الأربعاء 02 ديسمبر 2020 م, الموافق لـ 16 ربيع الآخر 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق

معركتنا مع المستقبل لا مع التاريخ

حسان زهار كاتب صحافي
ح.م
  • ---
  • 10

أخطر أنواع التدمير من الداخل التي تستهدف المجتمعات، هي العمل على صناعة هويات متناقضة، ومتناحرة، حتى يسهل للعدو المتربص أن ينفذ بينها كما يشاء.

والمخيف في الأمر، أن الجزائر التي استعصت على مخابر التدمير تلك، منذ أن سطع نور هذا الدين الإسلامي العظيم على هذه الربوع، عبر أكثر من 14 قرنا من الزمان، فكانت وحدة واحدة، متناغمة كأنها الموسيقى الحالمة، هي اليوم محل للتفخيخ الهوياتي، بين العناصر المكونة لهذا الشعب الواحد.

فلقد عملت فرنسا الاستعمارية المستحيلات، من اجل أن توجد لها شعبين أو ثلاثة شعوب في الجزائر، تضرب بها بعضها البعض ولم تنجح، فقد كان الإسلام إسمنت وحدة الأمة، سقطت معه سياسة “فرق تسد” سقوطا مدويا، حتى كان اندلاع ثورة أول نوفمبر الخالدة، خاتمة هذا الفشل الكبير للمستعمر، حين أعلن الثوار والمجاهدون وحدة الشعب، من أجل طرد الاستعمار وإقامة دولة ديمقراطية اجتماعية في اطار المبادئ الاسلامية.

لكن وللأسف، ما اشتغل عليه الاستعمار الفرنسي الصليبي الحاقد، عبر عقود من الزمن، وفشل فيه في حينه، ظهرت نتائجه الكارثية بعد الاستقلال، عندما قررت فرنسا الانتقام لهزيمتها النكراء، بإنشاء الأكاديمية البربرية بباريس، وإعطاء اليهودي جاك بينيت الضوء الأخضر، لصناعة خرافات وخزعبلات، ما أنزل الله بها من سلطان من قبل، ولا عرفها أو علم بها أجدانا وآباؤنا من المجاهدين والشهداء.

ها قد أطلت فتنة جهلاء، بعد أن تم استغلال السنة الفلاحية في أغراض سياسية، ولأهداف غير وطنية، وتم تحويل هذا التراث المشترك بين الجزائريين وبين شعوب أخرى كثيرة مجاورة وبعيدة، إلى إرث خاص وضيق، حتى بتنا نرى حروبا كلامية على مواقع التواصل الاجتماعي، يتقاذف بها المتصارعون بأسلحة فتاكة، وقد دخلها في ميدان الرمي شيشناق والآلهة والأوثان والفتوحات وعقبة بن نافع وكسيلة وغيره..

أخطر من ذلك، أن يتجاوز الرمي محاولة تخريب الوحدة اللغوية، التي تضمنها العربية بوصفها لغة القرآن الكريم، وليس بوصفها لغة عرق بعينه، إلى ضرب معتقد الأمة، عبر استجلاب ممارسات وثنية من العصور القديمة، تتحدث بجلاء عن آلهة الشجر والحجر والمطر، مع خلط المعتقد بالتقاليد، والتلاعب بحقائق التاريخ.

لقد كان “يناير” في الماضي، عامل وحدة شعبية مشترك، تقتصر طقوسه البريئة على إعلاء خيرات الأرض، وعلى أكلات شعبية مغموسة بالفرح، لكن قوى غير بريئة، تعمل بلا هوادة، على تحويله الى عامل هدم وتقسيم، باستدعاء “أفخاخ” التاريخ، لخلق هويات متصادمة، وهذه القوى على علاقة مباشرة وتنسيق عال مع قوى الاستعمار القديم، الذي لا ينام ولا يهدأ، قبل أن يستكمل مشروعه القديم، في تخريب تماسك الأمة، والانتقام لهزيمته التاريخية أمام أحرار ثورة نوفمبر.

وإلا أين ستكون غدا هذه الجزائر الواحدة الموحدة، بفضل دماء الشهداء الزكية، إذا تم التخلي عن مرجعية بيان أول نوفمبر، بروحها الوحدوية الاسلامية؟ وإذا تم القبول بالعبث باللغة العربية الجامعة، وبالعقدية الاسلامية المانعة، وقد تم ضربها في مقتل بعد استدعاء التاريخ الوثني القديم، الذي يرفض أو يتجاوز أنوار الرسالة المحمدية الخالدة، أو يحط من قدرها؟

إننا إذا لم نستوعب ما يجري من حولنا من صراعات دامية ومن حروب، وجلها باسم هويات مصطنعة، استثمر فيها الاستعمار الذي احتل منطقتنا العربية والاسلامية، وهو يغذيها اليوم بإعادة إحياء التناقضات العرقية والإثنية والمذهبية، بل وحتى الجهوية والمناطقية، فإننا نكون قد أعلنا قبولنا بهذه اللعبة الخطرة، والتي لن تكون نهايتها في صالح أحد أبدا، ولا في صالح جهة اطلاقا، لأنها هي بحد ذاتها تحمل عنوان “الخراب للجميع”.

وعلى العقلاء في هذا الوطن، أن يشيروا بوضوح، وأن يدعوا بلا كلل ولا ملل، إلى أن معركتنا الحقيقية اليوم، هي مع التخلف والشمولية، عبر الانغماس في العلوم والتكنولوجيا ومطالب الحرية، والعمل على ايجاد مشروع حضاري للحاق بركب الأمم الراقية، وليست معركتنا مع التاريخ والهوية، التي فصلت فيها الأمة عبر قرون من النضال، كما فصلت فيها ثورة نوفمبر، وأن اي خروج عن الأهداف الوحدوية لتلك الثورة العظيمة، هو خيانة موصوفة لدماء الشهداء.

مقالات ذات صلة

  • فكر سياسي ما بعد كوفيد 19!

    يُفتَرَض أنَّ حالة الوباء التي نعيشها اليوم، والوضعية الاقتصادية الهَشة التي أصبحت عليها أغلب شرائح المجتمع، وما آلت إليه الأوضاع في أغلب بلاد العالم، تدفعنا…

    • 410
    • 4
  • المنجِّمون.. وأفول النجوم

    يرحل الصادق المهدي بعد تاريخ حافل من الدين والسياسية، ويرحل مارادونا بعد تاريخ حافل بالمجد والتعاسة، ويرحل كثيرون ما بين ذا وذاك.. كما يرحل الجميع…

    • 525
    • 4
600

10 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • مقبرة المواهب

    الكلاب نباحة الدنيا دوارة و البغلة عثارة … العدو ما يولي صديق الخاين ما فيه امان و ربنا انزل الحديد فيه باس شديد و منافع للناس …

  • عادل

    شكرا لك على التحليل القيم يجب ان توصل هذه الأفكار. النيره في محاضرات ولقاءات في القنوات الرسمية وفي الجامعه وحتى المدرسه
    انا منذ صغري وفى العهد الفرنسي كانت قريتي (سيدي خالد) ولاية بسكره كلها تحتفل بناير وكنا نأكل الشرسم والتراز وغيره رغم اننا عرب اقحاح اذن فهذه العادات ليست امازيغيه بل هي جزائريه مغاربيه

  • حمادي صابر

    السلام عليكم.
    أخي حسان مرة أخرى أوافقك الرأي وأهنئك على توفيقك وملامستك لصلب الموضوع. وفي هذا الصدد ألا ترى أنه
    بقدر ما يوجد من العابثين والمستهترين في الساحة وأقصد بالساحة المنصات المختلفة بقدر ما تجد هناك سواد كبير من
    المواطنين أصبحوا على قدر كبير من الوعي واكثر من هذا الوعي اصبح هناك دراية كبيرة بما يحاك .وسبحان الله لقد حاورت الكثير من الناس البسطاء مثلي
    وأكتشفت أنهم لديهم بضاعة أفضل بكثير من من يسمون أنفسهم محللين الذين تستضيفهم القنوات المختلفة فبعضهم يدعو للضحك والبعض الآخر للبكاء.
    أخي حسان أبشر فهناك بوادر نهضة في بلادنا يقوم على
    إرساء دعائمها رئيسنا حفضه الله

  • حمادي صابر

    السلام عليكم.
    مرة أخرى أوافقك الرأي وأهنئك على توفيقك وملامستك لصلب الموضوع. وفي هذا الصدد ألا ترى أنه
    بقدر ما يوجد من العابثين والمستهترين في الساحة وأقصد المنصات المختلفة بقدر ما تجد هناك سواد كبير من
    المواطنين أصبحوا على قدر كبير من الوعي واكثر من هذا الوعي اصبح هناك دراية كبيرة بما يحاك .وسبحان الله لقد حاورت الكثير من الناس البسطاء مثلي
    وأكتشفت أنهم لديهم بضاعة أفضل بكثير من من يسمون أنفسهم محللين الذين تستضيفهم القنوات المختلفة فبعضهم يدعو للضحك والبعض الآخر للبكاء.
    أخي حسان أبشر فهناك بوادر نهضة في بلادنا يقوم على
    إرساء دعائمها رئيسنا حفضه الله

  • Djamila

    لا فرق بين عربي وأعجمي إلا بالتقوى

  • أمين أمين

    المشكل في يناير الذي كان كل الناس يحتفلون به ، أنه سيس وتم إختطافه من مجموعة ولكن لماذا الأخرون لا يبينوا أنه إرث جزائري في كل ربوع الوطن

  • alilao

    جا يكحللها عماها. ما الفائدة من تكرار الاتهامات وتوريط هذا وذاك. لو كانت لدينا سياسة ثقافية نابعة من الشعب لما طرحت هذه المشاكل.

  • Akrem

    الامازيغية لغة وطنية ورسمية بحمد الله،
    الاحتفال براس السنة الامازيغية،
    عودة الهوية الاصلية لشمال افريقيا

  • امين

    احس انكم تموتون غيضا،
    معركتنا مع الهوية هي اكبر معركة، الهوية الامازيغية

  • الله غالب

    عدوك هو عدوك لا نلوم الاعداء علي التربص بنا اذا اخذت من عدوك علي حين غيرة فهو خطأك علي عدم اخذ الحيطة منه كل المشكل هو غدر ابناء الوطن الواحد و جرح اهل القربي اشد وقعا من السيوف

close
close