-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
طالبوا "سيال" باستعجال عملية ربط موقعهم بمياه الشرب

مكتتبو عدل 1400 مسكن قريشي بالرغاية مستاؤون

منير ركاب
  • 1956
  • 0
مكتتبو عدل 1400 مسكن قريشي بالرغاية مستاؤون
أرشيف

استغرب مكتتبو عدل 2 لموقع 1400 مسكن قريشي بالرغاية، التابعة إقليميا للدائرة الإدارية الرويبة، تماطل شركة “سيال”، في ربط موقعهم بشبكة المياه الرئيسية، بالرغم من إرسالية، تمت شهر أكتوبر 2020، من طرف مديرية التعمير والبناء إلى شركة سيال، بضرورة إنهاء أشغال عملية الربط، التي وقفت عليها شركة المناولة “مسعودان” بتحملها مسؤولية التوصيل من خلال شرائها لوازم الضرورية لربط الشبكة الفرعية للمياه الصالحة للشرب، التي تربط الموقع بالشبكة الرئيسية، ليبقى المشكل قائما ما سبب تعذر استكمال التهيئة الخارجية التي وصلت نسبة أشغالها 95 بالمائة، في وقت اكتملت فيه أشغال العمارات بنسبة 100 بالمائة، ومن المقرر توزيع السكنات بحر شهر مارس الجاري.

ونقل المكتتبون انشغالهم في تصريح لـ” الشروق”، استنادا على العريضة الاحتجاجية الموّجهة إلى والي العاصمة، يوسف شرفة، بتاريخ 27 جانفي الماضي، حول محاولة استغلال وضم الطريق العمومي بواسطة سياج غير قانوني يفصل الموقع عن مشروع الترقوي المدعم لبلدية رغاية، حيث تم من خلال هذا التعدي على نص المادة 52/02 من القانون 29/90 المؤرخ في 1 نوفمبر 1990 المتعلق بالتهيئة والعمران، التي تنص على رفض تشييد أي بنايات جديدة مهما كان استعمالها، أو تغيير الواجهات المفضية إلى الساحات العمومية، أو إنجاز جدار صلب أو تسييج، في وقت باشر فيه سكان مشروع الترقوي المدعم 1020 بموقع رغاية – حسب المكتتبين- بتشييد جدار إغلاق وضم الطريق العمومي الذي تم إنجازه من طرف مديرية التعمير وغلقه من جهة موقع 1400 مسكن بقريشي، علما – يضيف المشتكين- أنهم لا يملكون إلا طريقين للوصول إلى سكناتهم، وبتشييد السياج وإغلاقه لم يترك لسكان موقع قريشي إلا مدخلا واحدا، على غرار أن عملية الغلق فصلت كل المرافق العمومية كالمسجد والمتوسطة والابتدائية التي تم إنشائها العامة وللصالح العام عن سكان الموقع، مقابل صمت رئيس البلدية الذي تم مراسلته منتصف شهر فيفري الماضي لطرح عليه انشغالات المكتتبين، إلا أنه لم يكن هناك رد حول طلب اللقاء.

وعرّج المكتتبون في تصريحهم نحو الإعذار الأول الممنوح من طرف وكالة عدل، للشركة الصينية “MMC” بتاريخ 28 جانفي 2021، ومدته 72 ساعة، من أجل رفع كل التحفظات، الذي سبقه إعذار من طرف المديرية الجهوية لعدل “شرق” تحت رقم 5959/2020 بتاريخ 9 نوفمبر 2020، حيث أمرت فيه وكالة عدل، بإنهاء أشغال إنجاز سلالم لمداخل جميع العمارات مع إزالة كل التحفظات الخاصة بالقنوات الصاعدة للغاز والكهرباء، مع إزالة السياج عن المشروع، مع التكفل بإزالة كل التحفظات المعلن عنها من طرف مصالح المراقبة التقنية والبناء، علاوة الإخلاء الفوري من كل المحلات التجارية والسكنات المستغلة من قبل المؤسسة الصينية، مطالبين باستعجال خروج العمال الصينيين من شققهم، لاسيما العمارات رقم 9 و10 و17.

من جهتهم، طرح المكتتبون استفسارا حول مشكل الوادي الفرعي لوادي الرغاية، الذي لا يبعد عن العمارات 4 و5 و9 و10 إلا عشرة أمتار، الذي يحمل معه بقايا المصانع مرورا بمنطقة أولاد هداج، حيث كان من المقرّر بناء جدار دعم فاصل بين الوادي والموقع السكني 1400 مسكن قريشي برغاية، ليتم رفض المقترح بحجة أن الأمر من صلاحيات مديرية الصرف الصحي المتواجدة ببلدية باب الزوار، مشدّدين في ذات السياق، على ضرورة ردم الوادي وإنشاء جدار دعم فوقه أو حظيرة لركن السيارات، في وقت تقاذفت فيه مسؤوليات الردم أو الفصل بين وكالة عدل ومديرية الري، مع العلم -يضيف المكتتبين- أن بقاء الوادي على حاله قد يؤدي بكوارث لا يحمد عقباها لكون بيئة مناسبة لعيش الزواحف والقوارض ناهيك عن الروائح الكريهة التي قد تسبب مستقبلا أمراضا تنفسية للسكان المستفيدين من المشروع.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!