-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
بفضل التزام سوناطراك بعقود التوريد

منظمة دولية: أوروبا دافئة بفضل غاز الجزائر

الشروق أونلاين
  • 2127
  • 3
منظمة دولية: أوروبا دافئة بفضل غاز الجزائر
ح.م

أقر الاتحاد الدولي للغاز، مصداقية الجزائر وشركة “سوناطراك”، خلال الخمسين سنة الماضية، بخصوص إمداد القارة العجوز بالغاز والغاز الطبيعي المسال.

وفي تغريدة له على تويتر، نُشرت، الأربعاء، أثنى الاتحاد على التزام الجزائر بعقودها لتوريد الغاز “مما ساهم في ضمان أوروبا دافئة، صناعية ومزدهرة”.

ويحظى الغاز الجزائري باهتمام دول أوروبية ترتبط بعقود إمداد نحوها تستمر إلى غاية سنة 2030.

وتعتبر الجزائر، ثاني مورد للغاز إلى أوروبا بعد روسيا، بكميات بلغت في 2019، أكثر من 36 مليار متر مكعب حسب أرقام رسمية لشركة “سوناطراك”.

وصدرت الجزائر أكثر من 20 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي؛ بينما بلغت صادرات الجزائر نحو أوروبا، 16 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي المسال “LNG” في 2019.

وأنتجت الجزائر نحو 130 مليار متر مكعب خلال 2019، وفق بيانات “سوناطراك”، صدرت منها ما يفوق 51 مليار متر مكعب نحو الخارج.

وترتبط الجزائر بأوروبا عبر ثلاثة أنابيب تعبر البحر المتوسط، الأول يمر عبر تونس إلى جزيرة صقلية الإيطالية، والثاني عبر الأراضي المغربية وصولا إلى إسبانيا، والثالث عبر “ألميريا” جنوب إسبانيا.

وفي 2018 و2019، وقعت الجزائر عقود تجديد الصادرات لمعظم شركائها في أوروبا لفترات تراوحت بين 5 إلى 10 سنوات، على غرار تركيا وإسبانيا وإيطاليا وفرنسا والبرتغال.

وفي نوفمبر 2020، قالت مجلة “بيتروسترات” العالمية المتخصصة في النفط والغاز إن الاستهلاك الداخلي للغاز الطبيعي في الجزائر فاق الكميات المصدرة في عام 2019 لأول مرة في تاريخ البلاد، بينما ارتفعت الكميات المصدرة من الغاز الطبيعي المسال بشكل لافت.

بالأرقام فقد بلغ الاستهلاك الداخلي الجزائري من الغاز الطبيعي عام 2019، 27.5 مليار متر مكعب، بينما بلغت الصادرات 26.3 مليار متر مكعب، بالمقابل تم تسجيل ارتفاع لافت في صادرات الغاز الطبيعي المسال بواقع 22.3 بالمائة، لتصل 16.3 مليار متر مكعب.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
3
  • شخص

    حذاري، المعلقون بالسالب 100 % مخانزة ؟

  • حلاوة بيه العنتبلي

    اوروبا دافءة و الشعب الجزاءري المقهور يتألم من البرد

  • كمال

    ويبقى السؤال أين تذهب أموال النفط والغاز ، الشعب مزلوط و الدنانير وين تروح