من أمر باختراق الجامعة؟ – الشروق أونلاين
الإثنين 20 ماي 2019 م, الموافق لـ 16 رمضان 1440 هـ آخر تحديث 19:02
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

من أمر باختراق الجامعة؟

رشيد ولد بوسيافة رئيس تحرير مكلف بالمتابعة
ح.م
  • ---
  • 2

يبدو أن السنوات الأخيرة كانت حافلة بالفضائح في كل المجالات والقطاعات، وكأن المسؤولين والنافذين في الدولة كانوا قائمين على مصالح الأجانب في البلاد، وليس على مصالح الشعب؛ ففي قطاع التربية تابعنا جميعا كيف نفّذت الوزيرة السابقة نورية بن غبريط رمعون إستراتيجية تغريب القطاع وفرنسته، والتضييق على مواد الهوية الوطنية والإسلامية بتقليص الحجم الساعي تارة وخفض المعامل تارة أخرى، واستعانت الوزيرة في ذلك بخبراء في التربية من فرنسا جاءت بهم سرا، ولولا تدخُّل الغيورين الذي كانوا يزوِّدون “الشروق” بكل المعلومات عن التحرُّكات المشبوهة داخل القطاع ويسرِّبون الوثائق التي تؤكد استهداف التربية الإسلامية، لتمكنت بن غبريط رمعون من تطبيق مخططها.

وبالموازاة مع هذا العمل الذي قامت به الوزيرة باستهداف عناصر الهوية، كان هناك عمل آخر يجري في قطاع التعليم العالي والبحث العلمي الذي بدأ يفلت خلال السنوات الأخيرة من الهيمنة الفرانكفونية من خلال الاهتمام المتزايد باللغة الإنجليزية كلغةٍ أجنبية أولى باعتبارها لغة العلم والحضارة، والتخلي تدريجيا عن اللغة الفرنسية، وقد لمسنا ذلك في التسميات الرسمية على مداخل الجامعات وفي الوثائق الرسمية إذ حلت اللغة الانجليزية محل الفرنسية.

ولمواجهة هذا الوضع بدأ الحديث يتزايد عن تعيين بن غبريط على رأس قطاع التعليم العالي لإعادته إلى السكة الفرنكفونية، ولجم التحوُّل الكبير الذي يجري فيه، غير أن الحراك الشعبي أخلط كل الأوراق، وعصف ببن غبريط ومعها باقي العصابة لتظهر كوارث أخرى أخطر من مجرد التمكين للغة الفرنسية.

ويتعلق الأمر بنظام أو منصة “progres” وهي نظامٌ معلوماتي يمكِّن من تسيير شامل لكل شؤون الجامعة، بتسجيل الطلبة الجدد وتوجيههم وتحويلهم، ومنح الطالب حساباً يتبعه طيلة مساره الدراسي ويُطلعه على كل أموره البيداغوجية، ويحفظ مسار الطالب الدراسي، ويمكِّن من صياغة برامج التوزيع الزمني والحجم الساعي للأساتذة، وهو بشكل عام نظام معلوماتي شامل يوفر قاعدة معطيات متكاملة عن الطلبة والأساتذة.

هذا المشروع الواعد لرقمنة الإدارة في الجامعة وعصرنتها، جاء بخلفية خطيرة؛ إذ أن المسؤولين في الجامعة، وعوض تكليف كفاءات جزائرية بتصميم هذا النظام المعلوماتي، تم شراءه مباشرة من فرنسا، وذلك يمثل اختراقا معلوماتيا خطيرا حسب ما أشار إليه بيان نقابة “الكناس” التي طالبت بتوقيف العمل به فورا، لأنه يمكِّن جهاتٍ أجنبية من الحصول على كل صغيرة وكبيرة تتعلق بالجامعة والبحث العلمي. والسؤال الكبير الذي يُطرح هنا: من أمر بشراء هذا النظام واختراق الجامعة الجزائرية لصالح الفرنسيين؟!

الافتتاحية

مقالات ذات صلة

  • رئاسيات 4 جويلية وشبح الفراغ الدّستوري

    بقي من العمر الدّستوري للسّلطة الانتقالية أقلُّ من 50 يوما، وهي عازمة على تنظيم الانتخابات الرّئاسيّة في آجالها المقرّرة، يوم الرّابع من يوليو المقبل، ويمثّل…

    • 710
    • 1
  • الشعب المفيد لأقلية مستفيدة

    المتغيرات على الأرض بدأت تفرز معطيات جديدة: الحراك رمال متحركة غير ثابتة، سيفرز عما قريب أرضية نقاش انتخابي. لا يهم التاريخ ولا يهم المسار، لكن…

    • 442
    • 4
2 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • نمام

    غريب امركم يا سيدي انتظرتم رحيل بن غبريط و حجار لتتحدثوا عن هذا الامر وعلى ما يبدو لم تكن هناك دولة ولا نظام وانما مجموعةسلطة لان الشرعية قبول طوعي من الشعب وهذا كان ضائعا بما فعلته اليد الخامسة بالانتخابات وبغض النظر عن كل الحقائق المغيبة و الغائبة من الصحافة ومعاداة الحقيقة ومحاصر ة المخلصين لا قانونا وانما بعلاقات فعلية لا دستورية مولاة حتى اصبح الولاء حصانة والسكوت جريمة ربما يحاكم عليها باثر رجعي لانه لم يساير وجريمة حلم مع سبق الاصرار و الترصد ومانخشى اليوم ان يستغل معاركنا الهامشية ليعود بشكل انظف تحت وطاة الوضع الاقتصادي ونصبح على جدول النهب وكل يطمع حسب قوته و يلعب القمح لعبته ونرضخ

  • فتح الله

    المصيبة ان الوزاره كانت تحوز على برنامج تم تطويره في احدى الجامعات الجزائريه, و كان يسمح بالتسيير البيذاغوجي.
    فيدل العمل على التطوير الفعلي لذلك البرنامج خاصة بتجنيد الكفاءات و رأس المال المطلوب , تلجأ الوزارة لابسط الحلول بل اغباها الا و هو شراء ‘ما لا تعرف’ …طبعا بأموال الشعب.

close
close