الأربعاء 23 أكتوبر 2019 م, الموافق لـ 23 صفر 1441 هـ آخر تحديث 23:58
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق

من يخاف اختيارَ الشعب في تونس؟

سليم قلالة أستاذ جامعي
ح.م
  • ---
  • 5

لا شيء عن التزوير في تونس.. كل شيء سار وفق قواعد العمل الديمقراطي.. تَوقَّعَ الديمقراطيون أن يفوزوا، إما من خلال الوزير الأول أو وزير الدفاع السابق على الأقل، وسيُهزم الإسلاميون الذين تقدّموا بمرشحهم هذه المرة الشيخ عبد الفتاح مورو. ولا أحد منهم كان يُشكِّك في الديمقراطية أو في أحقية التونسيين بها.. فإذا بالأمور تنقلب رأسا على عقب بمجرَّد فوز مَن اعتبروه محافِظا إلى حدِّ النخاع، سلفيا، لا يخاطبهم إلا باللغة العربية الفصحى، ولم يكن مرشح الإسلاميين!

ولذلك قالوا: اللعنة على هذه الانتخابات التي مكَّنت أستاذا جامعيا بلا حزب سياسي، ولا أموال، ولا دعم خارجي من الفوز بهذه المرحلة الأولى.

وانهالت التعاليق الرافضة لهذه النتيجة في أكثر من مكان، مع أكثر من اسم… هناك من اتَّهم التونسيين بأنهم لا يستحقون الديمقراطية، وهناك مَن شَكَّك في قدرتهم على الاختيار، ومَنْ شَكَّك في كل المسار “التحرري” الذي ناضلت من أجله تونس، وأخيرا هناك مَنْ دعاهم إلى إعلان الحداد! لأنهم جميعا خافوا اختيار الشعب وخافوا أن تكون الصناديق بحق بيد الشعب يختار مَن يريد. لذلك تجدهم يعلنون قَبولهم الديمقراطية بشرط واحد أن تكون النتيجة في صالحهم، وألا تُسفر عن نجاح مَن يُسمُّونهم “رجعيين إسلاميين”.

والمترشح التونسي الفائز اليوم في الدور الأول، قيس سعيَّد، هو من ذلك الصنف، الذي أعلن عن مبادئه السياسية من اليوم الأول، فضلا عن خياراته الاقتصادية: إنه لن يقبل بتجاوز الشريعة والنص القرآني في مسألة الميراث كما فعل الرئيس السابق رحمه الله، وبأنه يرفض أطروحات اللائكيين بهذا الشأن، ولن يسمح بمرور قوانين المِثْلِيين، ولا تلك التي تقبل بخدش الحياء العام، ولن يُلغي قانون الإعدام، فضلا أنه سيُحارب الفساد بلا هوادة، ولن يقبل بالمساس بالاقتصاد التونسي من أي كان، ولا يقبل بالتطبيع مع الاحتلال.. وختمها بأنه لا يقبل إلا الحديث باللغة العربية الفصحى بقواعدها التامة نُطقا وإعرابا وبلاغة خلافا لكل المترشحين الذين أغمطوها حقَّها، أو تعمَّدوا تجاهل قواعدها!

وعلى خلاف الذين كانوا يعتقدون بأنه سيخسر الانتخابات من الدور الأول، لم يُنفِق هذا المترشح التونسي الوطني، أي مليم  من أموال الشعب، ولا قَبِل أن تأتيه أموالٌ من أي مصدر آخر، بل قاد حملته الانتخابية دون أي دعم مالي، ودون أيِّ تجمعات تُذكَر، فقط هي اتصالاته المباشرة واحتكاكه اليومي مع الشعب، وسمعته الطيبة التي مَكَّنته من احتلال هذه المرتبة الأولى في الدور الأول، الأمر الذي قلَّب كل موازين الانتخابات التقليدية رأسا على عقب.. ومكّننا من الخروج بعدة خلاصات لعل أهمها:

–  ليس بالضرورة أن تفوز الأسماء اللامعة في الانتخابات.

– وليس بالضرورة أن يفوز أصحاب المال وإن جاء ممثلهم “القروي” ثانيا في الدور الأول.

–  وليس بالضرورة أن الشعب هو دائما مع الواقف!

–  وليس بالضرورة أن يفوز بالانتخابات من كان في الحكم.

–  وليس بالضرورة أن تكون للفائز جماعة أو حزب يساعده…

–  وليس بالضرورة أن يكون المرشح شعبويا غير مثقف!

يكفي أن يصدق قوله، وأن يكون ضميرَ الشعب ليفوز، وليؤكد مرة أخرى أن الغربيين وأتباعهم في بلداننا إنما ينادون بديمقراطيةٍ من نوع خاص تخدمهم وتخدم مصالحهم وتقضي على ما بقي ثابتا من قيم وأصالة في  مجتمعاتنا، وأنهم -على خلاف ما يبدو- أكثرُ من يخاف الانتخابات، وأكثر من يخاف حكم الشعب، وأكثر من يريدها ديمقراطية على المقاس من خلال التزوير أو التدخُّل التعسفي بالإلغاء، وهو ما نخشاه على مرشح الشعب التونسي الفائز قيس سعيد، بل ومرشح كل شعوب مغربنا الكبير.

مساحة أمل

مقالات ذات صلة

  • طاردوا الباندية!

    مثلما كان الحراك السلمي جسرا للشروع في التغيير السياسي الذي يُريده الجزائريون، على المواطنين أن يشاركوا أيضا في حملة التطهير التي تطارد الفساد والمفسدين، ويكون…

    • 345
    • 1
  • الشعوب الحرة تصنع المعجزات

    وحدها الحرية تصنع المعجزات، وتمنح الشعوب قوة الإبداع والتقدم. الدليل على هذا الكلام يتكرر في كل مناسبة، ولقد شاهدنا ذلك مجسدا في تونس كما في الجزائر. راقبوا…

    • 767
    • 12
600

5 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • azzo

    نبيل القروي تحصل على 15 بالمئة و مرشحين نداء تونس مجتمعين تحصلو على 25 بالمئة و مختلف الاحزاب اليسارية تحصلت على 13 بالمئة . يعني بنسبة كبيرة راح يديها القروي فل الدور الثاني بما ان اليساريين و نداء تونس راح يصوت لنبيل القروي

  • محمد ف

    نتمنى ألا يقلبوا عليه الطاولة في الدور الثاني، فهمز وغمز منافقي الديمقراطية والحداثة وحرية التعبير أصبح يفوح في كل مكان وعلى كل مستوى.
    كما أن طريقة وآجال إعلان النتائج مقلقة كثيرا، فحذار !
    حفظ الله تونس والجزائر وسائر بلاد المسلمين من الأعداء ومما كسبت أيدينا، آمين.

  • ter

    من يخاف اختيارَ الشعب في تونس؟

    بما أن تونس فرنكوفونية وعلمانية إذا الجواب سهل
    القائمين على التعريب و ذوي الأصل العربي أي المنبطحين والمطبعين مع مغتصيبي نساءهم و…إسرائيل
    لكن لماذا ؟

    أرجو جوابا صريحا دون إستعمال هوية ولغة وتاريخ ..الجزائريين ـ الأمازيغ ـ

  • عبد الحكيم بسكرة

    يا استاذ قلالة قلت كلاما طيبا في شعب تونس و في انتخابات تونس و في المرشح الفائز في الدور الاول قيس سعيد , متى تقول كلاما طيبا في الجزائر و في شعب الجزائر الثائر الحر الذي الهم العالم و ابهره بوحدته و وحدة مطالبه حتى قال من قال عنا تتحدثون عن تنظيم انتخابات في مرحلة محفوفة بالمخاطر و الالغام و عندكم شعب يخرج بالملاين المملينة في كل ولايات الوطن ألا تعد و تعتبر بحق اصدق انتخاب مباشر لشعب يقول لا نريد هذه الانتخابات بقيادة مشبوهين و لا مصداقية لهم و برئاسة بوتفليقيين الى النخاع امثال بن صالح و بدوي و نغزة و غيرهم فالفرق بين تونس و الجزائر يا استاذ هو في مصداقية الانتخابات ..

  • moine de

    أتفق تماما مع المعلق رقم3
    أتذكر لما تونس صوتت لحق البنت في الميراث المحسوبين على التيارالعروبي واسلام السعودية تفننوا بالإنتقاد والسب و….ضد المرحوم باجي قايد السبسي
    أنا والله أرفض لما البعض يتدخل في قرارات الشعب التونسي ويتكلم باسم الجزائرين وهم ليسو جزائرين بل عرب أصلا ثقافة هوية و..
    كاتب المقال من بين مليون مشكل يعيشه عربه يغض النظر ويتكلم مكان التونسيين
    كل ما أنجزه بورقيبة لو التونسيين لا يبتعدون عن أفكار ذوي الأصل العربي بالدول الأمازيغية سينهارون
    أنظرو فقط ما فعله العرب بأوطانهم

close
close