الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م, الموافق لـ 15 محرم 1440 هـ آخر تحديث 09:08
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

لم ينتظر نائب وزير الدفاع قائد أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أحمد قايد صالح، طويلا كي يرد على أطراف المعادلة السياسية التي أقحمت المؤسسة العسكرية في خطابها الحزبي، ليؤكد بأن هذه المؤسسة توجد على مسافة واحدة من الجميع وهي أبعد ما تكون عن السياسة، تماشيا مع الدور المنوط بها في الدستور.
قايد صالح وفي كلمة انتظرها الكثير، قال: “أصبح من السنن غير الحميدة، بل أصبح من الغريب وغير المعقول، بل وحتى غير المقبول، أنه مع اقتراب كل استحقاق انتخابي، وبدلا من الاهتمام بالعمل على كسب ثقة الشعب الجزائري من خلال الاهتمام بانشغالاته الملحة، يتعمد بعض الأشخاص، وبعض الأطراف، الابتعاد عن صلب الحنكة السياسية”.
ورفض الفريق ما أسماها “التدخلات وبعض التعليقات وبعض الملاسنات، التي لا تسمن ولا تغني من جوع. فالجيش ليس شماعة يضع عليها بعض الفاشلين فشلهم، وليس الشجرة التي يريد البعض أن يحجب بها غابة عجزه وقصوره..”.
وجاءت “نقطة النظام” التي وجهها قايد صالح لأطراف المعادلة السياسية، بعد أن ذهبت بعض الجهات إلى التساؤل حول ما أسمته صمت قيادة الجيش، ما جعل بعض المراقبين ينخرطون في تأويلات بشأن مبادرة “التوافق الوطني”، لاسيما وأن مبادرة “مقري” كانت محور لقاءات جمعت بين صاحب المبادرة “حركة مجتمع السلم”، وأحزاب موالية للسلطة ممثلة في حزبي جبهة التحرير الوطني، وقبلها الحركة الشعبية، في انتظار الاجتماع المرتقب بين قيادتي “حمس” والتجمع الوطني الديمقراطي غدا.
وإن نأت المؤسسة العسكرية بنفسها عن تلك التأويلات، وأكدت التزامها بدورها المحدد في الدستور، إلا أن المراقبين اختلفوا في قراءة رسالة نائب وزير الدفاع.. بمعنى هل هي موجهة بالأساس للحزب الذي أطلق المبادرة، ممثلا في حركة “حمس”؟ أم لقيادة حزب جبهة التحرير، ممثلة في الأمين العام للحزب، جمال ولد عباس، الذي تحدث بشكل أعطى الانطباع وكأنه “وصي” على المؤسسة العسكرية؟ أم لجميع أطراف المعادلة السياسية التي استغلت الجدل الذي رافق المبادرة، وراحت تقحم الجيش في خطابها؟
التوضيحات التي أعقبت تصريح قائد أركان الجيش، قدمت مؤشرات على الجهات المعنية بكلام الفريق قايد صالح. أولى هذه التصريحات هي تلك التي صدرت عن كل من عبد الرزاق مقري، ومن ولد عباس، ما يعني أن الرجلين معنيان مباشرة برسالة قيادة الجيش.
مقري قال إن حركته لا “تشعر بأنها معنية بهذا الرد، لأنها لم تدع لتدخل الجيش، بل تحدثت في سياق عرض المبادرة”، ويبني موقفه هذا، كما جاء في صفحته الخاصة على شبكة التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، بكون مبادرته لم تدع إلى تدخل الجيش في السياسة، وإنما إلى “المساهمة في ضمان حماية التوافق الوطني إذا حصل بين الجزائريين”.
كما استند مقري أيضا إلى مقاربة مفادها أن إدانة نائب وزير الدفاع، إنما كانت تستهدف “المناكفات الحزبية والسياسية”، في حين أن “الحركة لم تدخل في مناكفة مع أي حزب بخصوص دور الجيش، بل بعض المتفاعلين الحزبيين والسياسيين.. هم الذين دخلوا في المناكفة الحزبية حول قضية دور الجيش”، معلنا تأييد الحركة لتصريح الفريق وتعتبره “توجها حضاريا يحقق المصلحة الوطنية”.
ويفهم من كلام مقري هذا، أن ولد عباس هو المعني برسالة قايد صالح، على اعتبار أن أمين عام الحزب العتيد، هو الذي حوّل النقاش عن مساره، عندما راح يتحدث عن تدخل الجيش في السياسة، محاولا رسم حدود مهام المؤسسة العسكرية، وهي الفكرة التي لم تكن مطروحة في مبادرة “حمس” وفق رئيسها.
ولم يختلف موقف ولد عباس عن موقف مقري بشأن كلمة نائب وزير الدفاع، فقد رحب بها الاثنان، بل زاد عليها تذكير الجيش بمهامه الدستورية، عندما قال “لكل مؤسسة مهامها وصلاحياتها الدستورية، بما فيها الجيش الذي يضطلع بدوره في الدفاع على التراب الوطني ووحدة الشعب”، بعيدا عن ممارسة السياسة، التي تبقى من صميم عمل الأحزاب السياسية، كما قال ولد عباس.
وفي انتظار تعاليق وقراءات أخرى لرسالة نائب وزير الدفاع، يمكن القول إن مقري وولد عباس باركاها، غير أنهما اختلفا في المستهدف منها.. فمن يكون يا ترى؟

https://goo.gl/whA7da
الجيش الوطني الشعبي الفريق أحمد قايد صالح المؤسسة العسكرية

مقالات ذات صلة

  • سجلتها المؤسسة الاستشفائية محاد بن بلقاسم

    ارتفاع في عدد حالات "البوحمرون" بالجلفة

    سجلت المؤسسة الاستشفائية محاد بن بلقاسم بالجلفة، ارتفاع حالات داء الحصبة المعروف بالبوحمرون، حيث استقبلت هذه المؤسسة أكثر من 15 حالة ما دفع القائمين عليها…

    • 170
    • 1
  • الفريق قايد صالح يشرف على تنصيبه يوم الأحد

    سماعلي قائدا جديدا للناحية العسكرية الثالثة

    يقوم نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أحمد قايد صالح، الأحد، بزيارة عمل إلى الناحية العسكرية الثالثة ببشار. وأفاد بيان لوزارة الدفاع…

    • 783
    • 0
17 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • جلول الجزائر

    احزاب المولاة هي المقصودة بكلام العسكر . فقد تم منع لجان المساندة للعهدة الخامسة . والمؤسسة العسكرية قدمت ثلاثة رؤساء من خيرة الرؤساء الذين عرفتهم الجزار منذ استقلالها ا العقيدين هواري بومدين والشاذالي بن جديد والجنرال لمين زروال . و حسناتهم اكثر بكثير من سيئاتهم رحمة الله علي المتوفيين و حفظ الله الاحياء منهم .
    ومنصب رئيس الجمهورية حساس ودقيق وطنيا ودوليا . فالتدقيق والتمحيص للمترشحين الذين يخضعون لشروط جد صعبة وقاسية حتي لا يسطو علي سدة الحكم المعتوهين والمجانين والحمقي الذين قد يهلكوا الحرث والنسل . وما نراه مناسبا للمرحلة القادمة هو رئيس حكومة الشاذليبن جديد السيد مولود حمروش

  • djamal

    داكم مقري كنتر بي هذا واش كان يحوس نستعرف به

  • ناصر الطاهير

    ربما المعني هو أنا…………

  • Mirak

    كان يقصد الجميع، و لكن هؤلاء السياسيين المخادعين وبنفاقهم يباركون كلام الفريق القايد…

  • عابر سبيل

    يايتها الأحزاب لن يرض عنك الجيش حتى ترضى فرنسا

  • hamza

    إنهــــــــــــــــــــــــم الإخوان الخـــوارج

  • صوفي أشعري

    المقصود هو الإخواني المتوهب
    مقري وجماعته
    الإخوانية
    الوهابية
    البلحاجية
    المدخلية
    الفركوسية.

  • Salim el jijeli tamazigh

    CELUI QUE SI SALAH MENACE , C EST PLUTOT LE PEUPLE ALGERIEN, ET MAINTENANT JE COMPRENDS MIEUX POURQUOI CES ACHATS D ARMES ,ET A QUI ILS SONT DESTINER . CES ARMES SONT DERIGER CONTRE LE PEUPLE ALGERIEN . LA MENACE EST TRES CLAIRE , SI VOUS VOULEZ LE CHANGEMENT DE CE REGIME VOYOU ET COROMPUS JUSQUA L OS , L ARMEE EST LA , POUR PROTEGER CE REGIME VOYOU.

  • mohmedz16

    السؤال لماذا الاحزاب التغريبية والعلمانية واللي الغرب حاميها مثل حزب الارسيدي تع سعيد سعدي والشيوعين وعمارة بن يونس وامثالهم لما كانوا يقولوا عبارة ” le pouvoir assassin ” ويطالبون بتدخل الجيش ولا واحد ما يعلق على خاطر يخافوا من فرنسا بالصح غير واحد من الاسلامين مثل مقري ولا جاب الله ولا بلحاج يهدر الدنيا قع تتقلع الجيش يهدلر أويحيى يهدر الافلان يهدر أحزاب الكلاب تهدر والمثل الشعبي يقول محقورتي ياجارتي حقارين لان الاسلامين الغرب وعملائهم يحاربونهم

  • أحمذ

    تصريح القايد صالح يوحي بأن الجيش لايزال يتدخل في السياسة من كل الجوانب لكن هذه المرة من خلف حجب كثيرة! في الدول الغربية رئيس الدولة أو رئيس الوزراء هو من يدلي بمثل هذه التصريحات!

  • هامل في السبيل

    الى سي خونا عابر سبيل .
    انــــــــــــــت ضائع في السبيل ………

  • علي أكرم

    في ما بيننا يا صالح ألا تتدخل المؤسسة العسكرية فعلا في السياسة؟

  • bqghdqdi

    الرسالة موجهة للراي العام لكن شتان بين هذه التصريحات والممارسات على ارض الواقع

  • miloud

    … أهلا بالجيش إن منحنا رجلا وطنيا يحافظ على هيبة الوطن ويقضي على الفساد والمفسدين . لكن أنى يكون ذلك !!!

  • Alo Borto

    من المقصود ….؟ من يقتل من……؟ من يحكم من…..؟ من يسرق من …….من …؟ من…؟ أفهم أنت ؟

  • المجرب..

    لو كان يتكلم من باب الثقة و تحمل المسؤولية فانه يقصد الحزب الكبير الافلاني الذي اصبح في ايادي غير امنة منذ مجيء سعيداني و ولد عباس وبدرجة اقل على الارندي .لانهم لمسوا من الشعب كرههم و امتعاضهم من اويحي و ولد عباس .. ليبقى الجيش بعيدا عن السياسة مشاركة بممثل قد يرشحه لكن لا يترك السياسة لمن هب و دب .اذا اردتم ان تخطون خطوات لصالح هذا البلد المسكين بثرواته التي بغثرتها رياح الخيانة

  • watani-maghloub@gmail.com

    هذه ليست قضية سياسية و إنما هي قضية الأمن الوطنى، الفساد قد انتشر فى جميع النواحى و المجالات و أخرها قضية الكوكايين؛ الى اين نحن ذاهبون بهذه العقلية الفاسدة، يجب ٱن يتدخل فهيا من صلاحياته القومية، فإن لم يقم بهذا العمل الدستورى فإن فيه إن، و لكى الله يا جزائر.

close
close