي اللواتي يضربهن بسبب وبدونه.. لا يبدي اتجاههن أي مشاعر حب أبوي ولا يتقرب منهن، بل ولا يسألهن حتى ماذا ينقصهن.. الجملة الوحيدة التي يسمم بدني بها يوميا هي “روحي لداركم” وبصراحة أفكر جديا في الرحيل عنه.. أفكر في تركه والبحث عن عمل لإعالة نفسي، وفي نفس الوقت أخاف أن أظلم بناتي وأن ادخل في صراع معه وأخسر كل شيء.. أبحث عن جواب شافي ولكم مني كل الشكر والتقدير.

رقية

ـــــــــــــــــــــــــــــ

الرد:

تحية طيبة أختي رقية والله أسأل أن يسعدك ويوفقك لما فيه خير لك وبعد:

أولا اعلمي أن بقاء الرجال في المنزل أصلا خطر على العلاقة الزوجية، لأنهم يدققون في كل شيء وينتقدون كل كبيرة وصغيرة، وبالتالي تحدث المشاكل مع الزوجة التي تعاني من ضغط الأولاد وضغط الأشغال التي لا تجد من يعينها فيها..

أفضل ما تفعلينه حاليا هو تجنب زوجك ما استطعت وعدم الرد عليه أو التشاحن معه.. استعملي “أسلوب التطنيش” ولا تعيري اهتماما لسبابه الآثم أو نقده اللاذع أو حتى معايرته لك بالمرض لأن ذلك ليس بيدك فعلا، وكل بشر معرض للانتكاسة في صحته.. دعيه يتكلم ويصمت وإلا ما يأتي يوم يعيد فيه مراجعة نفسه حين يراك صابرة ولا مبالية..

لديك أربع بنات ما شاء الله، هن من المفروض كل حياتك.. اعتن بهن ولا تتخاصمي معه أمامهن.. احرص على تعليمهن وتوفير ما استطعت لهن.. عيشوا حياتكن بحب وفي سعادة لربما حين يراكن مرحات ومتفائلات يصحو من غفلته ويحاول التقرب منكن..

لا تختصري سعادتك في رجل أختي ولا تغرقي في بحر الكرب، ولا تنظري للجزء الفارغ من الكأس، بل حاولي أن تسعدي نفسك بنفسك وأن تسعدي ببناتك وأن تخلقي أسباب الفرح.. عالجي عند طبيب مختص أو ابحثي في الوصفات الشعبية ولا تتركي نفسك عرضة للمرض والوهن.. أنت قادرة على تجاوز المحنة وترك البيت هو آخر الحلول حين تغيري نفسك ولا تجدي غير النكران والله المستعان.

لمراسلتنا بالاستشارات:

fadhfadhajawahir@gmail.com

الحجر الصحي العلاقة الزوجية القسوة
600

13 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • med

    كنت أتعاطف كثيرا مع النساء لكني لما تزوجت أفعى صرت أكرههن ولا أتعاطف مع واحدة ولن أصدقهن أبدا ..يتظلمن وهن الظالمات نا كرات العشرة والخير

  • مستغرب

    لم نعد نعرف من نصدق الرجل ام المراة
    كارثة بمعنى الكلمة وصلنا لها بهذا الزمن
    ودائما هناك طرف غائب لا يتم الاستماع اليه و الاخذ باقواله
    قبل تقديم اي نصح بخصوص العلاقات الزوجية خاصة ان هناك ضحايا دوما وهم الاطفال
    4 بنات اين يذهبن ؟
    اذا تشتت الاسرة يبقون بين المطرقة والسندان وشد وجذب من طرفين
    وحياتهم ومستقبلهم يضيعوا

  • جللللللول

    بغيتي تريحي الدار دارك بغيت تعاندي صاحبتك هالباب وتربحي بالسلامه والفتي تبقاي وحدك فالدار والقصره فالفاسبوك والواتساب مع الرجال واليوم انقطعت عليك.

  • لا تخاف مني فهناك الاخطر

    تعجبني صراحتك بالزاف

  • مجتمع شرقي بائس

    يحتقر المرأة وهي ممتنة لمجتمع ربطها بحبل المشنقة ونهاها على الاعتراض بل وليس الا جبروت يؤديها عندما يجد هذه المراة استقوت بثقتها بنفسها وهنا الحاسد الناري والاكثر خلو المحبة والحبىفي قلوب الاهالي فالعطف يمكننا اعطاؤنا ما نحتاجه من قوة فلماذا نستقر على الكره وكأنه بطل كل النجاحات واهمها مجتمعنا ينتصر للرجل يبرر خطاياه يقلع.مساوئه المتغلغلة في سويداء قلبه ليضع له تاج مثل وباء نمجده ونصنع له قلادة ويباع في السوق

  • فيروس

    وكأنه يترنح بيننا ويتقوقع مظهرا قواه الخارقة يضع لنفسه مجازر يتحين اللامبالاة والحياة الهنيئة ليمر مرور الكرام مميتا متعثرا مجزرة في صفوف مقنعة لا يبرر وجوده شيء انه الرجل في مجتمع فقير ولا يستحق كل تلك الصلابة لان ذلك يجعله فجأة نشيط

  • كلمة انصاف

    ياسي جلول ردبالك قذف المحصنات ماشي لعبة من الكبائر… و لا تقفوا ماليس لك به علم … تحسبونه هين و هو عند الله عظيم … و ان الانسان لا ينطق بالكلمة تهوي به في جهنم سبعون درجة. اقول للسيدة ان كان ولابد قولي لزوجك ان كان مسلم حار يغار على بناته معاشرة بمعروف او تسريح باحسان … و ويل لكل هماز لماز مناع للخير ظالم معتد … فاقوا انفسكم و اهليكم نار وقودها الناس و الحجارة. و ربي يرزقكم الخير.

  • خليفة

    يوسفني التعليق الاول ،حيث قالت صاحبته (لا تختصري سعادتك في رجل أختي ولا تغرقي في بحر الكرب، ولا تنظري للجزء الفارغ من الكأس) يبدو لي ان هذه المعلقة غير متزوجة و لذلك فهي لا تعرف كيف تواجه مثل هذه المشاكل ، مثل هذا الكلام تقوله واحدة فشلت في حياتها الفردية او الزوجية ،نقول لهذه الاخت المشتكية ،مهما كانت المشاكل التي تعانيها ،يبقى هذا الإنسان زوجك و اب بناتك ،لا تنوي فيه شرا ،فكل الاسر هذه الايام تعاني بعض سلبيات الحجر ،حاولي مع بناتك معاملته بلطف و بعواطف صادقة ،و الاهتمام بمساعدته في البيت ، و حاولي يا اختاه معالجة نفسك و لو بالاعشاب ،و اسال الله العلي القدير ان يزرع بينكما الالفة و المحبة .

  • *

    الله يهديه ويقدرك اختي ..
    غبينة البنات مرة في هذا المجتمع اختي هن امانة عندكم .. الله يهدي خلقه انشاءالله

    / الى المعلق 1 : الناس لا تتشابه ذكورا او اناثا لهذا لا تخلط لا تحكم على عموم النساء فتظلم ..تواضع لله لانه سبحانه اعلم منك ومنا هو الخالق
    اما المعلق 3 : يالطيف من سوء ظنك!!! ربع بنات وبوهم تجي في بالك هاد الافكار سبحان الله ..تحرق في رقبتك في وسعك خاف ربي يا انسان الله يهديك

  • امينة

    كورونا ولا هذا النوع اخسري وفارقي وربي يعوضك خير

  • CDVH

    حاولي إصلاح نفسك..ربما كان الخطاء فيك. في مجتمعنا المرأة تتزين إذا خرجت و لا تتزين لزوجها..تتكلم بأدب مع الناس ولكن ليس مع زوجها. قابلي الإساءة بالإحسان و استعيني بصبر و قوي علقتك مع ربك واستعيني بالدعاء لعل الله يصلح لك زوجك. لا تشكي حالك للناس بل الجئي إلى الله وعليك بحسن الظن بالله تعالى و الثقة بان الذي يذهب ما نحن فيه هو سبحانه لقوله في الحديث القدسي ” أنا عند ظن عبدي بي؛ فليظن بي ما شاء ” , و عدم اليأس , و الأمل فيما عند الله و الصبر و الصمود أمام التحديات و انتظار البشرى التي وعد الله تعالي بها عباده الصابرين عندما قال في كتابه الكريم ” وبشر الصابرين ” .

  • محمد

    ممكن ان يكره الرجل زوجته لسبب او لاخر لكن مستحيل ان يكره ابنائه الذين تعب في تربيتهم وكسوتهم وتوفير امنزل لهم فهلا استشرتم راقي ممكن يكون سحر او مرض نفسي

  • بن مداني عبد الحكيم

    لا أنصحك بمغادرة البيت بل اصيري وتصبري وأكثري من الدعاء أن ينصلح حاله لما دعا زكريا استجاب الله تعالى له وزاده ” وأصلحنا له زوجه ” أعلم أنك قليلة الحيلة ضعيفة مكسورة الجناح لينة الجانب ليس لك الا الصبر والدعاء ثم اذا كرهت منه خلقا فان فيه شيئا حسنا وخير فليس كله شر وانظري لعل التقصير منك فأصلحيه

close
close