-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
مصر والكونغو وغانا ومالي والكاميرون أو كوت ديفوار منافسون محتملون.. بلماضي:

من المحزن عدم التأهل لـ”المونديال”.. ولا خيار لدينا أمام عملية القرعة

دريس. س / ل. طاكبو / توفيق. ع / نبيل. ب
  • 18284
  • 0
من المحزن عدم التأهل لـ”المونديال”.. ولا خيار لدينا أمام عملية القرعة

تحدث مدرب المنتخب الوطني جمال بلماضي، في ندوته الصحفية التي عقدها الإثنين، بالمركز التقني لتحضير المنتخبات بسيدي موسى، عن قرعة الدور الفاصل المؤهل لكأس العالم قطر 2022، مشيرا إلى أنه “من المحزن جدا عدم التأهل إلى المونديال”.

في رده على سؤال يتعلق بمهاجم المنتخب المصري الذي قال إنه لا يتمنى مواجهة المنتخب الجزائري في الدور القادم، قال بلماضي: “أولا المنتخب المصري تأهل إلى المباراة الفاصلة بعد التعادل أمام أنغولا أما نحن فلم نحقق ذلك بعد..أقيلها وأكررها لو نستحق التأهل لمباراة السد، سنتأهل، من المحزن أن لا نتأهل، وفي حال تحقق ذلك، سنرى القرعة مع من ستضعنا ولا خيار أمامنا“.

من شارك في كأس العالم يعرف قيمة تلك المنافسة

وفي حال تجاوزه منتخب بوركينافاسو وبلوغ الدور القادم من تصفيات كأس العالم، فإن عملية القرعة المقررة يوم 18 ديسمبر المقبل بالعاصمة القطرية الدوحة، ستضع المنتخب الوطني المتواجد في التصنيف الأول حسب الترتيب الشهري للاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، في مواجهة أحد المنتخبات التالية: مصر، مالي، الكونغو الديموقراطية، غانا، الكاميرون أو كوت ديفوار (سيتقابلان اليوم في مباراة حاسمة بالعاصمة ياوندي).

وعرج بلماضي في هذا السياق للحديث عن المباراة الفاصلة في عام 2013، المؤهلة لمونديال البرازيل وقتها والتي جمعت أيضا بين الجزائر وبوركينافاسو، حيث قال في هذا السياق: “في 2014 كانت مباراة صعبة أمام بوركينافاسو من أجل التأهل خاصة في تشاكر، وكان ذلك بفضل هدف بوقرة، الخبرة جيدة في مثل هذه المباريات، على العموم من شارك في “المونديال” يعرف قيمة تلك المنافسة”.

قال إنه يركز على التأهل إلى كأس العالم و”كان 2022″
بلماضي: المشاكل التي واجهتها سابقا أصبحت من الماضي

اعترف الناخب الوطني، جمال بلماضي، بأنه وضع المشاكل التي واجهته في الفترة الماضية مع المنتخب الوطني، والتي أثرت بشكل أو آخر على عمله وعلى معنويات لاعبيه، خلف ظهره وفي خانة الماضي، مشيرا إلى أنه يركز على عمله لتطوير “الخضر” وإيصاله إلى العالمية، التي تبدأ بالتأهل إلى كأس العالم 2022 والبقاء ضمن صفوة كرة القدم العالمية.

وواجه المنتخب الوطني بعض العراقيل والمشاكل خلال تصفيات كأس العالم 2022 عن القارة الإفريقية، في صورة الأرضية الكارثية لملعب مصطفى تشاكر بالبليدة، التي اختاره بلماضي للعب مباريات تصفيات المونديال واشتكى منها هو ولاعبوه، فضلا عن الانتقادات التي طالته بطريقة غريبة وغير مبررة، وإقحام اسمه في الصراع على رئاسة الاتحاد الجزائري لكرة القدم في وقت سابق.

إلى ذلك، كشف، أمس، جمال بلماضي، خلال الندوة الصحفية التي عقدها قبل مواجهة بوركينافاسو، مساء اليوم، في الجولة الأخيرة من تصفيات كأس العالم بقطر، قائلا: “بالفعل كانت هذه قائمة طويلة من المشاكل والمخاوف..”، مضيفا: “لا يجب أن نخفي ذلك، كانت بعض هذه المخاوف بمثابة مشاكل حقيقية كنا قادرين على تفاديها بكل سهولة، وعلى رأسها قضية الملعب”، وتابع: “بالطبع نريد العمل في هدوء ودون مشاكل، لكن هذه الأمور أصبحت من الماضي..”، وأردف: “لأنني أعرف البيت جيّدا منذ أن كنت لاعبا، كنت أتوقع مواجهة بعض المشاكل، هذا هو العمل كمدرب في الجزائر ولقد تم تحذيري..”، وهي تصريحات تؤكد بأن المدير الفني لـ”محاربي الصحراء” تجاوز كل المشاكل التي واجهته في الفترة الماضية.

وفي سياق أخر، أكد جمال بلماضي بأنه مركز على عمله مع المنتخب الوطني وأهدافه المستقبلية أكثر من أي شيء آخر، وصرح: “نحن كطاقم فني ننظر إلى الأمام..ولا ننسى الهدف الذي جئنا ونعمل من أجله”، مضيفا: “نحن نعمل على تطوير المنتخب الوطني وقيادته إلى مرحلة متقدمة جدّا..”، وأردف: “ولهذه الأسباب لا يجب أن نضع الشعب رهينة لهذه المشاكل، نحن بلد كرة قدم ونريد التأكيد على الساحة العالمية”.

فيما أكد تعرض الخضر لظلم التحكيم في جميع المباريات
بلماضي مرتاح من حكم المباراة فيكتور غوميز

عبر الناخب الوطني، جمال بلماضي،عن ارتياحه بتعيين الحكم الدولي الجنوب إفريقي،غوميز فيكتور ميغال ديفريتاس،لإدارة المواجهة الحاسمة للمنتخب الوطني أمام نظيره البوركينابي، اليوم، برسم الجولة السادسة من دور المجموعات، الخاصة بالتصفيات الإفريقية المؤهلة إلى بطولة كأس العالم قطر 2022.

وقال بلماضي عن حكم مباراة بوركينافاسو خلال الندوة الصحفية التي نشطها أمس بمقر تربص الخضر في مركز تحضير المنتخبات الوطنية في سيدي موسى.” فرحت جدا بتعيين حكم من المستوى العالي لإدارة مباراة المنتخب الوطني أمام بوركينافاسو،و أتمنى أن لا تحدث أخطاء تحكيمية مؤثرة في هذه المباراة،و الفريق الأفضل فوق أرضية الميدان هو من يستحق التأهل إلى المباراتين الفاصلتين في شهر مارس “.

في سياق متصل، انتقد بلماضي التحكيم الإفريقي في كل المباريات السابقة،مشيرا إلى أن المنتخب الوطني ليس محظوظا من هذه الناحية ولم يكن محميا من أصحاب البذلة السوداء، الذين وعلى العكس كانوا دائما يتصرفون بطريقة استفزازية ضد المنتخب الوطني، من أجل التأثير عليه.

وقال:” لقد عانينا كثيرا في المباراة الأخيرة أمام منتخب جيبوتي في مصر من التدخلات الخشنة ضد لاعبينا، من دون أن نحظى بحماية من حكم المباراة، لاعبوا الفريق المنافس تدخلوا بخشونة على بلايلي ومحرز، هذا الأخير تعرض لثلاثة تدخلات، قمت بالاحتجاج على ذلك أمام الحكم الرابع لكن دون نتيجة ” مضيفا ” في كل المباريات نعاني من ظلم التحكيم وهذا ليس جديدا وليس بالصدفة، فعندما نشاهد نفس الممارسات تتكرر معنا، ليس فقط فوق أرضية الميدان وحتى في الخارج عندما يأتي الحكام لغرف تغيير الملابس أجل الضغط علينا بين الشوطين “.

أرضية تشاكر في حالة أفضل

قال مدرب المنتخب الوطني جمال بلماضي، إن التشكيلة الوطنية خاضت تدريباتها أمس الأول، بملعب مصطفى تشاكر البليدة، وشخصيا وقف على مدى تحسنها مقارنة باللقاءين السابقين أمام جيبوتي والنيجر، مشيرا إلى أن هدفهم يتمثل في تسجيل الأهداف أمام بوركينافاسو لضمان التأهل.

بلايلي جاهز

طمأن مدرب المنتخب الوطني جمال بلماضي، بخصوص جاهزية يوسف بلايلي مهاجم قطر القطري، لمباراة اليوم أمام بوركينافاسو، وهذا بعد الإصابة التي تعرض لها على مستوى الكاحل، في اللقاء الماضي أمام جيبوتي. وستكون جاهزية بلايلي في صالح “الخضر” خلال لقاء اليوم، نظرا لقيمة ووزن اللاعب السابق للترجي التونسي في التشكيلة الوطنية.

لا أعمل بمفردي

أشاد مدرب المنتخب الوطني جمال بلماضي، بالعمل الكبير الذي يقوم به أعضاء الطاقم الفني لـ”الخضر” ومساعديه على رأس العارضة الفنية، في رده على سؤال يتعلق بقلة أخطائه منذ تولي زمام “الخضر”، مشيرا إلى أنه “لا أعمل بمفردي..ورائي طاقم فني ومساعدين في المستوى وحتى اللاعبين أول المسؤولين عن النتائج وما يقدمونه فوق المستطيل الأخضر”، وأضاف: “لست بمفردي..نحن نعرف مهنتنا كالعديد من المدربين، نحاول تطبيق أفضل ما لدينا”.

لم أشارك في المونديال كلاعب وحلمت بتحقيقها كمدرب

قال الناخب الوطني جمال بلماضي إنه ولد في 1976.. بعدها بعشر سنوات، شاهدت كأس العالم 86.. الكأس التي شارك فيها لاعبه المفضل مارادونا (…) تلقيت قبل مونديال 2010 اتصال من الرئيس الأسبق للفاف للمشاركة في مونديال جنوب إفريقيا لكن الإصابة حرمتني في لقاء فريقي فالونسيان باريس سان جرمان… حلمت بالمشاركة في المونديال مع المنتخب الوطني كمدرب… وقلت ذلك لصديقي في 2010!!.. لم أشارك في كأس العالم كلاعب لكنني أريد الحضور فيها كمدرب للمنتخب الوطني”!!

بلماضي: “متأكد أن قطر ستنظم أفضل مونديال “

قال مدرب التشكيلة الوطنية، جمال بلماضي، إن نهائيات كأس العالم التي ستحتضنها قطر العام المقبل 2022 ستكون الأفضل على الإطلاق في تاريخ الساحرة المستديرة ومنذ نشأة العرس الكروي العالمي العام 1930، مرجعا ذلك إلى كل الإمكانيات التي سخرت من قبل القطريين لإنجاح التظاهرة الكروية العالمية التي ستنظم لأول مرة على أرض بلاد عربية.

وأشاد بلماضي، بجاهزية قطر لتنظيم نهائيات كأس العالم، الذي أكد بخصوصها أنها ستكون رائعة وباحترافية عالية، فضلا عن كون المونديال القادم سيضمن لكل المشجعين الذين سيحضرون المحفل الكروي العالمي تجربة فريدة من نوعها، وذلك بفضل تقارب المسافات في دولة قطر، لتتاح بذلك الفرصة أمام المشجعين لحضور أكبر عدد من المباريات في اليوم الواحد للمرة الأولى في التاريخ الحديث لبطولة كأس العالم، حيث قال بلماضي في هذا الصدد “أعرف قطر جيدا، وأنا على يقين أنها ستنظم نسخة رائعة وغير مسبوقة، فالاستعدادات لاستضافة البطولة تبقى خير دليل على ذلك، قبل أن يضيف بلماضي “قطر تمتلك تاريخا حافلا في تنظيم البطولات الرياضية الكبرى مثل كأس آسيا 2011، وبطولات عديدة في رياضات أخرى مثل كرة المضرب والغولف وغيرها”، ليختم بلماضي “المنتخبات المشاركة في المونديال ستتمكن من التركيز أكثر على التدريب وتحسين الأداء ليس إلا، فضلا عن تجنب إرهاق السفر كما كان الحال في العديد من النسخ السابقة من البطولة، إذ إن أطول مسافة بين ملعبين من ملاعب مونديال قطر لا يتجاوز 75 كم”.

أوكيدجة: هدفنا الفوز على بوركينافاسو من أجل التأهل للدور الفاصل

أكد الدولي الجزائري، ألكسندر أوكيدجة، حارس نادي ميتز الفرنسي جاهزية “محاربي الصحراء” لمواجهة بوركينافاسو، مساء اليوم، من أجل التأهل إلى الدور الفاصل في تصفيات كأس العالم 2022، مشيرا إلى أن الجزائر تتوفر على خزّان من حراس المرمى البارعين، وبأنه لا يوجد أي تخوف على مستقبل حراسة مرمى المنتخب الجزائري، في ظل تقدم سنّه رفقة الحارس الأساسي، وهاب رايس مبولحي، ومؤكدا بأنه يتعلم الكثير من هذا الأخير.

ويواجه المنتخب الوطني نظيره من بوركينافاسو، مساء اليوم، على ملعب مصطفى تشاكر بالبليدة، في لقاء الجولة الأخيرة من تصفيات كأس العالم عن القارة الإفريقية، والمؤهل إلى الدور الفاصل المقرر شهر مارس من العام المقبل

وقال الحارس أوكيدجة خلال المنطقة المختلطة التي نظمت، أول أمس، إن المنتخب الوطني سيدخل مباراة بوركينافاسو من أجل الفوز لا غير، وصرح: “هدفنا الفوز أمام بوركينافاسو من أجل ضمان التأهل إلى الدور الفاصل”، مضيفا: “لكن يجب الحذر من هذا المنتخب بعد أن تعثر في لقاء الجولة الماضية أمام النيجر..المباراة لن تكون سهلة لأن بوركينافاسو سيسعى بدوره للفوز”، كما عبر حارس نادي ميتز عن سعادته بعودة الأنصار لمباريات “الخضر”، وقال بهذا الخصوص: “نحن سعداء جدّا بعودة الأنصار، لأننا ننتظرهم منذ فترة طويلة وهم كذلك، وسنعمل على إسعادهم بتحقيق الفوز”، كما نفى أوكيدجة وجود أي مشكلة بخصوص مشاركته مع “الخضر” في كأس أمم إفريقيا بسبب اتفاقه مع ناديه، ميتز الفرنسي، وصرح: “من هذه الناحية لا يوجد أي مشكل، فريقي يسرحني في كل مرة أتلقى فيها استدعاء من المنتخب الوطني”.

إلى ذلك، أكد أوكيدجة (33 سنة)، ردا على سؤال متعلق بالمنافسة ومستقبل منصب حراسة مرمى المنتخب الوطني: “الجزائر تملك خزّانا من الحراس البارعين والواعدين، ومن هذه الناحية لا نخشى على مستقبل حراسة مرمى المنتخب الوطني”، وتابع: “التواجد مع المنتخب الوطني في حد ذاته شعور رائع، واللعب أساسيا شرف كبير، أنا أتعلم كثيرا من رايس مبولحي الذي يملك تجربة دولية كبيرة جدا”، قبل أن يضيف: “بلماضي أعطاني فرصة اللعب في اللقاء الماضي أمام جيبوتي، وقمت بواجبي لأن المباراة كانت صعبة على اعتبار أنني لم أختبر كثيرا ووجب عليّ الحفاظ على تركيزي ترقبا لأي محاولة خطيرة”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!