الخميس 15 نوفمبر 2018 م, الموافق لـ 07 ربيع الأول 1440 هـ آخر تحديث 10:05
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

أقدم مجهولون بالمقاطعة العاشرة، بوسط مدينة مرسيليا بفرنسا ،صباح الجمعة،  على اغتيال رعيتين جزائريين، 30 و36 سنة، رميا بالرصاص، الأول ينحدر من خنشلة ويدعى عادل، والثاني يلقب بالبسكري، ينحدر من ضواحي ولاية الوادي، بعد مباغتتهما بوسط الحي الشعبي بيار رونار في الدائرة العاشرة. وباغت ما بين شخصين إلى ثلاثة أشخاص ملثمين ومسلحين ببنادق كلاشنكوف الضحيتين، وفتحوا عليهما النار وأردوهما قتيلين على الفور، على مرآى من سكان الحي المعروف بهدوئه، ليلوذ الجناة بعدها بالفرار.

وتنقلت الحماية المدنية إلى عين المكان، وقام عناصرها بنقل الجثتين إلى مصلحة حفظ الجثث بمستشفى مرسيليا وفتحت بدورها الشرطة الفرنسية، تحت إشراف وكيل الجمهورية، تحقيقا في أطوار الجريمة الجديدة، التي تستهدف الجزائريين بمدينة مرسيليا، بحثا عن الفاعل المجهول.

وذكرت مصادر الشروق ، من مدينة مرسيليا، أن الجثتين، هما لشابين  جزائريين، الأولى لشاب 30 سنة، يدعى عادل، من إحدى بلديات خنشلة، كان قد تنقل إلى فرنسا منذ حوالي 07 سنوات يشتغل عاملا يوميا، بإحدى المقاهي بمرسيليا، والثانية لجزائري آخر، 36 سنة، غير معروف يلقب بالبسكري، تحدثت مصادرنا انه ينحدر من ضواحي ولاية الوادي جنوب الجزائر، دون عمل، كان قد تفاجآ صباح أمس، في حدود الساعة العشرة والنصف، بمجهولين يطلقون عليهما وابلا من الرصاص، من سلاح كلاشينكوف، أردوهما قتيلين، أمام أعين الناس بالمقاطعة العاشرة، قبل الفرار في سيارة زرقاء، نحو وجهة مجهولة، لتتدخل وحدات الحماية المدنية، ورجال الشرطة، التي طوقت المكان، وسارعت في حملة تمشيط، بحثا عن الفاعلين، استنادا لتصريحات الشهود.

وذكرت شاهدة عيان تدعى نعيمة، مقيمة بعمارة بالحي الذي شهد الحادثة، للصحافة الفرنسية، أنها كانت داخل صالون منزلها ذو 03 غرف، تشاهد التلفاز، قبل أن تسمع طلقة نارية، تلتها طلقتان، وبعدها وبلا من الطلقات، اعتقدت في الّأول، أن مصدرها التلفاز، غير أنها سمعت صراخا خارج العمارة، لتشاهد من النافذة سقوط شابين على الأرض وفرار آخر يحمل كلاشيكوف، في سيارة زرقاء، نحو وجهة مجهولة، معبرة عن صدمتها رفقة سكان الحي، الذي يعرف بالهدوء والسلم ولم يشاهد أي عمل إجرامي، من قبل، كما تحدثت الصحافة الفرنسية عن العملية، أن الضحيتين، كانا محل مراقبة وترصد إلى غاية بلوغهما الهدف قبل قتلهما، وهي المعلومات التي قالت الصحف الفرنسية، أنها محل تحقيق.

ونشير إلى أن فرنسا كانت قد شهدت اغتيال 14 رعية جزائري، منهم 11 ينحدرون من خنشلة، بالشرق الجزائري.

https://goo.gl/BXwJne
فرنسا مرسيليا

مقالات ذات صلة

15 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • Foufou

    الله غالب

  • Foufou

    الله غالب شكون اللي يحميهم الخارجية تاعنا ماهيش لا تية بهذه التفاهات .الله يرحمهم و خلاص.

  • moha16 ben

    reglement de compte entre trafiquant de drogue

  • جنوبي

    لو قتل فرنسيا في الجزائر حتى لو كان حادث مرور لقامت القيامة و تحرك كل الاعلام الفرنجي و الديبلوماسية الفرنجية و ربما تتهم ختى مؤسسات الدولة الجزائرية لكن لما يقتل جزائريون بفرنسا و لا أحد تحرك من مسؤولينا

  • Khaled

    Si les victimes étaient des Français, on arrêterait très rapidement les tueurs sous prétexte de térrorisme comme l’affaire de Merrah et… et … Malheureusement pour les algériens personne ne les défend. Peut-être une nouvelle politique pour faire fuir les algériens de la France.

  • مهاجر

    إنها طريقة جديدة يتخذها النضام الفرنسي للتقليل من هجرة الجزائريين خاصة ولاية خنشلة، لو كان الضحية فرنسي أو أوروبي لاوقف الفاعلون في ٥ ساعات على الأقل والحديث قياس.

  • Sam

    Arrêtes de dire des conneries vous savez très bien que C est des règlements de compte entre clans de trafique de canabis ou les jeunes algériens se distinguent particulièrement et franchement ce n est pas une perte ça nettoie un peu la ville et les quartiers

  • سمير

    – كاميرات المراقبة مايمشيوش
    – التعرف ببصمة الصوة ماتمشيش
    – أنا لا أضن أنه إنسان يبقى مجهول لمدة تلات أيام في العالم المعاصر
    … على الجزائر أن تجد مخرجا للحفاض على أبنائنا وإخواننا
    هده حرب العصابات تحت الرعاية السامية لدولة فرنسا

  • صاحبي أحمد

    يبدو أنه تصفية حسابات بين العصابات والكل مستفيد وساكت عن الموضوع

  • yacine

    هده الاحداث تبين لنا بانه لا قيمة للمواطن الجزائرى بالنسبة لحكومته…مادا لو قتل مواطن فرنسي في الجزائر…؟

  • amine

    0:28 / 0:39
    هواري بومدين – ناكلو من التراب و ما نخدموش في فرنسا

  • عبدالحفيظ

    نصيحتي للسلطات الجزائرية ان ترسل من يحقق في الامر سرا دون علم الفرنسيين حتى تكشفهم ولما لا القضاء عليهم ان استدعى الامر لاسباب عديدة منها
    تراخي الفرنسيين
    عدم توفر الحماية للجزائريين فهم هدف سهل مما يشجع الجبناء على التفنن في قتلنا
    الاحكام الحنونة في بلد الحريييييبيات لن تردعهم و تشجع من سيخلفهم
    من الاخير داوني بالتي كانت هي الداء بالحق وفقط

  • Nasser

    Bonjour j’habite a Marseille depuis 18 ans et je peu vous dures que c est des règlements des comptes entre trafiquants de drogues et les victimes sons un français et un arabe

  • Karim

    المشكلة في هم الجزائر يين في الخارج أصبحوا يبحثون عن المال بشتى الطرق بيع المخدرات الدعارة مثلي الجنس والله اصبح اسم جزائري ثقيل على اللسان وجدت داتا مرة رجل غني فرنسي تقريبا متزوج بأربعة شبان جزائريين والله لا كارثة

  • karroumi..MAROC

    allah yerhamhom ya rebbi…que dieu protege nos freres algeriens dans tout le monde.

close
close