-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
في رسالة الرئيس تبون إلى رئيس الاتحاد الأفريقي

مقترحات جزائرية لمحاربة الإرهاب في الساحل والصحراء

الشروق
  • 5906
  • 1
مقترحات جزائرية لمحاربة الإرهاب في الساحل والصحراء

بعث رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، برسالة إلى نظيره رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية، فيليكس تشيسكيدي تشيلومبو، تتضمن مقترحات ملموسة لمحاربة الإرهاب في منطقة الساحل والصحراء.

وبحسب بيان صادر عن وزارة الشؤون الخارجية والجالية الوطنية، فإنّ رمطان لعمامرة، حمل رسالة من الرئيس المجيد تبون إلى رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية، والرئيس الحالي للاتحاد الأفريقي، وأجرى مشاورات مع كريستوف لوتندولا، نائب رئيس الوزراء ووزير الشؤون الخارجية.

وأوضح المصدر ذاته أن “رسالة الرئيس تبون تندرج في إطار ممارسة الجزائر لعهدتها كمنسق لمكافحة الإرهاب والتطرف العنيف في إفريقيا وهي العهدة التي أوكلت لها من طرف ندوة رؤساء دول وحكومات الاتحاد الأفريقي”.

وحسب البيان، فإن رسالة رئيس الجمهورية “تتعلق بتفاقم التهديد الإرهابي في إفريقيا ولا سيما في منطقة الساحل والصحراء، كما تتضمن مقترحات ملموسة من شأنها أن تحفز عمل المؤسسات وتعزيز الآليات التي وضعها الاتحاد الافريقي في إطار مكافحة هذه الظاهرة”.

وأضافت الوزارة أن “مبادرة الرئيس تبون هذه جزء من التزام الجزائر الراسخ بالاستجابة المنظمة للمجتمع الدولي ضد ظاهرة الإرهاب وأسبابه ومظاهره على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي”.

كما ركزت المباحثات بين لعمامرة ولوتندولا على وضع العلاقات الثنائية وآفاق تعزيزها إضافة إلى القضايا الرئيسية المدرجة على أجندة الاتحاد الأفريقي تحسبا للمواعيد المقبلة على المستويين القاري والدولي، حسب ذات المصدر.

من جهة أخرى، وفي رد تفسيري على بند التدخلات التركية في الأراضي العربية – الذي أدرج في أشغال اجتماع الدورة العادية لمجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري، يوم الخميس – أكد الوفد الجزائري أن “الجزائر تجدد رفضها التام لجميع أشكال التدخل في الشؤون الداخلية للدول، والالتزام بقواعد الشرعية الدولية”.

وقال إن الجزائر تشدد على “ضرورة تبني حوار بناء بين الدول العربية ودول الجوار التي تنتمي إلى الحضارة العربية الإسلامية، في إطار احترام سيادة كل دولة، بعيدا عن التهديدات والاستفزازات، من أجل السلام الدائم بين الدول ونصرة القضايا العربية العادلة وعلى رأسها القضية الفلسطينية”.

س.ع

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • مصطفى

    من حسن خلق السلم ان لا يتدخل فيما لا يعنيه. الجزائر والمغرب اخوة ولا يعتدى الواحد على الآخر في شؤونه الداخلية وبما اننا مسلمين نترك الأمر لله ونحسن الجوار كما أوصانا ربنا سبحانه وتعالى.