الأربعاء 23 أكتوبر 2019 م, الموافق لـ 23 صفر 1441 هـ آخر تحديث 23:58
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م

 أسماؤنا تحملنا ونحملها، تشبهنا وينتهي بنا المطاف إلى أن نشبهها، تلتصق بنا وتجري معنا مجرى الدم في العروق.. هي “النكوة” أو “النقمة” أو اللقب، أسماء سميناها وسمينا بها رغما عنا… الشروق العربي تبحث في أصل أسمائنا على مر الحضارات التي وضعت بصمتها على أرضنا الطاهرة وعلى هويتنا.

هل تعلمون أن هناك أسماء عائلات عبرت التاريخ دون أن تتغير، وأن المؤرخ هيرودوت دونها منذ آلاف السنين، مثل معوش، الذي ينحدر من اسم ماريوس، وشاوش، الذي ينحدر من كايوس.. وهي أسماء رومانية شهيرة، أضيف إليها آخر حرفين هما “وش” الأمازيغيين. وهناك أمثلة أخرى كثيرة، منها مثلا “بلحوش”، المنحدر من “بولوس”، و”علوش”، المشتق من “أورليوس”، و”ونجلي”، المنحدر من إفانجلي، أي رجل الدين عند الرومان، و”ڤشطولي”، المشتق من أوغوستين، و”ماماش”، المنحدر من اسم “مميوس”، أما اسم حمدوش المنتشر كثيرا في ولاية بجاية، فمشتق حسب المؤرخين من “أماديوس”، الذي ينطق باللاتينية “أماديوش”.. “جيروم”، تحول إلى “ڤروم”، و”ڤريڤوار”، وهو اسم بيزنطي، صار ڤرڤور أو بن ڤرڤورة، بينما تغير اسم “أندريوس” إلى “دريوش”. هناك أسماء مركبة، مثلا “عبديش”، متكون من أفي ديوش، ويعني باللغة اللاتينية “سلام إلى الإله”.

تركت الحضارة الفينيقية هي الأخرى بصمة في ألقابنا، فهناك من يحمل دون أن يدري اسم آلهة قرطاجنة مثل “بعل” و”أمون”، اللذين تحولا بالترتيب إلى باعلي أو بليل، و”حمو” أو “حماني”.. أما اسما بن كيراط أو بوكيراط، فيعنيان باللغة الفينيقية، رجل المدينة، وليس كما يظنه البعض أنه منحدر من القيراط، الذي نزن به الذهب والمعادن الثمينة.

أسماء وأماكن

تحمل العديد من كنانا أسماء أماكن ومدن وأشجار وجبال، لارتباط الجزائريين بالأرض والمكان منذ سالف العصور، فمثلا أدرار وعمور، وهي أسماء جبال أصبحت دراري وعموري وعمراويو، المتيجة تحولت إلى متيجي، وأما منطقة توات الصحراوية، فتغيرت إلى “تواتي”، أما عڤون، وهي الهضبة المرتفعة، بالأمازيغية، فأهدت اسمها كما هو للعديد من العائلات (بعيدا عن عڤون، الذي يعني أبكم بالعربية).

 كما ترتبط بعض الأسماء بالحيوانات، مثل أوشان، ويعني ابن آوى، ووهر، الذي يعني الأسد، وأفلولو، أي فراشة، بينما كروش تعني شجر الزان.. أما اسم بوسعد، فقد يكون مشتقا من أبي السعد، أو الحظ بالعربية أو اسم المرجان بالأمازيغية، بينما تحمل بعض العائلات اسم باحمان، المنتشر في إيران، الذي يعني جذور نبتة طبية معروفة.

 سيرة بني هلال

 في منتصف القرن الحادي عشر، عرفت منطقة شمال إفريقيا أحداثا جسيمة، بانفصال بني زيري عن الخليفة الفاطمي في مصر، فأرسل عليها قبائل بني هلال وبني سليم، وكان لهذه الموجة البشرية تأثير كبير على المشهد السياسي والاجتماعي في الجزائر… واشتقت الكثير من ألقابنا من هذه القبائل العربية الشهيرة، مثل “رياح” و”مرداسي” و”كرفالي” و”زمام” و”حميار” و”زغبة” (المنتشر في ورڤلة) و”ربايعي” و”عطايلية” و”ضيف الله” و”براهمية” و”بن يعقوب” و”عون الله” و”بن شريف” و”رداد” و”عدي”.. أما اسم بلغيث، فمشتق من اسم “ابن أبي الغيث” والقائمة طويلة.

على خطى الأمازيغ

تتشكل العديد من الأسماء ذات الأصل الأمازيغي، من كلمتين هما “ماز” و”زاغ”، على غرار مازوني ومزاري، ومزغيش ومزالي ومسيس.. وهذا حسب اجتهاد بعض المؤرخين، على رأسهم ابن خلدون في كتابه الشهير تاريخ البربر.. من زاغ اشتقت العديد من الأسماء مثل زعموم وزغراني وبوزرغان وزروالي و”زڤار” و”زغني” و”رزوغ” الذي تحول إلى “رزوڤ”… كما احتفظت بعض العائلات بأسماء القبائل، أمثال “زموري” و”مسكوري” و”سوماتي” و”مرنيز” و”ولحاسي”…

كما تنحدر كثير من أسماء العائلات من أصل بربري، مثل سمغوني وزناتي وفوغالي وجازولي ومصمودي وغوماري وغيرها من الأسماء الجميلة والعريقة.

‫ من إسطنبول إلى المحروسة

التأثير العثماني في تاريخ الجزائر، يعرفه القاصي والداني.. وهذا ما نلمسه في العديد من أسماء العائلات الجزائرية المعروفة، مثل صنهاجي وقهواجي وباشطارزي… كلمة ساري بالتركية، وتعني الرجل الأبيض أو الأشقر، اشتق منها اسم بن صاري أو بن ديصاري، أما طوبال، فلا تعني “الطبال”، كما يظن الجميع، بل الرجل الأعرج. اسم دالي أو بن دالي، مشتق من دالي، ويعني الرجل الجسور، أما تيتاح، فيعني الأوروبي اللاجئ في بلاد الإسلام، أما وزو، التي تعني الرجل الطويل، فأصبحت “بوزو”…

 وبما أن الجيش الانكشاري كان عماد الدولة العثمانية، فلا عجب أن تسمى العائلات بمهن الجيش، مثل طبجي وباشطبجي وبوماجي و”دنان” و”دانجي” وصنجاق ورايس وغازي وعلمدار… كلمة بابا علي، التي تحملها بعض الأماكن والعائلات، مشتقة من الباب العالي أو قصر السلطان.

 عائلة بلطاجي تعني رجل الفأس، أما بايري، فهي تنحدر من باي رايس، أما من يحملون اسم كازول وكازيتاني، فاسمهما يعني القاضي الأول والقاضي الثاني بالترتيب.

 أما حجي، فقد ينحدر من الحج بالعربية، أو حشتي أي الطباخ بالتركية، أما زبايطي، فهذا الاسم مشتق من زبانطي أي ضابط الشرطة.

عائلات وتاريخ

اسم زميرلي، من الأسماء المشهورة، وعلى رأسهم الشهيد سليم زميرلي، الذي يحمل مستشفى بالعاصمة اسمه، فهو ينحدر من مدينة إزمير التركية، أما قارة، فيعني اللون الأسود، وعوراني يعني سكان ألبانيا، أما كوسبي أو قصبي، فيعني الكوسوفي.

وهل تعلمون أن مدينة البندقية تسمى عند الأتراك ونيس، وسكانها ونسلي، ومنه اشتق اسم ونسلي ولونيس وونيسي والوناس، أما بوشناق، فهو البوسني، أما خرشي، فهو يعني سكان جزيرة كريت..

أما بودروم، الميناء التركي الشهير، فقد أغدق اسمه على العديد من العائلات، منها بدروني وبتروني، أما شبلي، فمشتق من إشبيلية، وغرناطي من غرناطة طبعا، كما كان للإسبان تأثير على بعض أسماء العائلات مثل “تشيكو” و”راندي” المنحدر من غراندي.

الأسماء الأمازيغ الحضارة الفينيقية
600

16 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • صوفان

    شكرا على الموضوع القيم.
    وإن كان عندك معلومات عن لقب صوفان أفادنا بها.

  • موسى معوشي

    مقال جدا قيم. لكن حبذا لو أشرت إلى مصادر المعلومات الواردة فيه.

  • خالد

    مقال جميل

  • غمري أعمر لقبي يدل علي

    شعب متعدد الثقافات , من المفروض أن يشكل هذا مصدر قوة , لكن المعروف أن الأغلبية في الجزائر هم من البربر و العائلات العربية و هي معروفة قليلة جدا , المشكل أن أغلب البربر فقدوا لغتهم مقابل اللغة العربية فأصبحوا يحسبون من العرب مما جعل البعض يظن أن الجزائر بلاد العرب و هذا خطأ كبير, نحن بربر عربنا الإسلام هكذا أفظل ,عينا بإعادة كتابة التاريخ بأعيننا نحن لا بأعين العرب و لا حتى الغرب , سرقوا منا كل شيء حتى طارق بن زياد فاتح الأندلس نسبه المؤرخون العرب إليهم؟ رغم أنه شاوي أي من البربر من مواليد مدينة عين أمليلة ولاية أم البواقي إلخ إلخ من مظاهر سرقة تاريخنا ,

  • سراب

    اصل كلمة كابيل kabile ou kabyle
    اسم منطقة في بلغاريا من حيث أتوا بهم الرومان ثم العثمانيون (الاتراك ) و ليس يدعون انها مشتقة من قبيلة
    اصل كلمة الزواف عكس ما يعتقدون الكثير من الجزائريين انها فرنسا من اعظتهم هذا الاسم بل هي قبيلة تسمى سوافس “Swaefs ou suevi” من منطقة بلغارية و ماجاورها
    الريف بالمغرب ليس كذلك معنى البادية و انما contrées des ruffes كذلك تستعمل بنفس المنطقة

  • سراب

    😄مصدر كلمة “ايت”
    خلال فترة انتشار الإسلام كان العرب المسلمين يعلمون قبائل زواويين (زواوة) اللغة العربية ويحفظونهم القرآن الكريم وكانت الطريقة المستعملة آنذاك من طرف المشايخ للحفظ هي إعطاء لكل تلميذ (مهما كان سنه) لوحة خشبية مكتوب عليها بعض الآيات من سور القرآن ليحفظها وبعد الحفظ يتم استبدال اللوحات فيما بينهم. وهذا تحت اشراف الشيخ الزاوية طبعا الذي يأمر من التلميذ فلان اخذ آيات فلان، مثلا: محمد خذ آيات علي، واحمد خذ آيات مولود. وكان التعليم على هذا المنوال في زوايا الاولى لتدريس العربية وحفظ القرآن.
    وبها أصبحت ألقاب لدى زواويين(زواوة).

  • سراب

    مصدر تسمية:”زوى وي”
    كان عندما يمر احد هؤلاء العملاء الزواف يقول له الجزائريين العرب زوى وي ،أي بدل او غير الاتجاه الى “oui” بعد طيلة سنين التي كان فيها متعود على “evet” ومعنى الكلمتين ،الأولى بالفرنسية و الثانية بالتركية، هي نعم كان يقولها الغجري لتنفيذ أوامر اسياده.
    swaefs

  • سامي

    مقال ممتع!!

  • Torkia Haoui

    قرارت مثل هذه في أسماء العائلات الجزلائرية تحتاج إلى التأني والتأكد وذكر المراجع .كما هناك اسماء لهاعلاقة بإسم الفعل .وذلك واضح .هناك أسماء لها علاقة بالمهنة.هناك أسماء حرفها الإستعمار.كما أنك لم تذكر لك المراحل التي أغنت تراثنا بما فيه في الأسماء .بالذين يعتبون أنفسهم إمتدادا ل÷ل البيت وهذا صحيح لهم أيضا أسماء.إياكم والسطحية عند تناول مواضعي حساسة .

  • ANA

    موضوع قيم و مفيد. نريد المصادر للتعمق و البحث.

  • سراب

    للمعلق
    يا الأخ غمري اذا كنت فعلا بربري شاوي او طوارقي(ترقي) افتخر أن أجدادك هم من السكان الأصليون للجزائر
    لكن اطلب منك
    أولا معرفة اصل كلمة بر برا و كذا اصل كلمتي شاوية و شوايا ، و كلمة طوارق
    ثانيا البحث عن اصل الفينيقيين، الكنعانيين ،الصنهاجيين،القرطاجيين ،الحميريين و نزاريون
    و صوف تصدمك الحقيقة

  • الشيخ عقبة

    ماذهب اليه المؤخ هيرودوث في أن بعض الأسماء المستعملة في شمال إفريقيا على أنها من أصل روماني غير صحيح كونها أمازيغية بحيث أن إسم علوش ومعوشن وحمدوش وبعديش وبعيطيش إلخ, يقصد به في الأوراس وبمنطقة آيث سلطان بالضبط التي تضم(عرش آيث فاطمة,آيث سلام, آيث أبشينة,آيث أحمذ,آيث سي سلمان وآيث علي وكثيرا من الفرق المتفرعة عنها وهو أكبر أعراش في ولاية باتنة)بحيث يقصد علوش الخروف البالغ أكثر من سنةويعتبر كلمة عيب كبيرفي منطقة أريس وما جاورها,أمعوشن إبن الذئب(أوشن)أما بعديش هو رقم11وابعيطيش رقم14بالآمازيغيةوحمدوش مشتقة من أحمد(والخلاصة كل الأسماء الجزائرية إما أمازيغية أو عربية أو لها علاقةبالإسلام كالتركية

  • مؤرخ في طريق النمو

    آشكون هيرودوت هذا ؟ جامي اسمعت بمؤرخ بهذا الإسم , حتى على أفتراض أنه موجود فكلامه غير صحيح , فالأسماء التي أشار إليها لاتخرج عن كونها أمازيغية أو عربية واستثناء إسلامية كتلك المأخوذة من بعض المهن التركية أو فارسية مثل //زرناجي,خزناجي,زلباجي,قهواجي,اسفنجي,خبزاجي,طزطوز,طيزوز,زيطوط شاوس اكحاجلى وسلعاجي إلخ

  • ناصر

    موضوع سطحي للاستهلاك لا اكثر

  • متابع للتطورات

    الشعب الجزائري كغيره من الشعوب يؤثر ويتأثر سلبا وإيجابا بثقافات الشعوب المختلفة,الأسماء المستعملة متنوعة منها ماهو أصلي أمازيغي , عربي,يهودي,تركي كما توجدأسماء آمازيغية يحملها أفراد من الشعوب الأخرى,من الأسماء العربية محمد,علي,عبدالله ومن اليهود موسى,حمو,عمار,بن يمينة,صارة إلخ والتركية أخوانجي, قارة كرغلي قهواجي وهذا لايعني أن من يحملونها من أصل أجنبي إنما جزائريين مثلا أنا إسمي محمد وكل أفراد أسرتي من جدي(1)تتجاوز ألف نسمةكل أسمائهالاتخرج من أسرةالرسول لكن لانمت لعرب المشرق بصلة والعربيةتعلموهاجميعهم بعد الأستقلال عن طريق فلول الدجل والشعوذة للإخوان المسلمين المصريين(والأهمية في من يحملها)

  • الشيخ عقبة

    لكنها ثقافة ( قنوات إعلامية فتحت حصص لتفسير الأحلام ودعوة المرضى نفسيا للتوجه للرقاة للعلاج بدلا من الطب ورئيسهم أي كبيرهم في الأحتيال والنفاق يبني أكبر مسجد وينهب وعصابته أكثر من 1500 مليار ) التساؤل على مصدر الأسماء الجزائرية مثله مثل التساؤل عن مصدر المياه وأشعة الشمس الخ , الأفضل البحث والتساؤل عن مصدر الجهل مصدر التخلف الفكري أساس الفساد والنهب وكل الأمراض التي جعلت الإنسان الجزائري في 2019 يلجأ للدراوش وتجار الدين للعلاج بالرقية وتفسير الأحلام .

close
close