-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
بسبب بطالة خريجي المدارس العليا

مفتشو التربية يطالبون بمحاسبة بن غبريط

نشيدة قوادري
  • 4117
  • 11
مفتشو التربية يطالبون بمحاسبة بن غبريط

دعت نقابة مفتشي التربية الوطنية، السلطات العليا إلى مساءلة المسؤولين السابقين لوزارة التربية الوطنية، الذين تسببوا في إحالة الآلاف من الأساتذة خريجي المدارس العليا إلى بطالة إجبارية لخمس دفعات سابقة، وذلك لأجل الكشف عن خلفيات قراراتهم، خاصة بعد ما تم منح الأولوية في التوظيف أنذاك لخريجي الجامعات على حساب المدارس العليا.

وأوضح، بيان النقابة تحوز “الشروق” نسخة منه، أن القائمين على الوزارة خلال الموسم الدراسي 2016/2017، قد لجأوا إلى فتح مسابقات خارجية لتوظيف الأساتذة في مختلف الأطوار التعليمية، بعد ما تم فتح باب الترشح لخريجي الجامعات في مختلف التخصصات حتى غير التعليمية منها، في حين تمت الاستعانة أيضا بالقوائم الاحتياطية لدس الشغور البيداغوجي، بالمقابل فقد تم حرمان الكثير من خريجي المدارس العليا من التوظيف بالرغم من أنهم أصحاب الأولوية نظرا “لعقد الالتزام” الذين يحوزونه والذي يرخص لهم الالتحاق بالمنصب مباشرة بعد التخرج.

ووجهت النقابة نداء مستعجلا لكافة مفتشي التربية الوطنية، تحثهم من خلالها على عدم الإشراف على لجان ترسيم الأساتذة خريجي المدارس العليا، نظرا لأن لجان الترسيم المنصبة تعد غير قانونية ولم ترد في القرار الوزاري المحدد لكيفيات تنظيم امتحان ترسيم موظفي التعليم، من أجل ترسيمهم في المستويات التعليمية التي لا تتناسب مع شهاداتهم وتخصصاتهم. بالمقابل، فقد دعت وزير التربية الوطنية الالتزام بالقانون لاسيما المرسوم التنفيذي 08/315 المعدل والمتتم بالمرسوم التنفيذي 12/240، المتضمن القانون الأساسي الخاص بمستخدمي التربية، المحدد لشروط التوظيف والالتحاق بمختلف الأسلاك والرتب، ومن ثمة العدول عن هذا الإجراء الذي يمس بالدرجة الأولى جودة التعليم ولا يضمن التحصيل العلمي السليم للتلاميذ، خاصة في مرحلة التعليم الابتدائي.

وطالبت، النقابة بتشكيل لجان بيداغوجية ومهنية متخصصة، تضم مفتشي التربية الوطنية بمختلف تخصصاتهم من أجل رصد كل الاختلالات الواقعة سواء في المناهج أو الكتب المدرسية أو مواضيع الامتحانات المدرسية أو ما تعلق بالتنظيم التربوي أو التسيير الإداري والمالي أو غيرها من القضايا المستجدة في قطاع التربية، من أجل السعي الحقيقي لإصلاح المدرسة والنهوض بها، ووضع العابثين أمام مسؤولياتهم. فيما شجبت عمليات النقل التعسفي لمفتشي التربية من خلال إقدام بعض المفتشين المركزيين على تغيير المقاطعات التفتيشية في خرق صارخ لما ينص عليه القانون الأساسي العام للوظيفة العمومية.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
11
  • مف.... تش؟؟؟

    صمتم دهرا ثم نطقتم كفرا . أثبتوا وجودكم أو انبطحوا كما تعودتم واتركو الساحة لأهلها ،فإن لم تكونوا هؤلاء ولا هؤلاء فالتقاعد خير لكم وللقطيع.

  • نادر

    أنا لا اصدق بأن المدارس العليا تقدم أفضل الاساتذة ,ان كان صحيح ما تقولونه لكنا نلتمس مستوى جيد لدى التلاميذ - هي مدارس عقد العمل فقط وبالواسطة لان طالب جامعة عادية يجد العمل في التعليم بالخارج لانه يملك الكفاءة بينما طالبات وطلبة ens قد يجد صعوبة كبيرة جدا --

  • نادر

    كل كتب الاطوار الثلاثة تم اعادة طبعها زمن توليها الوزارة وكل كتبا اعتبر ثمنه 30 مليون سنتيم , اعتبرت الجزائر سنة 2014 كاسوأ مرحلة لفساد العصابة وهناك كان الجميع يبسنس في ظل غياب حكومة مراقبة ومحاسبة وخاصة شركان نفخ العجلات لمول الكيران

  • adrari

    لن يحاسبوها لانها طمست العقول وحاربت المبادىء وذلك ليس في اجندتهم

  • ابن الجزائر العميقة

    بن غبريط - أو المرأة اللغز - هي فوق الجميع ولن يصل إليها أحد مهما كانت مرتبته!

  • صهيب الرومي

    ومن قبل وين كنتو حسبنا الله ونعم الوكيل في كل من كان السبب في تحطيم ابنائنا

  • شاوي حر

    انها احدى المصائب التي ابتليت بهاالبلادايام العصابة المجرمة ،التي اتت على الاخضر واليابس وتركت البلاد قاعا صفصفا يجب محاسبتها حسابا عسيرا على الجرئم التي اقترفتها عن سبق اصرارا وترصد ضد المنضومة التربوية خدمتا لا سيادها.

  • كمال

    عدم محاسبه بن غبريط على فضائحها يدلل على اننا ما زلنا لم نتخلص من التأثير الفرنسي في صناعه القرار الجزائري ..بن غبريط هي اختبار P.C.R على استقلالنا و على نهايه حكم العصابه

  • محمد رشيد العوفي

    أول مرة أرى نقابة (تخص شريحة من موظفي التربية) تضع السعي نحو جودة التعليم كأولوية، قبل الحديث عن ظروف الموظف ذاته. ما زال في الجزائر الخير الكثير.

  • ayedbrahim

    لن يستطع احدا محاسبتها

  • أستاذ هرب م م م

    لا ندري هل نحن وأنتم في جمهورية واحدة أم في جمهوريات متعددة والسبب أننا نعيش في ولاية خريجي المدارس العليا للأساتذة لهم الأولوية في منحهم المناصب ومديرية التربية فيها تستدعيهم أولا وقبل غيرهم لاختيار المناصب قبل لجوئها الى خريجي الجامعات .