-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
إصابة شخص بالرصاص في عرس بالولاية ذاتها

مقتل شاب بطلق ناري في حفل خطوبة بخنشلة

مامن. ط
  • 1176
  • 0
مقتل شاب بطلق ناري في حفل خطوبة بخنشلة
أرشيف

لفظ شاب من عائلة بوزكري، في العقد الثالث من العمر، من مدينة بابار، جنوب ولاية خنشلة، أنفاسه الأخيرة، بعد تلقيه لرصاصة طائشة، كان قد أطلقها أحد المدعوين، لحفلة خطوبة، بوسط مدينة بابار، أين سقط الشاب الضحية عند باب بيت العروس، لحظة وصول موكب الخطوبة، ليحوّل إلى مصلحة الاستعجالات الطبية، بالمستشفى المحلي، أين أكد الطاقم المناوب وفاة الشاب، رغم محاولة إنقاذه، لتنقل جثته إلى مستشفى خنشلة، في انتظار عرضها على الطبيب الشرعي، مع فتح تحقيق في ملابسات الحادث.
حيث أشارت مصادر “الشروق”، بأن الشاب كان قد سقط فجأة أرضا عند باب بيت العروس، التي تنقل لها رفقة عدد من الأهل والأحباب، من أجل حفلة خطوبة لأحد الأقارب، من دون ان يشعر به أحد، لاسيما وان الجميع يعبر عن فرحته، بإطلاق البارود، والزغاريد والموسيقى، ليتضح ان الشاب يسبح في دمائه، بعد تعرضه لطلقة نارية، صادرة من احد مستعملي الأسلحة.
وغير بعيد عن بابار، وتحديدا ببلدية ششار، أصيب شاب آخر من نفس العمر، من مدينة خنشلة، بجروح جد خطيرة، بعد تلقيه لرصاصة طائشة، في حفل زفاف، بعد أن تنقل رفقة أصحابه وابناء حيه لمشاركة صديقهم في موكب زفاف، من أجل نقل عروس من مدينة ششار إلى بيتها الزوجي، حيث أصيب المعني بجروح جد خطيرة على مستوى الرجلين والفخذ، حوّل على جناح السرعة، إلى مصلحة الإنعاش الطبي، بمستشفى خنشلة المحلي، في وضع صحي محرج، وفتحت مصالح الأمن تحقيقا في الحادثة، التي كان وراءها الاستعمال العشوائي للأسلحة في الأفراح والمناسبات.
وفي ذات السياق، تحرك المجتمع المدني، وشخصيات معروفة بالولاية، من اجل توجيه نداء لسلطات خنشلة، من اجل التدخل العاجل، والعمل على سن قرار بمنع استعمال الأسلحة النارية، على غرار ما فعلته ولايات عدّة، وكانت خنشلة قبل اسبوعين قد سجلت وفاة ثلاثة اشخاص، وإصابة أربعة آخرين، اثنان منهم لازالا في غرفة الإنعاش لخطورة الإصابة، في حادث مرور، وقع في موكب زفاف بمنطقة بابار جنوب خنشلة .

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!