-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
في انتظار تسديد التلفزيون العمومي 9 مليارات

ملياران لِكل فريق ينشط في البطولة الوطنية

علي بهلولي
  • 992
  • 2
ملياران لِكل فريق ينشط في البطولة الوطنية
جانب من لقاء رئيس "الفاف" بِنظرائه على مستوى الأندية

استفاد 15 ناديا ينشط في بطولة القسم الوطني الأوّل لكرة القدم، من غلاف مالي قيمته 20 مليون دينار (مليارَي سنتيم).

جاء ذلك في إجراء أشبه بِمَنْحِ “جرعة أوكسجين”، مِن قبل الإتحاد الجزائري لكرة القدم لِأندية البطولة الوطنية.

وأوضحت “الفاف” على هامش اجتماع رئيسها شرف الدين عمارة بِنظرائه على مستوى الأندية، بِالعاصمة سهرة الخميس، وبِحضور أيضا رئيس رابطة الكرة المحترفة عبد الكريم مدوار. أن المبلغ يُمثّل جزءا من حقوق البث التلفزيوني استفادت منه الأندية، في انتظار تسوية هذا الملف. حيث مازالت إدارة التلفزيون العمومي الجزائري لم تُسدّد بعد “ديونها” لِرابطة الكرة المحترفة.

ومعلوم أن مؤسسة التلفزيون العمومي تحتكر البثّ الحصري لِوقائع بطولة القسم الوطني الأوّل. بعد إبرامها سابقا اتُفاقية بِهذا الشأن مع رابطة الكرة المحترفة.

وأضاف رئيس “الفاف” شرف الدين عمارة أن خمسة أندية من بطولة القسم الأوّل، تنازلت عن هذا الحق، وأَخّرت استفادتها من هذا المبلغ، ريثما تطوي رابطة الكرة المحترفة الملف مع إدارة التلفزيون. وعدّد أسماءها في: مولودية الجزائر واتحاد العاصمة وشباب بلوزداد وشباب قسنطينة وشبيبة الساورة، وهي فرق تستفيد من التمويل المالي، حيث تسيّرها شركات عمومية.

أمّا رئيس رابطة الكرة المحترفة عبد الكريم مدوار، فناشد مسؤولي التلفزيون العمومي الجزائري بِالإيفاء بِالتزاماتهم المالية، وأوضح بِهذا الصّدد أن هيئته تنتظر استلام مبلغ يُقدّر بـ 90 مليون دينار (9 ملايير سنتيم)، يُمثّل حقوق بثّ وقائع البطولة الوطنية.

وجدّد مدوار التذكير بِمعاناة أندية البطولة الوطنية ماليا، وقد تفاقمت الأزمة بعد تفشّي ثم استمرار مخاطر جائحة “كورونا”، وغياب الشركات الرّاعية سواء للأندية، أو للمنافسة.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
2
  • حميد

    اللعب بأموال الشعب

  • ثمن الهاء الشياب احتراف بالديون

    هذه الاندية هي من المفروض محترفة لكنها تسييرها يتم بعلقية البايلك . تعظيم الاجور و النفقات مع تعظيم الديون . مسيرو النوادي لا يبحثون عن كيفية زيادة ايرادات النوادي خارج اعانات الدولة . و الدولة متواطئة معهم لانهم يلهون الشباب عن مشاكلهم الاساسية من عمل و سكن و غيرها . فلو فرضت مثلا الدولة قانونا ( كل مسير نادي محترف يترك ديونا خلال السنة المالية يفرض عليه القانون ان يدفع من جيبه نسبة 80 % منها ) وهنا سوف تكون اجور اللاعبين معقولة و المصاريف معقولة و تتوازن مع المداخيل .