-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
أطلقها "بزنس ميد" بتمويل من الاتحاد الأوروبي

منصة رقمية لتحفيز الإنعاش الاقتصادي في الجزائر

محمد لهوازي
  • 1339
  • 2
منصة رقمية لتحفيز الإنعاش الاقتصادي في الجزائر
ح.م

أطلق الاتحاد المتوسطي لكنفدراليات المؤسسات “بزنس ميد”، منصة رقمية للتجارة والاستثمار لتحفيز تعافي الاقتصاد في الجزائري ومنطقة المتوسط.

وافتتحت رئيسة بيزنس ميد ونائبة رئيس كونفيدوستريا، باربارا بيلترامي جياكوميلو، ندوة عبر الإنترنت قدمت فيها آلية للتجارة والاستثمار لتحفيز الانتعاش الاقتصادي الإقليمي BUSINESS Country Desk بمشاركة ممثلين من الاتحاد الأوروبي وأعضاء وشركاء من المنظمة.

وحسب بيان صحفي تلقى موقع “الشروق” نسخة منه، تهدف الأداة الرقمية جديدة طورها “بزنسماد”، لتزويد النظام البيئي للأعمال الأورو متوسطية بمنصة يمكن الوصول إليها ومن شأنها أن تمنح الدعم التقني والبشري للشركات ورجال الأعمال والمستثمرين في المنطقة الأورو متوسطية.

وبالمناسبة قالت رئيسة بيزنس ميد: “أنا فخور جدًا بتقديم هذه الأداة الجديدة التي ستستمر في وضع ريادة الأعمال والاستثمار في صميم استراتيجية بزنسماد.. نعتقد أن منصة Business Country Desk ستصبح أداة مرجعية قوية للشركات الصغيرة والمتوسطة والمستثمرين الباحثين عن جديد فرص عمل في منطقة البحر الأبيض المتوسط ومن خلال هذه الأداة، سنواصل تعزيز التعاون متعدد الأطراف وتقوية الروابط الاقتصادية بين الشركات والبلدان الأورو متوسطية…”.

ومنصة (BCD) هي مبادرة إقليمية صممها “بزنس ميد”، ويتم تنفيذها في إطار مشروع EBSOMED وبتمويل مشترك من قبل الاتحاد الأوروبي.

وحسب البيان فإن “الاتحاد الأوروبي يضع الجزائر بين شركائه الرئيسيين في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ويطمح إلى تعزيز التعاون في عدة مجالات، في إطار برنامج شراكة شامل مدرج في سياسة الجوار الأوروبية، يكون فيها المغرب العربي منطقة رئيسية، مع الجزائر كشريك موثوق لتعزيز الاستثمارات والاقتصاد الرقمي، حيث يمكن لمنصة مثل BCD أن تكون أداة ممتازة للشركات الجزائرية الصغيرة والمتوسطة والمنظمات الداعمة لفتح الباب لها لتحديد والسعي إلى شراكات في المنطقة.

وركزت مداخلات أعضاء اللجنة الآخرين على عرض المراحل المختلفة التي أدت إلى تصميم وتطوير المنصة، والهدف من تنفيذها ووظائفها الرئيسية من أجل الكشف عن المزايا المختلفة التي تقدمها  لمنظومة الأعمال المتوسطية.

وفي حديثها عن تطوير منصة BCD، قالت جيهان بوطيبة، الأمينة العامة لـ”بزنس ميد”: “كانت لدينا فكرة BCD منذ سنوات عديدة، والآن تم رقمنة المفهوم لتلبية احتياجات الوضع الحالي.. بدأ العمل على هذه المنصة قبل ثلاث سنوات، حيث كنا نعلم بالفعل قبل أزمة كوفيد أن الرقمنة هي مستقبل الشركات وأن هذه المنصة ستكون مساحة مميزة لتعزيز المواهب المتوسطية في المنطقة”.

وسيوفر “بزنسماد”، من خلال منصة Business Country Desk، خدمات رقمية مجانية للشركات الصغيرة والمتوسطة من خلال ثلاث خدمات رئيسية: الشراكات، ومكتب مساعدة الأعمال، وأداة المطابقة، حيث ستسمح هذه الوظائف الثلاث للشركات الصغيرة والمتوسطة والمستثمرين بالوصول بسهولة إلى الأسواق المحتملة والبيانات الإحصائية والتجارة في السلع والخدمات.

ومع الوظائف المختلفة التي يوفرها، تهدف منصة BCD إلى أن تصبح أداة مرجعية رقمية أساسية لوضع وترسيخ التميز في الاقتصاد المتوسطي في السيناريو العالمي.

وحسب بيان الإتحاد الاتحاد المتوسطي لكنفدراليات المؤسسات فإن النظام الأساسي للمنصة يوجد حاليًا في مرحلة الاختبار، لكن بعض الميزات متاحة بالفعل للجمهور، حيث يمكن للشركات ومؤسسات دعم الأعمال بالفعل البدء في فتح حساباتها والبحث عن شركاء محتملين من خلال الرابط التالي: www.bcdesk.eu.

وستتوفر العديد من مقاطع الفيديو التعليمية لمساعدة الزوار على التنقل عبر الميزات المختلفة، حيث سيجري الإطلاق الرسمي للمنصة والانتهاء من جميع الخدمات على هامش حدث دولي سيعقد في وقت لاحق من العام الجاري 2021.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
2
  • احمد أحمد

    طرق مقننة لجعل منصة رقمية يسهل على الإتحاد الأوروبي سرقة les bases de données في السوق الجزائرية
    الحيل البالية التي أكثر عليها الدهر

  • الطاهر عين الطيبة المدية

    الاقتصاد لا يتحرك بالرخص الحكومية و لا التوجهيات و دفاتر الشروط و كثرة الاجراءات القانونية و النصوص المتناقضة .
    كل من يملك الاموال و خاصة الدوفيز و يريد الاستثمار يبدأ في تجسيد مشروعه الاستثماري . الدولة توجهوا لمنطقة صناعية او منطقة فلاحية . توفرلوا المياه و الكهرباء و تحضر له الوثائق اللازمة و ترفع عنه كل العراقيل . اما المستثمر يوفر الاموال خاصة الدوفيز و يبدأ في الانجاز الربح له و الخسارة عليه . فلماذا الحكومة تتدخل بالرخص و دراسة الملفات و موافقة او عدم الموافقة و ربما الملف يختفي في الادراج هذه كلها عراقيل فقط