الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م, الموافق لـ 11 ربيع الآخر 1440 هـ آخر تحديث 10:06
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

وجهات نظر

ملابس المرأة ليست القضية!!

ح.م
  • ---
  • 11

أليس غريبا أن يظل العالم العربي يناقش قضايا قديمة.. ولا يحسم الأمر مهما مرت السنوات؟! مثل قضية النقاب التي عادت مجددا لتثير الجدل.. وكأننا مكتوب علينا أن نظل نناقش قضية بعينها في كل الأزمنة تقريبا..

 ففي زمن يناقش العالم فيه صعود الإنسان إلي الكواكب الأخرى.. وتستعد الدول المتقدمة لتنظيم رحلات فضائية خارج الكرة الأرضية.. يعود الجدل من جديد حول قضية النقاب.. الذي قررت الجزائر مؤخرا منع النساء من ارتدائه في الأماكن العامة.. وعلى الفور أسرع نائب برلماني مصري هو الدكتور حامد أبو أحمد إلى إعداد مشروع قانون لمنع النقاب في أماكن العمل..

وأنا شخصيا أرى أن الزي مسألة شخصية ترتبط بقوانين الدولة.. وقد تم حسم هذه المشكلة من قبل عندما أفتى العلماء بأن الإسلام لم يقر هذا الزي للمرأة  على عكس الحجاب.. المنتشر في العالم الإسلامي.. لكن من حق المرأة أن ترتدي ما تشاء بما لا يتعارض مع القوانين.. فالطبيبة والمدرسة ومهن عديدة لا تحتمل أن تعمل بها المرأة وهي ترتدي النقاب.. ومن حق رجال الأمن أن يتأكدوا من الذين يدخلون الي أماكن العمل سواء الرجال أو النساء.. وبالتالي يلتزم الجميع بتطبيق القانون.. ولا مجال هنا لإثارة مسألة الزي حتى لا نغرق في قضايا جانبية تبعدنا عن القضايا الأهم للوطن.. ابتداء من التربية والتعليم لإعداد أجيال المستقبل لكي يساهموا في تنمية الوطن

في سبعينات القرن الماضي كانت الفتيات يذهبن إلى الجامعات بدون تغطية شعر الرأس ثم جاءت مرحلة انتشر فيها الحجاب.. وكنا في شبابنا المتقدم نرى أن الملابس حرية شخصية.. وسرعان ما دخل مصممو الأزياء والمتخصصون في الأناقة وطوروا صناعة الملابس.. وصار للحجاب أشكال وأنواع لاحصر لها.. وحدث ذلك مع النقاب حيث انتشرت المحلات الني تبيع (العبايات) بألوانها الداكنة.. وصاحب ذلك جدل لا ينتهي حول تحريمه وتحليله لكي ينشغل الجميع.. والفائدة بالطبع لمصصمي الأزياء والمحلات التي تحقق أموالا طائلة

وتعالوا نبحث عن خروج آمن لهذه المناقشات التي تدور في دائرة مفرغة.. فكل الأديان أمرت بالاحتشام.. ومع ذلك نرى نساء يرتدين ملابس جريئة.. وعندما يصطدم الأمر بالقانون تتم المحاسبة.. وهو مايجب أن نحتكم اليه سواء ارتدت المرأة النقاب أو غيره.. فمادامت تلزم بقوانين البلد فلا داعي لمناقشة القضية من جديد.. وتعالوا ننافش قضايا المرأة الجادة التي تساهم في التنمية وإعداد جيل المستقبل

إن ملابس المرأة لا يجب أن تشغلنا كثيرا.. فالمرأة بفطنتها تعرف مايجب أن ترتديه ولا تحتاج وصيا يفرض عليها زيا محددا.. وهي بذكائها تدرك أن القوانين أساس التعامل بين البشر.. وهذه القوانين لا تتعارض مع الأديان السماوية..

لا تشغلونا بملابس المرأة وتعالوا ندرس وسائل النهوض بأوطاننا.. وكيف نستغل كافة الطاقات لتنمية الوطن بعيدا عن قضايا جدلية لا نحتاجها الآن.

https://goo.gl/mHywkT
الجدل النقاب ملابس المرأة

مقالات ذات صلة

  • وجهات نظر

    عشر حقائق عن التعدد

    1- شريعة إسلامية وفطرة بشرية، فقديما كانت كثرة النساء دليلا على القوة والمكانة والمهابة، وإلى اليوم وحتى في العلاقات المحرمة يفتخر الشاب بكثرة خليلاته بين…

    • 1545
    • 9
11 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • حجا ب الغبية

    لا. ادري. ما هو الحجاب
    ضمني. ا.و لباس.
    قضية. ذوق. ونفسية
    ثراء. وفقر. ام بعد انساني
    حضاري. ينبع من. عناية. الناس. بالكماليات.

  • منتقبة. غبية

    نعود. لنقاب. انا الغبية بعيون. كالسماء. زرقاء وحدق . كالزمرد وانف. كالخشيبات وفم
    كالقريصات وخدود. كالشمندر. السكري. وشعر. كشمس. المغيب. لا يميل. للسواد. ولا. يميل. للانصهار. في. كبد. الاشراق فارتقب عبث. الرمال. بكسري. وشخصي. في. مد وجزر. كموج. جميل . اراه في. النقاب

  • مصر. مثال

    هناك من قال. اتسمحين. بالعر ي. ولا تغارين. على. شمس. انتقبت. ولا. تشرق. كالشمس

  • صديقة. البيئة

    هروب من الواقع
    البس. نقاب واخظع بالقول لزوج يريد الخضوع للاوامر.
    واوامره كتاب. وسنة. اتبعه . الى. ان. يرث الله. ومن عليها. ممات
    ان اكشف. نقابي. برفعه. او اسدل ستار. نقاب وارى الواقع. وعندما ارى الواقع. اواجهه. بوجه. خشبي. لا يعرف. له. الدم. جريان. ولا. الماء. مكان. فاكون. صديقة الطبيعة.

  • محمد

    لما كثر أشباه العلماء و أسندت لهم مهام العلماء تخبط المجتمع و إلا فقضية الحجاب معروفة من قديم الزمان لا تحتاج إلى تعديل و لا تبديل.
    للرقي بالمجتمع كما تقول صاحبة المقال يجب الرقي بدينه فلا يمكن أبدا أن تصبح الجزائر بلاد الإسلام متطورت في المجالات المادية و نساءها متبرجات متشبهات بنساء الكفر هذا مستحيل قد نرتقي بالردة نعم كما هو شأن الكفار لكن مسلم تارك لتعاليم دينه يريد أن يرتقي اقتصاديا هذا مستحيل.

  • الحجاب، الجلباب، الستار ، النقاب .

    إن كثيرًا من المشايخ اليوم يذهبون إلى أن وجه المرأة عورة لا يجوز لها كشفه بل يحرم ، ويقابل هؤلاء طائفة أخرى يرون أن ستره بدعة وتنطع في الدين، و الصحيح والله أعلم أنها يجوز لها كشف وجهها وكفيها إن أرادت ذلك دون إلزام لقوله صلى الله عليه و سلم : ” إن المرأة إذا بلغت المحيض لم يصلح أن يرى منها إلا وجهها وكفيها ” ، و لها أن تغطي وجهها إن أرادت ذلك خاصة عند خوف الفتنة وكثرة الفساق ، و ليعلم أن ستر الوجه والكفين له أصل في السنة وقد كان ذلك معهودا في زمنه صلى الله عليه وسلم كما يشير إليه صلى الله عليه وسلم بقوله : 1- ( لا تنتقب المرأة المحرمة ولا تلبس القفازين ) …………يتبع

  • yassine

    نناقشها وندافع عنها لأنها من ديننا الحنيف المستهدف، ليست هي الدين كله ولكنها من الدين، وهل سيسمح لك التعري بأن تتقدمي؟ وأي تقدم وعز تبحثين عنها إذا ابتعدت عن دينك، فنحن كمسلمين أعزنا الله بدينه ومتى ما ابتعدنا عليه أذلنا الله، والنقاب هو الفاتحة لأمور أخرى سنراها مستقبلا

  • جزائري - بشار

    تقولين : المراة بفطنتها تعرف ما يجب ان ترتديه ولا تحتاج وصيا

    ولو كن فطنات لما جعلوا منهن عارضات ازياء ويتاجرون باجسادهن في عروض الاشهار
    والترويج لماركات عالمية و اسواق السيارات

    اين هي فطنة النساء في ظل تمردهن على كل تعاليم الاديان
    وقيم ومبادئ فطر الانسان عليها لا علاقة لها بالدين
    فطرة الانسان السوية تجعله يخجل حتى من نفسه
    والفطن ليس بحاجة لتعرية نفسه حتى يظهر
    انما يدل على الغباء والجهل والانقياد خلف التقليد مثل القطيع

    المراة الفطنة ليست بحاجة لاظهار جسدها ومفاتنها
    بل تظهر مستوى تفكيرها ووعيها وثقافتها
    لا تظهره بملابسها انما بأفعالها

    هذا هو الانسان الفطن السوي

  • الواضح الصريح

    تخيلوا رد فعل الزبائن وعون بريد منقبة أو في البنك تطلب منهم بطاقة التعريف وقت تسليم مرتباتهم .

  • إني لا تطربني الخلال كريمة

    يقول أفلاطون إن الفنانين ومن بينهم الشعراء يبعدون الناس عن إدارك الحقيقة ويخاطبون غالبا الجانب النفسي غير الحكيم في النفس البشرية
    والطريف أن أفلاطون نفسه كان أقوى شعراء عصره وكتب كل أعماله بصورة شعرية وأدبية رائعة ورأى أن خصلة العدالة هي الأهم ؟! البارحة وأنا أقرأ قصيدة حافظ إبراهيم (الام مدرسة ) وجدت عكس ما قال أفلاطون فهذه القصيدة متعددة المواضيع فكان حافظا حكيما تحدث عن المرأة وتربيتها وأثر الام في المجتمع ثم ينتقل فجأة إلى معركة السفور والحجاب
    قال حافظ هذه القصيدة منذ حوالي 100عام فنالت إعجاب الرجال والنساء على حد سواء ترى ما رأي المرأة العصرية اليوم في حل مشكلة السفور

  • يتبع

    كانت في أيام حافظ تدور معركة السفور والحجاب كما ذكر ووجد حلا وسطا للمشكلة :
    فتوسطوا في الحالتين وأنصفوا ….فالسر في التقييد والإطلاق
    ألا ترى أن التوسط في الحالتين ينطبق على جميع العصور وجميع الأقطار

close
close