إدارة الموقع

من “أميرٍ للمؤمنين” إلى ملكٍ مفترِس

من “أميرٍ للمؤمنين” إلى ملكٍ مفترِس

من أبشع ما يُسمع أو يُقرأ أن يُطلق لقبٌ جميلٌ، أو نعتٌ نبيلٌ على من ليس أهلا له، بل قد يكون حالُه مناقضا لذلك اللقب أو النعت، وهذا من الظلم للمعاني، وهو أشدّ وأنكى من الظلم للمباني.
من ذلك أنَّ من أشرف الألقاب عند المسلمين لقبَ “أمير المؤمنين”، ويكفي هذا اللقبَ قيمةً ومنزلة أن أولَ من أطلِق عليه هو الخليفة العملاق بمبادئه وأفكاره وأفعاله وهو عمر بن الخطاب، حتى إن العالمَ الأمريكي مايكل هارت في كتابه “المائة الأوائل” جعل عمر بن الخطاب ضمن هؤلاء المائة الذين أثَّروا في التاريخ البشري كله، ولا نوافق على الرتبة التي وضعه فيها، لأننا نعتقد –عن يقين- أن عمر بن الخطاب يأتي بعد محمد –صلى الله عليه وسلم– الذي احتلَّ عن جدارة واستحقاق الرتبةَ الأولى، كما أكد هذا العالمُ الأمريكي.

وجاء حكَّامُ المسلمين عبر خمسة عشر قرنا، حمل كثيرٌ منهم لقبَ “أمير المؤمنين”؛ ولكن أكثرَهم لم يكونوا أهلا لذلك اللقبِ الشريف، لأنهم كانوا “لعنة” على الإيمان والإسلام، ونكبة على المؤمنين والمسلمين، حتى إنه ليمكن إطلاقُ قول الشاعر على كل واحد منهم:

وكنت فتى من إبليس فانتهى بي الحالُ حتى صار إبليسُ من جندي
من هؤلاء “أمراء المؤمنين” الذين كما قال الشاعرُ اليمني عبد الله البردوني:
يشرون بالذُّلِّ ألقابا تسترهم لكنهم يسترون العارَ بالعار

من هؤلاء “جارنا”، الذي “لا نأمَنُ بوائقَه”، خاصة بعد تولّيه أشدّ الناس عداوة للذين آمنوا، برغم ادِّعائِه أنه “أميرٌ للمؤمنين” به، وادِّعائِه أنه من آل محمد – صلى الله عليه وسلم– الذين لا نشكُّ في أنهم يتبرأون من ذلك، خاصة بعد ما شاهد الناسُ في المشارق والمغارب تلك الصورَ الفاضحة التي تُظهر “أميرَ المؤمنين” أقربَ إلى (…) منه إلى عالم الشرفاء فضلا عن الأشراف.

إن النسب الطّيني لا قيمة له في حكم الشريعة إذا كان خُلُقُ صاحبه وعملُه غيرَ صالح، ودليلُنا على ذلك قول سيدنا نوح –عليه السلام– كما جاء في القرآن الكريم، مخاطبا الله – عز وجل “وقال نوحٌ ربِّ إن ابني من أهلي”، فردَّ عليه الله – سبحانه وتعالى بقوله: “يا نوح إنه ليس من أهلك، إنه عملٌ غير صالح…”، فالله –عز وجل– لم ينفِ نسبة الابن إلى نوح، ولكنه نفى أن يكون من أهله من حيث العمل الصالح… وسيِّدُنا محمد – صلى الله عليه وسلم– الذي يدَّعي محمد السادس أنه من “آله” يقول: “من بطَّأ به عملُه لم يسرع به نسبُه”. وكيف يكون “هذا” من ذلك وهو “يُركِع” له عبادَ الله في صورةٍ مقززة، منفِّرة… ليس فيها مثقالُ ذرةٍ من كرامةٍ بشرية؟.. لقد ازددتُ إيمانا ببراءة محمد – صلى الله عليه وسلم– من هذا المنتسِب إليه بعد ما أنهيتُ قراءةَ كتابِ “الملك المفترِس” (Le roi prédateur) الذي ألّفه الصحفيان الفرنسيان كاثرين قراسيي وإيريك لوران عن “أمير المؤمنين به”، هذا الكتابُ الذي ما أن أنهيت قراءتَه حتى شاب ما بقي أسودَ من شعري لهول ما قرأت. وأنهي هذه الكلمة ببيتَيْ الشاعر اليمني البردوني:

وأضيَعُ الناس شعبٌ بات يحرسه لصٌّ تستره أثوابُ أحبارِ
في ثغره لغةُ الحاني بأمَّته وفي يديه سكِّينُ جزّارِ.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
16
  • الثابتي ب

    الامير هو ذاك الرجل الشريف ، المؤمن ....ألذي كرس حياته كلها لخدمة شعبه .أما صاحبنا هدا فقد خدم باخلاص و تفان اعداء الامة ....و خير دليل ما اقدم عليه مؤخرا اتجاه فلسطين و شعبها و مقدساتها ....انها الخيانة الكبرى اتجاه الاخوة مهما كان لقب مرتكبها حتى و لو سمى نفسه رسولا .

  • سعيدي

    محمد السادس ووالده الحسن الثاني خدام الهيكل الماسوني بلوزان- المستشار الوفي والمخلص للحسن الثاني ولمحمد السادس هو اليهودي الصهيوني الماسوني اندري ازولاي - حلفاء منذ سنيين وعقود للكيان الصهيوني المحتل لارضنا العربية فلسطين . محمد السادس تصهين مؤخرا وطبع مع الصهاينة لحماية عرشه من الاضمحلال تماما كما فعل امراء وملوك وسلاطين الخليج العربي ال سعود-السعودية - وال زايد -الامارات العربية - وال خليفة-البحرين - وال ثاني-قطر - علي حساب دماء اخوانهم بغزة المحاصرة منذ 20 سنة وعلي حساب اهلهم بفلسطين والقدس العربي الشريف ثالث الحرمين واولي القبلتتين الذينن يهود الان ليصبح عاصمة ابدية للصهاينة . محمد السادس هو امير وسلطان وملك الزطلة اقصد القنب الهندي بامتياز

  • amine

    Alahouma najina mina l7asidin

  • Omar

    فليكن مفترسا كما يشاي يكفي أن في عهد محمد السادس تضاعف الناتج الخام للمغرب ثلات مراة

  • نبيل المغربي

    ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً لِلَّذِينَ كَفَرُوا امْرَأَتَ نُوحٍ وَ امْرَأَتَ لُوطٍ كانَتا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبادِنا صالِحَيْنِ فَخانَتاهُما فَلَمْ يُغْنِيا عَنْهُما مِنَ اللَّهِ شَيْئاً وَ قِيلَ ادْخُلا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ

  • متطوع

    وكنت أظن أن الاحترام لا يكلف نقودا بل لا تدفع عليه رسوم . بل كنت أظن أنه واجب كل منا تجاه غيرهومهما تكن مرتبته الاجتماعية ومستواه الدراسي .... أكان قريبه أو بعيده. متقف معه أو مختلف . يؤيده أو يعارضه. أكبر منه أو أصغر ... الخ صدق القائل : علمتني الحياة أن تجاهل الحمقى كنز وأن الصبر طريق للعزة وأن الإبتسامة للخير رمز وأن للأخلاق قيمة لا تهتز.

  • صالح/ الجزائر

    5)- لكن لماذا العجب ممن يرأس "لجنة القدس" - وهدفها الأساسي هو حمايتها من المخططات والمؤامرات الصهيونية لتهويدها وصهينتها- وفي نفس الوقت يقوم ب"التطبيع" مع الكيان الصهيوني ، على حساب القدس ، وعلى حساب ثالث الحرمين الشريفين ، الذي أسرى إليه ليلا من يدعي أنه من آله ، وعلى حقوق الشعب الفلسطيني ، من أجل "تغريدة" ، لا قيمة قانونية لها ، لرئيس أمريكي مغرور ، خدم الكيان ورئيس حكومته أكثر من "أمريكا أولا" .

  • صالح/ الجزائر

    4)- لكن لماذا العجب ممن يدعي ، بهتانا وزورا ، أنه من صلب محمد ، صلى الله عليه وسلم (من آل البيت) ، إلا أنه يفرض على الرعية أن تلقبه ب"جلالة الملك" ، بينما نفس الرعية ، وغيرها من المسلمين في كل أصقاع المعمورة ، لا ينعتون لا محمد ، صلى الله عليه وسلم ، ولا الخلفاء الراشدين الأربعة بصفة "الجلالة" ؟ .

  • صالح/ الجزائر

    ألم يخبرنا الرحمان الرحيم ، في سورة النمل (34) ، على لسان ملكة سبأ ، الحكيمة ، ب"قَالَتْ إن الملوك إذا دخلوا قرية أفسدوها وجعلوا أعزة أهلها أذلة وكذلك يفعلون" ؟ . إذا كانت قراءةَ كتابِ "الملك المفترِس "(Le roi prédateur) ، الذي ألّفه الصحفيان الفرنسيان ، كاثرين قراسيي وإيريك لوران ، عن "أمير المؤمنين" الابن ، أصابت بالشيب ما بقي أسودَ من الشعر ، لهول ما يحتويه الكتاب ، فإن قراءة كتاب "صديقنا الملك (Notre ami le roi) ، الذي ألفه الكاتب الفرنسي ، جيل بيرو ، عن "أمير المؤمنين" الوالد ، "يجعل الولدان شيبا" .

  • عبد الرحمان ز

    صدقت أستذنا الفاضل حكام لم يحسبوا حسبانا ليوم العرض علي الله فعاثوا في الأرض فسادا اعانهم علي ذالك القطيع الذي يحكمونه عفوا الذي يرعونه .

  • ابوبكر ثم عمر

    يا سيدي للذكرى ان بعد الرسول صلى الله عليه وسلم لن يكون الا ابوبكر قبل عمر رضوان الله على صحابة رسول الله جميعا فقد ثبت عن عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه ـ بسند صحيح، أنه قال: لو وزن إيمان أبي بكر بإيمان أهل الأرض لرجح بهم. أخرجه البيهقي وإسحاق بن راهويه في مسنده، والإمام أحمد بن حنبل في فضائل الصحابة. وقد تواتر النقل عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه أنه قال على المنبر لما سأله ابنه محمد بن علي قال: «يا أبتاه! من خير هذه الأمة؟ قال: أبو بكر ، قال: ثم من؟ قال: عمر » وهنا نحن في مقام التذكيؤ ليس الا

  • احمد

    لم ارى في حياتي شعبا سبابا و قليل الاحترام مثل هؤلاء الناس

  • ابو محمد

    حسبنا الله و نعم الوكيل في طغاة العرب.

  • ادريسر

    وهل شهادة هاذان الكاتبان الفرنسيان تعتبر حجة في فرية وادعاءهم( دكتاتورية) الملك محمد السادس وانه مفترس!!! هؤلاء الكاتبان معروف انتماءهم الفرنكوصليبي وكل عصارة كتابهم كان الهدف منه ابتزاز للملك حتى يتم دفع اموال لهم مقابل عدم النشر اما المعطيات فجلها اكاذيب ومغالطات . نعم امير المومنين صفة لا تليق بملك له قصور وخطايا وقبل ذلك لا يطبق شرع الله كبقية الملوك والرؤساء المسلمين وهي صفة تليق بسيدنا عمر بن الخطاب لا احد بعده . لكن من الناحية الواقعية الملك محمد السادس في مجال حقوق الانسان وتنمية المغرب قطع اشواطا مهمة تشكل استثناء في بحر الصراعات والدماء التي تسيل في العالم العربي منذ تسعينيات القرن الماضي.

  • خولة

    أحسنتم. مقال موجز وواف.

  • elarabi ahmed

    فماهو حكم من يطعن فى شرف الناس . نترك الأمارة جنابا وحدثنا عن المؤمنين الدين يطعنون القريب بالخنجر والبعيد باللسان . الموت ورائنا والقبر أمامنا. قال رسول الله (صلعم) امسك عليك لسانك وليسعك بيتك وابكى على خطيئتك