-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

من أَجْلِهَا ثُرْنَا

من أَجْلِهَا ثُرْنَا

الفرنسيون المجرمون بجميع اتجاهاتهم السياسية، وأتباعهم “الجزائريون” من أصحاب اللون الأزرق واللون الأحمر، و”الوطنيون الجزائريون” الذين يعيشون في فرنسا بما سرقوه من أموال الشعب الجزائري، هؤلاء جميعا – قديما وحديثا – إذا ذُكر الإسلامُ في الجزائر، ضاقت صدورُهم، وسُمِعَ لهم شهيقٌ وزفير كأصحاب الجحيم، وأرْغَوْا وأَزْبَدُوا كُرها للإسلام، وحقدا وبُغْضًا لأهله، لأن الإسلام أزعج وجودهم في الجزائر، ثم طردهم منها، وهو الآن يُزعج أتباعهم فيها من الحزبين “الأزرق” و”الأحمر”.

لقد كانت مقاومة الشعب الجزائري المسلم للمجرمين الفرنسيين الصليبيين، كلها تحت شعار الإسلام، سواء كانت هذه المقاومة مسلحة أو سياسية بقيادة “النجم” و”حزب الشعب” و”حركة انتصار الحرية”، و”جمعية العلماء المسلمين الجزائريين”.

لقد أكد هذه الحقيقةَ كثيرٌ من الغربيين بمن فيهم الفرنسيون، من ذلك ما كتبه المؤرخ الألماني باوَلْ شمييتْزْ في كتابه “الإسلام قوة الغد العالمية” وهو: “لَبِسَتْ كلُّ انتفاضةٍ قومية أو غضبة إقليمية ثوبَها الإسلامي، فدفعُ الجماهير إلى الثورة ضد المستعمِر يكون دائما باسم الدين”. (ص 145). هذا من حيث الجهاد المسلح، أما من حيث النضال السياسي فيؤكد المؤرخ الألماني نفسه بأن “العربي في الجزائر الذي لا يملك شيئا يقتات به – حتى الخبز الجاف – ليس لديه إمكانية للتعبير عما يريده وما يرفضه في المجال السياسي سوى السير وراء ما يعتقد أنه طِبقٌ لعقيدته الإسلامية، (نفس المرجع والصفحة). وقد شهد أحدُ أعدائنا من المجرمين الفرنسيين، وهو لويس آرون على ذلك بقوله: “بينما طوَّرت تونس والمغرب الوطنية السياسية، طوَّرت الجزائر الوطنية الدينية”. (أنظر مجلة l’Afrique française. Avril 1933. P203) وذلك لأن “الإسلام يظل خاصية ثُبُوتِيَّة ومستمرة من خصائص الهوية الوطنية الجزائرية، وأن أهميته تزداد حجما في الجزائر”. (جاك فريمو: فرنسا والإسلام من نابوليون إلى ميتران. تعريب هاشم صالح. ص 252).

وتأكيدا لهذه الأقوال، وهذه الخاصية الثبوتية للهوية الوطنية الجزائرية، أودُّ أن أنشر ما سجَّلتُه في يومياتي بتاريخ 1 نوفمبر من عام 1991، على لسان مناضل حزب حركة انتصار الحريات الديمقراطية، الأستاذ محمد الطيب العَلَوي من أن قياديا في الحزب الشيوعي “الجزائري” في منطقة الأوراس اتصل في مكان سري بالمجاهد سي مصطفى ابن بولعيد، بُعيد إعلان الثورة، وقال له: إننا مستعدُّون للانضمام إلى الثورة بشرط إصدار بيان تفسخون فيه جملة “إقامة الدولة الجزائرية في إطار المبادئ الإسلامية”. لم يترك سي مصطفى ذلك “الرفيق” يكمل كلامه، ونهض وهو يقول: “لأجل تلك الجملة ثُرنا”.

أقسم بالله العظيم أن هذا ما سجَّلتُه في ذلك التاريخ، وكان في ندوةٍ عُقدت في كلية الشعب بقسنطينة، وممن كان حاضرا فيها الشيخ أحمد حماني، وعبد الرحمان شيبان، ومحمد الطاهر فضلاء، ومصطفى بوغابة، وأحمد بري، والعقيد محمدي السعيد، وعبد الحق ابن باديس، ود.عبد اللطيف عبادة.

رحم الله المجاهد الشهيد الرمز سي مصطفى ابن بولعيد في ذكرى استشهاده، وكلَّ من قتلهم الفرنسيون المجرمون، ولعن الله كلَّ خوَّانٍ كفُور.

نُشر من قبل

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
4
  • مشاشي

    شتان بين الثرى والثريا وهيهات أن تساوي بين السفح و القمة .. فيوم كان الاستقلاليين في نجم شمال افريقيا وحزب الشعب وحركة الانتصار والمنظمة الخاصة .... يناظلون ويخططون يطاردون ويعتقلون ... وكل ذلك من أجل تحرير البلاد كان من تدافع عنهم يصفقون لفرنسا فيقولون ويكتبون : ... غايتنا النبيلة هي تثقيف الشعب الجزائري المرتبط بفرنسا ... خير ما يعمله العاملون هنا وهناك هو السير عليها وتمجيد فرنسا ... نحن مستعدون للموت من أجل فرنسا .... الخ .

  • من هناك

    الجزائريين ثاروا من أجل الجزائر والجزائريين يوم كان المشعوذين يمدحون فرنسا ومبادئها وبأدلة سجلتها أقلامهم وفي الجرائد التابعة لهم . والسلام

  • faycal h

    لقد كانت مقاومة الشعب الجزائري المسلم للمجرمين الفرنسيين الصليبيين، كلها تحت شعار الإسلام، سواء كانت هذه المقاومة مسلحة أو سياسية بقيادة “النجم” و”حزب الشعب” و”حركة انتصار الحرية”، و”جمعية العلماء المسلمين الجزائريين”. الاستعمار البريطاني لم يفسد البلدان والحضارات كثيرا لانه اما فرنسا في دولة صيبية جد حاقدة على الاسلام لدلك كانت تقتل البشر بدواعي صليبية انتقامية وتفسد الحرث والنسل والبلاد والحضارات فهي دولة مخربة جد مخرية للاوطان من قديم الزمان اثارها باقية ووضحة في كل مكان من العالم حتى في افقر الدول كمالي وتشاد وافريفيا وووو اما هنا فان جنرالات فرنسا هم من يفعل هدا التخريب للاوطان لدلك يجب محاكمتهم لانهم استعمار من نوع اخر

  • ناصر

    الخلافة الاسلامية ستقام بارض الحجاز ارض الرسول العظم محمد -صلي الله عليه وسلم - الخلافة الاسلاميةستقام بارض مكة والمدينة حيث بدات في عهد ابا بكر الصديق وعمر بن الخطاب وعثمان وعلي رضي الله عنهم جميعا. الخلافة الاسلامية ستقام بارض الحجاز بعد ان يطهر من نجاسة عائلة ال سعود الصهيونية الخائنة العميلة لليهود ومن علماء الدين السلفيون الفاسدون المفسدون .