-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
بِمدينة قادس الإسبانية

ملعب ودّية الجزائر والسعودية

علي بهلولي
  • 1158
  • 1
ملعب ودّية الجزائر والسعودية
ح.م
ملعب رامون دي كارانزا بإسبانيا

يحتضن ملعب “رامون دي كارانزا” بِمدينة قادس الإسبانية في الـ 9 من ماي المقبل، المباراة الودّية بين المنتخب الوطني المحلي والفريق السعودي.

وتنطلق هذه المباراة على الساعة الساعة والنصف مساءً محليا، الموافق للساعة السادسة والنصف مساءً بِالتوقيت الجزائري.

ودُشّن ملعب “رامون دي كارانزا” في عام 1955، وخضع لِعملية ترميم منتصف الثمانينيات ومطلعَي العقدَين الماضي والحالي. كما يتّسع لِأزيد بِقليل عن 25 ألف مقعد. عِلما أن مدينة قادس الأندلسية تقع في الجنوب الغربي الإسباني، وتُطلّ على البحر المتوسّط والمحيط الأطلسي.

ويحتضن هذا الملعب مقابلات فريق قادش، الذي ينشط ضمن بطولة إسبانيا للقسم الثاني، ويتموقع رابعا في جدول الترتيب، قبل ست جولات من نهاية المشوار. عِلما أن الرائد والوصيف يصعدان إلى القسم الأوّل (الليغا)، ويتنافس أصحاب المراكز ما بين الـ 3 والـ 6 على تأشيرة الصعود الثالثة والأخيرة، في بطولة مصغّرة عند نهاية المشوار.

ولم يسبق لِملعب “رامون دي كارانزا” احتضان منافسات كبيرة، على غرار مونديال إسبانيا 1982، أو أولمبياد برشلونة عشرة أعوام من بعد.

وبِشأن الطقس، تقول مصالح الرصد الجوي إن مباراة محليي “الخضر” ومنتخب السعودية، ستُلعب تحت أجواء غائمة، تتخلّلها أمطار خفيفة، في درجة حرارة تقترب من “16”، والله أعلم.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • المسعود الجلفة

    ملعب جميل لكن الشيئ الغير مفهوم عندنا . ان ملاعبنا لا تتطور و لا تتغير ولا تتحول فمنذ انجازها في حقبة الاستعمار او حقبة الرئيسين بومدين والشاذلي رحمة الله عليهما . ان هاته الملاعب لا يتم اجراء تحسينات عليها . ورغم ان لديها ادارة تشرف علي تحصيل المداخيل اسبوعيا الا ان تلك المداخيل لا تذهب لتطوير الملاعب . بل وان الكثير من ادارات تلك الملاعب تصرف تلك المداخيل في الاشياء التافهة . فلا كاميرات مراقبة و لا مراحيض لائقة للجمهور ولا كراسي مريحة . زيادة علي ان الجمهور الذي يرتاد الملاعب هم من متعاطي المخدرات و الحبوب المهلوسة و الخمر . ولا تسمع في الملاعب سوي السب والشتم و الكلام البذيئ المخل بالحياء